الأربعاء 13 ديسمبر 2017 | بغداد 16° C
yaqein.net
الرئيسية » المشاريع المتوقفة والوهمية في العراق »

معاناة مستمرة لاهالي قطاع غزة جراء انقطاع المياه الصالحة للشرب وتلوثها

معاناة مستمرة لاهالي قطاع غزة جراء انقطاع المياه الصالحة للشرب وتلوثها

يعاني اهالي قطاع غزة في الاراضي الفلسطينية من تفاقم أزمة المياه الصالحة للشرب ، منذ سنوات بشكل متواصل، في ظل عدم توفر حلول عملية وجذرية لها، ما يزيد من قسوة الظروف الإنسانية التي يعيشها الفلسطينيون في القطاع.

مصادر صحفية بينت أن “تلوث المياه أو انقطاعها يجبر سكان القطاع على شرائها من محطات التحلية، ما يشكل عبئا اقتصاديا جديدا عليهم، بالتزامن مع ارتفاع مستويات الفقر والبطالة إلى مستويات قياسية وغير مسبوقة”.

واضافت المصادر أن “الفلسطينيين في القطاع بدوءا يلحظون، في الآونة الأخيرة، تغيرا واضحا في لون وطعم مياه الشرب التي توصلها البلديات لمنازلهم، ما يشير إلى تلوثها بالمياه العادمة، أو بمياه البحر “.

واشارت المصادر الى انه “لا يعتمد الغالبية العظمى من سكان القطاع على المياه التي تصلهم من البلديات في الشرب، حيث يشترون المياه بواسطة شركات خاصة تعمل على تحليتها، فيما يقتصر استخدام مياه “البلدية” لأغراض التنظيف، وهو ما يزيد من الأعباء المالية على السكان، الذين يعانون الفقر والبطالة”.

واوضحت المصادر أن “نسبة المياه الجوفية الغير الصالحة للشرب وصلت لاكثر من 97%،وان نسبة الكلوريد تتزايد في المياه الجوفية لقطاع غزة، وهي أعلى من معدلها الطبيعي وحسب المواصفات الفلسطينية ومعايير منظمة الصحة العالمية، حيث تصل إلى 1500 مليجرام في اللتر، فضلا عن ان معدل النترات في المياه وصلت لنسبة عالية جدا في المياه الجوفية؛ بسبب عدم اكتمال مشاريع معاجلتها وتجميع مياه الصرف الصحي”.

وحذرت المصادر من أن “زيادة نسبة كل من الكلوريد، والنترات تسبب أمراض عديدة ومضاعفات جسدية لأهالي قطاع غزة سيما أمراض “الكلى” بالإضافة للأمراض الجلدية”.

واكدت المصادر أن “الكيان الصهيوني وغاراته على قطاع غزة كانت السبب الرئيسي في تدمير محطات الصرف الصحي، ومحطات تحلية المياه، والعديد من الآبار، كما أن إغلاق الكيان للمعابر وتشديد الحصار على غزة شكل عائقًا لإدخال مستلزمات مشاريع عديدة تخص المياه، بالإضافة إلى تأخر الدعم الدولي، وتراجع العديد من المؤسسات المانحة عن التزاماتها”.

يقين نت + وكالات

م

تعليقات