السبت 19 أغسطس 2017 | بغداد 40° C
الرئيسية » المشاريع المتوقفة والوهمية في العراق »

رايتس ووتش تتهم موسكو وقوات النظام بارتكاب جرائم حرب في حلب

رايتس ووتش تتهم موسكو وقوات النظام بارتكاب جرائم حرب في حلب

اكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش “ان قوات النظام وموسكو ارتكبوا جرائم حرب خلال حملة قصف جوي لمدة شهر على مناطق في حلب، وذلك في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول هذا العام.

وبينت المنظمة في تقرير لها بعنوان “روسيا/سوريا: جرائم حرب خلال شهر من قصف حلب”،أن “غارات روسيا وقوات النظام بالقنابل المحرمة دوليا قتلت أكثر من أربعمئة مدني بينهم تسعون طفلا، وأنها تعمدت تدمير المستشفيات”.

وتحدثت المنظمة في تقريرها ” عن الانتهاكات التي ارتكبتها القوات الروسية والسورية على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب خلال شهر من القصف، مشيرة ان هاتين القوتين شنتا واحدة من أعنف حملات القصف على حلب، وإن بعض تلك الهجمات يرقى إلى جرائم حرب”.

وقامت المنظمة في تقريرها “بتحليل صور للأقمار الاصطناعية أظهرت أكثر من 950 موقع انفجار بقنابل شديدة التدمير، مثلما حدث في منطقة الشعار وفي بستان القصر، مؤكدة ان قنابل كبيرة شديدة الانفجار وواسعة التدمير استخدمت في تلك الحملة في جميع أنحاء المنطقة خلال شهر، كما استخدمت فيها أسلحة عشوائية مثل القنابل العنقودية والأسلحة الحارقة”.

ووصف تقرير المنظمة الدولية “الغارات الجوية بأنها كانت عشوائية في كثير من الأحيان بشكل فادح، وأن بعضها استهدف عمدا منشأة طبية واحدة على الأقل كما حدث في مركز الصاخور الطبي، وانه -استنادا إلى هذه الوقائع- يجب محاكمة الذين أمروا بشن هجمات غير مشروعة مثل هذه ونفذوها بتهمة ارتكاب جرائم حرب”.

وأشار التقرير إلى أن” روسيا لم تدخر جهدا على الساحة الدبلوماسية في استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشاريع قرارات كان من شأنها وقف الأزمة وتقليل الخسائر وحفظ الأرواح، أو على الأقل وقف الانتهاكات ضد حقوق الإنسان”.

يقين نت

م

تعليقات