الأربعاء 13 ديسمبر 2017 | بغداد 9° C
yaqein.net
الرئيسية » عربية ودولية »

تفجر خلاف روسي إيراني خلال صفقة إجلاء المدنيين المحاصرين من حلب السورية

تفجر خلاف روسي إيراني خلال صفقة إجلاء المدنيين المحاصرين من حلب السورية

تفجر خلاف إيراني – روسي عرقل عملية إجلاء المحاصرين في مناطق شرق مدينة حلب شمال سوريا ، حيث أن الروس هددوا بالرد على اي إطلاق نار خلال عملية الإجلاء، وان هذا التهديد الروسي يشمل قوات النظام السوري والمليشيات التابعة لإيران ، مادفع بالجهات الاخيرة الى تغيير موعد اجلاء المحاصرين الى اليوم الخميس.

وقال مصدر اعلامي مطلع بتصريح له ” إن الخلافات الأخيرة بسبب طلب المليشيات الإيرانية قوائم بأسماء مقاتلي المعارضة وكل من قام بدور خدمي في شرق حلب من ناشطين وعناصر دفاع مدني وطواقم طبية ، مشيرا إلى أن فصائل المعارضة رفضت إعطاء أي قوائم “.

ولفت المصدر إلى “أن الاتفاق السابق للإجلاء أجهِض بسبب وضع شروط أخرى من المليشيات الإيرانية تتعلق بإخراج جرحى من كفريا والفوعة بريف إدلب المواليتين للنظام، إضافة لإدخال مساعدات لهاتين البلدتين وإطلاق أسرى تحتجزهم المعارضة من عناصر المليشيات ، من جانب آخر ضغط الروس على الإيرانيين لأنهم أصحاب القرار السياسي في سوريا، ويريدون الظهور بنصر من نواح عسكرية وسياسية إضافة إلى دعم المساعي الإنسانية بإنقاذ حياة المدنيين “.

وأوضح المصدر ” أن روسيا منذ تدخلت في سوريا فرضت أمرا واقعا بحيث أصبحت صاحبة القرار الأول والنهائي، وحولت باقي الدول الإقليمية الأخرى إلى عامل مساعد، حيث أصبح الإيرانيون بالحرس الثوري والفصائل الشيعية العراقية والأجنبية وحزب الله عساكر على الأرض بينما القرار السياسي الأول بيد الروس “.

وبين المصدر “ان العلاقات الروسية الإيرانية صعبة ومعقدة وقائمة على تقاطع المصالح وشراكة آنية وتحالف مرحلي بسبب الخلافات الأيديولوجية بينهما، مشيرا إلى أن موسكو دعمت رفع الحظر عن البرنامج النووي الإيراني ، لكن طهران اشترت عقب ذلك التقنيات الغربية وليس الروسية، بينما بقيت الصفقة الوحيدة هي صواريخ أس 300 وكان فيها مشاكل كثيرة”.

يقين نت

ب ر

تعليقات