السبت 19 أغسطس 2017 | بغداد 34° C
الرئيسية » المشاريع المتوقفة والوهمية في العراق »

مجلس الأمن يناقش في جلسته الطارئة القصف الكيميائي على خان شيخون في سوريا

مجلس الأمن يناقش في جلسته الطارئة القصف الكيميائي على خان شيخون في سوريا

أكد مندوبو دول غربية خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي حول قصف مدينة خان شيخون السورية بأسلحة كيميائية؛ أنه يحمل بصمات النظام السوري، في حين طلبت روسيا تأجيل التصويت لبعض الوقت على مشروع قرار أميركي بريطاني فرنسي يدعو إلى تحقيق دولي، ومحاسبة المسؤولين عن الهجوم الذي أوقع أكثر من مئة قتيل وأربعمئة جريح.

وقال مصدر صحفي مطلع بتصريح له ” إن البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة طلبت إرجاء التصويت على مشروع القرار الغربي ، مضيفا أنها تعترض خصوصا على المادة الخامسة التي تطالب النظام السوري بتقديم بيانات بعمليات قواته الجوية في المنطقة التي شهدت الهجوم الكيميائي أمس ، في وقت قدمت فيه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مشروع القرار ليتم عليه التصويت عليه في جلسة ثانية تعقد بعد الجلسة المفتوحة التي تحدث فيها مندوبو الدول الـ15 الأعضاء “.

واوضح المصدر ” ان البعثة الأميركية في الأمم المتحدة قالت إن المشروع وُضع تحت ما يعرف بالإجراء الصامت الذي بموجبه تُعد صياغة المشروع نهائية ومعتمدة بحلول الوقت المحدد، ما لم يعترض أيٌ من أعضاء المجلس عليها ، حيث يشير مشروع القرار إلى إدانة الهجوم الكيميائي على خان شيخون بأشد العبارات، والمطالبة بمحاسبة مرتكبيه، ويدعم تحقيقات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ويطالب بالشروع في تحقيقات فورية مع فريق مشترك للأمم المتحدة ، كما يدعو الحكومة السورية وجميع الأطراف إلى التعاون بشكل كامل مع الفريق بتقديم كشوف بالطلعات والعمليات الجوية يوم الهجوم، وبأسماء القادة العسكريين المسؤولين، وتيسير الوصول إلى القواعد الجوية “.

وبين المصدر ” ان المشروع يذكّر بما ورد في قرار مجلس الأمن رقم 2118 بشأن اتخاذ الإجراءات اللازمة تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال انتهاك مواد القرار ، موضحا ان المندوب الفرنسي فند ادعاء روسيا بأن طائرات النظام السوري استهدفت مصنعا كيميائيا للمعارضة  ، مؤكدا ان هجوما كيميائيا وقع في خان شيخون بواسطة مادة كيميائية أقوى من مادة الكلور التي استخدمتها قوات النظام السوري في مرات سابقة. وأضاف أن مواد سُمّية ألقيت من الجو على المدينة الواقعة في ريف إدلب الجنوبي ، متابعا أن عدم معاقبة الرئيس السوري بشار الأسد على المجزرة التي وقعت في خان شيخون يقدم له رسالة بالإفلات من العقاب مستقبلا “.

واضاف المصدر ” ان المندوب البريطاني اكد ان الهجوم على خان شيخون وقع من الجو، ودام عدة ساعات وانه لا دليل يدعم ادعاء روسيا بأن الطيران الحربي السوري استهدف مصنعا كميائيا للمعارضة، مرجحا استخدام غاز أعصاب في الهجوم ، مضيفا ان القصف الكيميائي على خان شيخون يحمل بصمات نظام الأسد، مؤكدا أن استخدام روسيا والصين حق النقض (فيتو) مرارا ضد مشاريع قرارات سابقة تندد بممارسات النظام السوري؛ شجعه على ارتكاب مزيد من الانتهاكات، داعيا الدول الأعضاء إلى دعم مشروع القرار الأميركي البريطاني الفرنسي ، مبينا ايضا ان المندوب الصيني قال ان بلاده تعارض استخدام الأسلحة الكيميائية في أي مكان، وأعلن تأييده بلاده تحقيقا عادلا تقوم به منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ، داعيا إلى مساءلة كل الأطراف الضالعة في استخدام هذه الأسلحة بسوريا، مشددا على أن التسوية السياسية هي السبيل الوحيد لحل الأزمة السورية.

يقين نت

 ب ر 

تعليقات