الخميس 17 أغسطس 2017 | بغداد 38° C
الرئيسية » عربية ودولية »

الأمم المتحدة تنتقد طريقة إعادة توطين نازحي الروهينغيا

الأمم المتحدة تنتقد طريقة إعادة توطين نازحي الروهينغيا

 

حذرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من عواقب خطة حكومة ميانمار لإعادة توطين أبناء أقلية الروهينغيا المسلمة الذين نزحوا بسبب أعمال العنف الأخيرة في قرى تشبه المخيمات ، مؤكدة أن هذه الخطة تهدد بتأجيج التوتر.

وقالت مصادر صحفية إن “وثيقة أصدرتها المفوضية ذكرت أن الخطة – التي أكدها مسؤول حكومي محلي كبير- أثارت مخاوف السكان من أن ينتهي بهم المطاف في مخيمات للنازحين ، مشيرة إلى أن بعض من فروا عادوا وأقاموا مساكن مؤقتة لكن السلطات منعتهم من إعادة بناء منازلهم بدعوى وجود محاذير أمنية”.

وأضافت المصادر أن “المفوضية حذرت من أن الخطة يمكن أن تسبب المزيد من التوتر في قرى قاست من العنف في الآونة الأخيرة”.

وتابعت المصادر أن “المتحدث باسم المفوضية في ميانمار قال ردا على طلب للتعليق على الوثيقة إنه بناء على المعلومات المتاحة عن القرى النموذجية والمخاوف التي أبلغنا بها القرويون المتأثرون ، أكدنا أهمية السماح للمجموعات النازحة بالعودة إلى مناطقها الأصلية والوصول إلى مصادر رزقها الأصلية”.

وأشارت المصادر إلى أن “أندرو دوسيك أمين عام ولاية راخين (أراكان) ذكر أن تيم موانج سوي ، أعلن أن الإدارة المحلية بدأت تطبيق الخطة بالفعل ، مضيفا أن قرى الروهينغا في الريف بشمال ولاية راخين عشوائية في الوقت الحالي”.

وأكدت المصادر أن “قوات الأمن في ميانمار متهمه بارتكاب القتل الجماعي والاغتصاب الجماعي بحق أبناء الروهينغا خلال عملية أعقبت الهجمات ، مشيرة إلى أن نحو 75 ألفا فروا من الروهينغا عبر الحدود إلى بنغلاديش هربا من أعمال العنف التي أحرق خلالها 1500 منزل على الأقل بعدة قرى بينما اختبأ الآلاف بالغابات والحقول”.

ولفتت المصادر إلى أن “أكثر من مليون من الروهينغا يعيشون في ظروف تشبه الفصل العنصري في ولاية راخين”.

يقين نت

م.ع

تعليقات