الجمعة 24 نوفمبر 2017 | بغداد 10° C
yaqein.net
الرئيسية » عربية ودولية »

المعارضة السورية: لا يمكن قبول الإيرانيين طرفا ضامنا في مباحثات استانة

المعارضة السورية: لا يمكن قبول الإيرانيين طرفا ضامنا في مباحثات استانة

اوضح عضو وفد المعارضة السورية ياسر عبد الرحيم مسألة انسحابه من الجلسة الختامية لمحادثات أستانا بأنه لا يمكن القبول بإيران طرفا رئيسيا في تنفيذ عمليات القتل والتشريد التي تطال السوريين، كما قال العضو المنسحب أسامة أبو زيد إن روسيا وإيران دولتان محتلتان لبلاده.

وأثناء إعلان وزير خارجية كزاخستان اليوم الخميس عن اختتام الجولة الرابعة من محادثات أستانا ودعوته ممثلي روسيا وإيران وتركيا إلى التوقيع على مذكرة تفاهم، انسحب أربعة أعضاء من وفد المعارضة السورية من الجلسة احتجاجا على توقيع إيران على المذكرة، التي تنص على إقامة مناطق تخفيف التوتر في سوريا.

و قال عبد الرحيم في تصريح صحفي، وهو قائد غرفة عمليات حلب التابعة للمعارضة المسلحة، إن الإيرانيين يقتلون النساء والأطفال في سوريا ولا يمكن أن تقبلهم المعارضة طرفا ضامنا، مضيفا أن وفد المعارضة أتى إلى أستانا لتخفيف المعاناة عن المدنيين لكن بعض الأطراف تحاول أن تمحو جرائم إيران وهو أمر مرفوض، حسب تعبيره.

كما اعتبر أبو زيد أن روسيا وإيران تساعدان على التغيير الديمغرافي في سوريا وتجويع السوريين، وأنهما تحتلان سوريا برضا من المجتمع الدولي، مضيفا أن توصل الدول الثلاث -تركيا وإيران وروسيا- إلى الاتفاق هو “أمر محزن”.

المصدر:يقين نت

تعليقات