الأربعاء 13 ديسمبر 2017 | بغداد 16° C
yaqein.net
الرئيسية » عربية ودولية »

الكشف عن أساليب تعذيب أمريكية "وحشية" في سجن سري في افغانستان

الكشف عن أساليب تعذيب أمريكية “وحشية” في سجن سري في افغانستان

كشفت صحيفة “غارديان” البريطانية، في عددها الصادر ، اليوم الثلاثاء ، عن أساليب وصفتها بأنها “وحشية” استخدمتها المخابرات الأمريكية في سجن سري بأفغانستان يعرف بين معتقليه باسم “الظلام”.

واكدت الصحيفة البريطانية في تقريرلها، نشر بعددها الاخير إن “عشرين زنزانة خرسانية معزولة دون أي تدفئة وإضاءة، كانت 16 منها مزودة بطوق حديدي في الجدار لتوثيق السجناء، بينما اُستخدمت أربع أخرى لـ”استجوابات خاصة”، حيث كان النزلاء معلقين بالسقف لمنعهم من النوم ، اضافة الى الموسيقى المصمّة للآذان تدوي 24 ساعة في اليوم “.

وأوضح تقرير الصحيفة  “أن “جون بروس جيسين “، عالم النفس المتعاقد مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وزميله “جيمس ميتشل” كانا مسؤولين عن وضع “أساليب الاستجواب الموسعة”، وأمضى لذلك 10 أيام في تشرين الثاني 2002 في معتقل “كوبالت” المعروف بـ”الظلام” والذي أقيم في أيلول العام نفسه “.

وأشارت الـ”غارديان” إلى أن ” أحد أكثر هذه الوثائق تأثيرا هو تقرير من 32 صفحة أعده محققون في وكالة المخابرات لنائب مدير الوكالة “جيمس بافيت”، ويضم العديد من التفاصيل المرعبة حول ملابسات مصرع معتقل ، مبينة ان “هذه الفضيحة طفت إلى السطح، بعدما قدمت عائلة الضحية ومعتقلان سابقان في السجن، “محمد بن سعود” و”سليمان بن عبد الله سليم”، شكوى قضائية ضد عالمي النفس الأمريكيين، غير أن هذه القضية تمت تسويتها بالتراضي، مما أتاح لجيسين وميتشل التملص من المسؤولية، غير أن 274 وثيقة أُجبِر البنتاغون وCIA على رفع السرية عنها في إطار التحقيقات، تسلط الضوء على الأساليب المروعة التي استخدمت في ذلك السجن “.

وأشارت الـ”غارديان” إلى أن “جيسين وميتشل يتحملان المسؤولية المباشرة عما جرى في “الظلام”، وهما أصدرا في عام 2002 تقريرا يحمل تسمية “الإجراءات ضد مقاومة عناصر القاعدة لأساليب الاستجواب”، وكانا يستخدمان سجن “كوبالت” كمختبر لتطبيق هذه المبادئ على الأرض “.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات