الأربعاء 18 أكتوبر 2017 | بغداد 23° C
الرئيسية » عربية ودولية »

مفوضية حقوق الإنسان: الاعتداءات ضد الروهينغا هدفها طردهم خارج البلاد

مفوضية حقوق الإنسان: الاعتداءات ضد الروهينغا هدفها طردهم خارج البلاد

أكد تقرير أصدرته مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة فى جنيف ، أن الهجمات الوحشية ضد أقلية الروهينغا المسلمة فى ولاية راخين الشمالية بميانمار، كانت منظمة ومنسقة ومنهجية ، وبقصد ليس فقط إخراج الروهينغا من البلاد ولكن منع عودتهم إلى ديارهم.

وقالت مصادر صحفية إن”تقرير مفوضية حقوق الإنسان الذى استند إلى مقابلات بلغت 65 مقابلة أجريت مع أفراد الروهينغا الذين وصلوا إلى منطقة كوكس بازار فى بنجلاديش حديثا فى الفترة من 14 إلى 24 سبتمبر الماضى، إن الانتهاكات التى ارتكبت ضد الروهينغا نفذت من قبل قوات الأمن فى كثير من الأحيان وبالتنسيق مع مسلحين من أفراد (راخين بوذيين)”.

واضافت المصادر أن “التقرير الأممى الذى سلط الضوء على الاستراتيجية التى اتبعتها قوات الأمن فى ميانمار من خلال غرس الخوف والصدمة العميقة واسعة النطاق الجسدية والعاطفية والنفسية بين سكان الروهينغا، أشار إلى أن عمليات التطهير للروهينغا فى ميانمار بدأت قبل 25 أغسطس وفى بداية شهر أغسطس، حيث المعروف أن حوالى نصف مليون من أقلية الروهينغا فروا منذ أن شنت قوات الأمن فى ميانمار عملية ردا على الهجمات التى شنها مسلحون ينتمون لهذة الأقلية فى 25 أغسطس على 30 موقعا للشرطة ومقرا للجنود بالأقليم”.

وتابعت المصادر أن “المفوضية الأممية أعربت عن قلقها البالغ إزاء سلامة مئات الآلاف من الروهينغا الذين مازالوا فى ولاية راكين الشمالية خاصة فى ظل التقارير عن استمرار العنف دعت السلطات فى ميانمار إلى السماح فورا للجهات الفاعلة فى المجال الإنسانى وحقوق الإنسان بالوصول غير المقيد إلى المناطق المنكوبة”.

وأشارت المصادر إلى أن “تقرير المفوضية لفت إلى أن شهادات من الشهود تفيد بأن قوات الأمن أحرقت مساكن وقرى بأكملها كما كانت مسؤولة عن عمليات اعدام خارج القضاء واعدام باجراءات موجزة واغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسى والتعذيب والهجمات على أماكن العبادة كما ذكر شهود عيان أن العديد من عمليات القتل استهدفت الاشخاص عمدا بينما قتل آخرون من خلال الانفجارات والحرائق والرصاص”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات