الإثنين 20 أغسطس 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

"أسباب خفية" وراء التظاهرات الغاضبة في إيران

“أسباب خفية” وراء التظاهرات الغاضبة في إيران

مع اتساع رقعة المظاهرات والاحتجاجات في مدن إيرانية عدة ، ودعوات لخروجها في 70 مدينة ورفعها شعارات سياسية تطالب بإنهاء حكم الملالي، يتصاعد قمع السلطات الايرانية خشية تحولها إلى ثورة شاملة تؤدي إلى إسقاط النظام، وتعتمد قوات الأمن على تكتيكاتها التي استخدمتها ضد مظاهرات 2009 ، لكن الاحتجاجات الحالية تختلف عن تلك السابقة، التي اندلعت متهمة السلطات بتزوير نتائج الانتخابات لإنجاح الرئيس السابق “محمود أحمدي نجاد”، المقرب من المرشد الأعلى “علي خامنئي” ، لانها تأتي تتويجا لعامين من الغضب الشعبي بسبب الأوضاع الاقتصادية التي تزداد سوءا، رغم الوعود بالتحسن نتيجة الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى، لذا، من الصعب على السلطات الأمنية والسياسية في إيران اتهام المحتجين الآن بأنهم “نشطاء موالون للغرب”، لأنهم مواطنون إيرانيون عاديون غير قادرين على مواجهة تكاليف المعيشة، بينما يرون مليارات البلد تنفق من أجل تحقيق نفوذ عسكري خارجي في العراق وسوريا ولبنان واليمن.

وأعلن التلفزيون الإيراني الرسمي، اليوم الأحد، مقتل اثنين خلال مظاهرات اندلعت في مدينة دورود في محافظة لورستان، تنديداً بسياسات الحكومة الاقتصادية والسياسية في البلاد ، وفي سياق متصل، تستعد 70 مدينة للخروج، اليوم ، بمظاهرات عارمة، على وقع توسع المظاهرات الشعبية العارمة في إيران على نحو متسارع ، حيث نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مواعيد التظاهرات ومكان انطلاقها، ومن بينها كبريات مدن إيران؛ كطهران ومشهد وتبريز وقم.

وأشارت التقارير الإخبارية إلى ان ” الشعب الإيراني خرج إلى الشوارع بسبب موجة الغلاء التي تشهدها البلاد، إلا أن ارتفاع الأسعار لم يكن هو المحرك الرئيس للإيرانيين، بل يوجد 4 أسباب أخرى دفعتهم للخروج إلى الشوارع ، اولها (الإحباط ) ، وثانيها ( فساد الحكومة) ، وثالها ( حقوق المراة ) ، ورابعها ( العودة لنظام الشاه )”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات