الجمعة 22 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

اتساع رقعة الاحتجاجات في تونس

اتساع رقعة الاحتجاجات في تونس

مع اتساع رقعة الاحتجاجات في تونس ، يزداد ايمان الشباب باسقاط الحكومة الحالية ، كما أسقطوا قبل سبع سنوات حكومة زين العابدين بن علي ، ومن خلال الاحتجاجات ايضا إسقاط القوانين التي يرونها ظالمة وغير معبرة عنهم ، حيث رغب عدد من المشاركين في إيصال أصواتهم بنبرة قوية لا تخلو من تحدٍّ وثقة بالنفس ، وبصوت مرتفع لا يتوقف عن ترديد عبارات “لا خوف… لا رعب… الشارع ملك الشعب” و”يا مواطن يا مقموع… زاد الفقر… زاد الجوع” ، في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة التونسية تنديدا بغلاء الاسعار والقوانين الجائرة وبضمنها قانون موازنة عام 2018 .

وقلت مصادر صحفية واعلامية مطلعة عن مشاركين في الاحتجاجات التونسية قولهم  “نحن أبناء الأحياء الفقيرة والمهمشة ، نحن أنجزنا الثورة عام 2011، لكنّنا من أكثر الفئات المتضررة منها،  فالاحياء الشعبية ليست استثناء في التهميش والفقر، على عكس الأحياء الراقية التي شهدت عدة تحسينات ، ومع ذلك فالبعض لا يريدنا أن نحتج وندافع عن حقوقنا”.

واضافت المصادر نقلا عن المتظاهرين أنّ ” عدداً من أبناء الاحياء الشعبية اقتيد إلى السجن على خلفية الاحتجاجات الأخيرة في العاصمة، من بينهم الشاب أحمد ساسي الذي صدرت في حقه بطاقة إيداع في السجن ، حيث إنّ تهمتهم الوحيدة أنّهم أبناء شعب يزداد إفقاره، ويدافعون عن حقوقهم المشروعة، فهم يتظاهرون نهاراً وليسوا دعاة عنف وتخريب”.

واوضحت المصادر نقلا عن المحتجين قولهم انهم ” أنهكو غلاء المعيشة وأتعبتهم قساوة الحياة والأعمال الهامشية التي ما فتئ يتولاها بعد عزل المواطنين من الجيش الوطني إثر مظلمة تعرض لها الكثير من الشباب التونسي منذ العهد البائد، لكن لم يجرِ إنصافهم بعد الثورة” ، مؤكدين  أن ” الشباب يساندو أغلب الاحتجاجات التونسية، وتقريباً لا يفوت مسيرة إلا ويشاركو فيها، فهم يرون أنّ أغلب احتجاجات الشباب التونسي تعبر عنه وعن واقعهم كفئات مقصية من المجتمع، كما أنّ الشعارات المرفوعة مؤخراً تمثلم خصوصاً تلك التي تعلقت بغلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، ما يحول دون تمكن الطبقات الكادحة من الصمود “.

واوضحت المصادر ان ” المتظاهرين اعتبروا التظاهر والاحتجاج السلمي حقاً دستورياً وطريقة تمكّن الشباب التونسي من إيصال صوتهم المقموع ” ، حيت انه ” وبالرغم من الأمطار الغزيرة التي بدأت بالهطول من يوم الجمعة الماضي على العاصمة التونسية ، الا ان الاحتجاجات مستمرة وسط ترديد هتفات ضد الحكومة ومنها  “هانا جينا في النهار يا حكومة استعمار” و”الشعب يريد إسقاط الموازنة” ” بحسب المصادر .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات