الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

طيران النظام في سوريا يقصف الغوطة بالكلور

طيران النظام في سوريا يقصف الغوطة بالكلور

تواصلت المعارك العنيفة في أرياف محافظات (إدلب وحماة وحلب)  في سوريا ، بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة وفصائل المعارضة من جهة اخرى ، حيث تمكنت الاخيرة من استعادة المزيد من القرى في محيط مطار أبو الظهور شرقي إدلب، مع محاولة قوات النظام تثبيت مواقعها في هذه المنطقة، في مقابل تكثيف عملياتها في ريف حلب الجنوبي، مع سعيها الهجوم منه باتجاه المطار من محاور عدة، في وقت عمد طيران النظام في سوريا الى قصف مناطق الغوطة الشرقية بمادة الكلور المحرمة دوليا ، بعد مساع فاشلة من تطويق مدينة حرستا، وعجز عن فك الحصار عن عناصر النظام المحاصرين في “إدارة المركبات العسكرية” بالمدينة، ما دفع قوات النظام للانتقام من خلال استخدام الغازات السامة مجدداً ضد المدنيين بين مدينتي حرستا ودوما ، ماخلف قتلى وعشرات الجرحى .

وكشفت مصادر صحفية واعلامية مطلعة في تصريح لها انه ” وعلى الرغم من القصف الجوي والمدفعي المكثف على محاور القتال، ومراكز المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة الذي شارك فيه طيران النظام والطيران الروسي، تمكنت فصائل المعارضة من السيطرة على المزيد من القرى في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، جنوب غربي بلدة سنجار وشمالها، بهدف إجبار قوات النظام والمليشيات المساندة لها على الانسحاب من محيط مطار أبو الظهور العسكري “.

واوضحت المصادر أن “فصائل المعارضة سيطرت على قرية المشيرفة الشمالية جنوب غربي سنجار بريف إدلب الجنوبي، حيث باتت فصائل المعارضة على بعد 15 كيلومتراً للوصول إلى قرية رملة جنوب إدلب، ومحاصرة قوات النظام المتقدمة إلى محيط مطار أبو الظهور العسكري” ، كما ” سيطرت على قريتي الخريبة والربيعة الواقعتين شمالي قرية سنجار، وسط مواجهات قوية في محاولة من الفصائل لتحقيق مزيد من التقدم باتجاه البلدة”.

نوهت خلال تصريحها إلى أن “11 شخصاً، بينهم خمسة أطفال، وثلاث نساء، قتلوا وأصيب العشرات نتيجة غارات جوية روسية على بلدة خان السبل بريف إدلب الشرقي، كما قُتل مدنيان نتيجة قصف للطيران الروسي على منطقة مزارع الفروج، قرب بلدة معصران بريف إدلب الجنوبي، فضلاً عن شنّ الروس غارات على الأحياء الشرقية في مدينة معرة النعمان”.

وبينت المصادر ايضا انه ” وفي الغوطة الشرقية بمحيط العاصمة دمشق، كثف النظام السوري من قصفه الجوي والمدفعي على مدن وبلدات الغوطة، ومحاور القتال مع فصائل المعارضة مستهدفاً بشكل خاص بلدات حرستا ودوما وعربين، فيما لجأ مجدداً إلى استخدام الأسلحة الكيميائية بحق المدنيين “.

واوضحت المصادر نقلا عن اخرى في الدفاع المدني في الغوطة الشرقية، أن “مدنيين اثنين بينهما طفل قتلا، وجرح آخرون جراء قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة دوما، فيما تعرضت مدينة حرستا المجاورة لغارة جوية بالصواريخ وأكثر من 40 قذيفة مدفعية”، كما ” أُصيب مدنيون بحالات اختناق نتيجة استهداف قوات النظام لدوما بصواريخ محمّلة بغاز سام”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات