الخميس 13 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

مسؤول أممي: الفشل في سوريا "سياسي" وليس إنساني

مسؤول أممي: الفشل في سوريا “سياسي” وليس إنساني

اعتبر المفوّض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المُتحدة، “فيليبو غراندي”، أن تكفين الأطفال السوريين ضحايا قصف قوات النظام في الغوطة الشرقية بأكفان عليها شعار الأمم المتحدة هو تعبير عن الفشل السياسي وليس الإنساني.

وقال غراندي في تصريح نقلته “العربي الجديد” إن ، “جثث الأطفال السوريين في الغوطة الشرقية التي تم تكفينها بأكياس عليها شعار الأمم المُتحدة، تُعبّر عن فشل سياسي في إدارة الأزمة المُستمرة منذ سبع سنوات، وليس عن فشل إنساني”.

وأضاف غراندي أن “ما يحتاجه المدنيون الأبرياء في سورية، هو قرار سياسي بوقف الصراع، والسماح للمنظمات الإنسانية بممارسة دورها”.

وعبر غراندي عن الغضب الشديد بسبب “تعذّر تفريغ كامل حمولة شاحنات المساعدات الـ46 التابعة للأمم المُتحدة والصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري، والتي دخلت إلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية في الخامس من الشهر الجاري، بسبب استمرار أعمال القصف والقنص أثناء وجود القافلة في المدينة”.

وبين المسؤول الأممي أن “الشاحنات العشر التي غادرت دوما بحمولتها الإنسانية عادت اليوم الجمعة، إلى المدينة لاستكمال تفريغ المساعدات لإغاثة المدنيين المُحاصرين”.

وتابع غراندي أن “حجم المساعدات الإنسانية خلال الأزمة السورية بلغ 12 مليار دولار أميركي، وهو رقم غير قليل، ولكنه غير كاف أيضاً، مشيرا إلى أن  المُشكلة أن التمويل الدولي يتأثر بسبب توالي الأزمات في ميانمار وجنوب السودان وغيرها، فينتقل التمويل من منطقة أزمات إلى منطقة أزمات ثانية”.

وأشار غراندي إلى أنه “رغم إعلان مُعظم اللاجئين الذين اضطروا لمُغادرة سورية لأسباب إنسانية أو سياسية عن رغبتهم بالعودة إلى بلادهم، فإن هناك خشية جديّة من التعامل مع لجوء السوريين كموقف سياسي، وهو ما سيُعقّد ملفاتهم القانونية بعد سبع سنوات على اللجوء”.

وشدد المفوض الأممي على ضرورة “تطوير البنى التحتية في المدارس اللبنانية، وإضافة أقسام إضافية لاستيعاب كل الأطفال السوريين في عمر الدراسة”.

المصدر:العربي الجديد

تعليقات