الأربعاء 23 مايو 2018 | بغداد 16° C
الرئيسية » أقلام وآراء »

مسؤول تحت مستوى المسؤولية

مسؤول تحت مستوى المسؤولية

رب صدفةٍ أفضل من آلاف الناخبين!
لعبت الصدفة، دوراً كبيراً في تحول، نكرات الى زعماء، فأعطوا مثالاً حياً، عن المحاصصة العمياء، فسار البلد بخطى ثابتة، نحو.. الهاوية!
بلد يدار من سياسيي الصدفة، وتوزع المناصب فيه بحسب الاصوات الأعلى إعلامياً وليس انتخابياً، من يمتلك لسانا طويلا يحظى بمنصب ليس لديه أدنى كفاءة وخبرة فيه لمجرد إسكاته عن التسقيط، فيتمتع بالامتيازات، من دون تنفيذ اي واجبات.
تدرجت مناصب الصدفة، من أدنى وظيفة، وصولاً الى مناصب عليا، فوجدنا أعداداً هائلة من الفضائيين، و من عملهم الوحيد هو النوم على المكتب، لانتفاء الحاجة لهم، رغم ان هذه البطالة المقنعة على مستوى الموظفين الصغار تكون مضرة بالمجتمع والدولة، لكن خطرها أقل وطأة من المناصب العليا التي تتحكم بمصائر الناس، وتؤثر على سير عجلة التقدم، حيث إن توقيع مسؤول غائب قد تترتب عليه مسائل حياة أو موت.

“عدم المصداقية، واتباع الطرق الملتوية في محاولة الوصول للسلطة، جعلت من سياسيي الصدفة غير واقعيين في طروحاتهم”

الطامة الكبرى، حين تلعب الصدفة، في وجود شخص على رأس الهرم، وهذه -ولله الحمد- لنا فيها تجارب كثيرة، حيث مر علينا من عمل التنصيب المؤقت على وجوده، ومن استغل الاتفاق على وحدة الكلمة ليضغط للوصول للسلطة، ومن جاء بديلًا فكان ألعن من أخيه، ومن جاء خيارًا وسطًا معتدلًا، فلم يقدم شيئًا يذكر من خطته الإصلاحية.
عدم المصداقية، واتباع الطرق الملتوية في محاولة الوصول للسلطة، جعلت من سياسيي الصدفة غير واقعيين في طروحاتهم، فمنهم من يستعرض إنجازات غير موجودة، ومنهم من يحمّل الشعب مسؤولية أخطائه، متوقعين أن الصدفة، ستلعب دورها مرة أخرى، لكن.. هل هم محظوظون، كي تلعب الصدفة لصالحهم، مرة أخرى؟
الجواب يحدده وعي الناخبين، ومدى تعلمهم من الدروس السابقة، فلا تنطلي عليهم تفاهات الكيانات السياسية، ويبحثون عن صاحب البرنامج الواقعي، الذي يدرس كل مفصل، ويناقش مشاكله، ويضع لها حلولاً.
يراهن الفاسدون، على الصدفة وتسقيط الآخر، ويراهن الوطنيون على الشعب، فمن يا ترى سيكسب الرهان؟

المصدر:كتابات

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن وكالة يقين
تعليقات