الإثنين 23 أكتوبر 2017 | بغداد 30° C
الرئيسية » أقلام وآراء »

استقلال كردستان..هل حان الوقت؟....داود البصري

استقلال كردستان..هل حان الوقت؟….داود البصري

وسط هدير المعارك العراقية الساخنة وحالات الصراع الإقليمية المتفجرة، أشارت القيادة الكردية في كردستان العراق بكل وضوح لملف المطالبة بإعلان استقلال إقليم كردستان والانفصال عن العراق، وهو الملف الذي حمله البرزاني في لقاءاته مع القادة الأوروبيين. وفي المقابل هنالك حملات شعبية موجهة في المدن الكردية تدعو جهارا نهارا لترتيب استفتاء وإعلان الانفصال وإقامة جمهورية كردستان المستقلة.

تلك الرغبة ليست جديدة، وسبق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين في عام 1980 أن أعلن صراحة بأن هناك خطة لتقسيم العراق لثلاث دول كردية وسنية وشيعية! وحيث جرت بعد ذلك مياه ودماء عديدة تحت كل المنعطفات العراقية، ومر العراق بظروف سياسية قاسية أدت لكوارث وخصوصا بعد الحقبة التدميرية التي أعقبت غزو الكويت، وأدت لحالة انفصال واقعية لكردستان العراق تكرست لاحقا بعد احتلال العراق أمريكيا وقيام الأحزاب الكردية بدور رئيسي في المشهدين السياسي والعسكري، ومشاركة قوات البيشمركة الكردية في معارك الموصل هي تكريس لتخطيط الحدود المرسومة بالدماء كما قال مسعود بارزاني ، عراقيا لا تستطيع الحكومة العراقية الهشة الوقوف بوجه التوجه الانفصالي الكردي، ولكن ثمة محاذير إيرانية وتركية لا يمكن الوقوف بوجهها بسهولة والدعم الأوروبي لانفصال كردستان لا يمكن أبدا أن يكون ضمانة للدولة الوليدة خصوصا وأن هنالك صراعا داخليا في عمق البيت الكردي يعيق عملية الاستقلال المنشود، معارك ودماء وأشلاء وخرائط جديدة ترسم للشرق الجديد، وإرادات مختلفة ومتصارعة تتطاحن فيما بينها، العراق يعيش وضعا مختلفا بالمرة عن الحقب الماضية، ووحدته الترابية مهددة بالتقسيم الفعلي والنهائي مع تصاعد شعارات الثأر وتدفق شلالات الدماء التي ستغرق الشرق.

يقين نت

ب ر

تعليقات