الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 | بغداد 31° C
الرئيسية » أقلام وآراء »

كارثية الحرب الموصلية...؟....داود البصري

كارثية الحرب الموصلية…؟….داود البصري

في بيانات حماسية ووسط هدير الشعارات الطائفية الرثة، أعلن القائد العام للقوات العراقية المسلحة ورئيس الحكومة حيدر العبادي قبل أكثر من 4 أسابيع عن تنفيذ خطة (تحرير نينوى) تحت شعار (قادمون يا نينوى)، وهي العملية التي طال انتظارها بعد أكثر من عامين على هيمنة تنظيم الدولة على تلك المحافظة الواسعة وإعلان دولة الخلافة فيها!، وما حدث بعد ذلك من مضاعفات وكوارث عراقية دموية أطاحت بقيادة رئيس الحكومة الأسبق نوري المالكي دون أن تؤدي لمحاسبته وطاقمه الأمني والعسكري الفاشل على أسباب تلك الهزيمة الكارثية التي دمرت الكثير من ملامح الدولة العراقية، وأدخلت العراق في حرب استنزاف حقيقية أجهزت على مقدراته وشحنت ملف الحرب الأهلية والطائفية بجرعات من الشحن الطائفي من خلال تصرفات وأساليب وانتهاكات جماعات الحشد الطائفي التي اقترفت جرائم مروعة في المعارك الدائرة حول الموصل، المعركة في الموصل ليست نزهة أبدا، والتلكؤ في التقدم الميداني والتكتم على ارتفاع نسبة الخسائر البشرية بين صفوف الجيش العراقي سيجعل من المعركة قاسية واستنزافية وطويلة الأمد، فحرب العصابات وأساليبها المتنقلة وطبيعتها المتحولة قد سببت إرهاقا فعليا للجيش رغم القوة النيرانية الهائلة والتغطية الجوية وشبكة الحماية الدولية التي تؤمن للحكومة العراقية تحركاتها، استرداد الموصل ليس بالأمر السهل أبداً في ظل مفاجآت الميدان والأنباء عن الاستعداد لاستعمال سلاح كيماوي بدائي ضد القوات المهاجمة، وفي جميع الأحوال فإن معركة الموصل هي كارثة حقيقية لعراق يعيش كوارث متناسلة في ظل أحزاب الفشل الطائفي العقيمة!

يقين نت

ب ر

تعليقات