الإثنين 21 أغسطس 2017 | بغداد 34° C
الرئيسية » أقلام وآراء »

حلب ليست النهاية بل البداية!.... داود البصري

حلب ليست النهاية بل البداية!…. داود البصري

وسط دمار رهيب وشامل وغير مسبوق، وفي خضم انشغال آلة الحرب العدوانية الروسية القذرة بإبادة أكبر عدد ممكن من المدنيين السوريين، يعمل النظام الإرهابي السوري حثيثا على سباق الزمن من أجل إحراز تقدم ميداني تكتيكي في مدينة حلب التي تعرضت لغارات روسية رهيبة لم تختلف عن الدمار الذي حل ببرلين في نهاية الحرب الكونية الثانية!، النظام السوري المهزوم يمني النفس بانتصارات وهمية قد تعيد إحياء آماله بإعادة تسويق نظامه المنتهي الصلاحية والفاقد للشرعية!، والإصرار الروسي المشفوع بفيتو أممي على مواصلة حرب الإبادة الشاملة ضد الشعب السوري وتدمير الوطن السوري لا يعكس إلا رغبات مريضة وحمقاء بمعاكسة مجرى التاريخ والوقوف بوجه الإرادة الشعبية السورية التي حسمت أمرها في القطيعة النهائية مع رموز الماضي الإرهابية، قد تسقط حلب كاملة بأيدي روسيا والنظام وأتباعهم من جحوش الطائفية الرثة، ولكن الثورة السورية لن تنتكس أو تطوي راياتها وتغلق صفحاتها، فما يحدث هو جولات متنقلة في صراع دولي شرس بين قوى الخير والمستقبل وبين أشباح الماضي وحثالات التاريخ، والصولة القادمة ستحيل أحلام النظام بإعادة التأهيل لكوابيس حقيقية في ظل نقل المعركة لقلب النظام ولعمقه الاستراتيجي. الثوار يمتلكون زمام المبادرة والمبادأة، وهم وحدهم من يقرر شكل ومكان وطبيعة المعركة القادمة، ولن يهنأ النظام ولا حلفاؤه بأي نصر استراتيجي وهمي ينتزعونه عبر أساليب البلطجة وإبادة المدنيين والأبرياء، الثورة السورية مستمرة ولن تتوقف إلا عند بوابات المسجد الأموي الكبير حيث سترتفع رايات الحرية.. والسلام، من حلب طريق البداية لنهاية الفاشية والإرهاب.

يقين نت

ب ر

تعليقات