الإثنين 11 ديسمبر 2017 | بغداد 9° C
yaqein.net
الرئيسية » أقلام وآراء »

إبادة شعب.. وتعويم نظام مجرم ؟... داود البصري

إبادة شعب.. وتعويم نظام مجرم ؟… داود البصري

جريمة غير مسبوقة ولم تحدث أبداً في العصر الحديث، والمتمثلة في إجبار شعب كامل على الرحيل وترك دياره والتشتت في مشارق الأرض ومغاربها من أجل بقاء واستمرار نظام سياسي مجرم ارتكب من الجرائم المهولة ضد الجنس البشري ما يجعل القانون الدولي يحجر في أجواء فضيحة حقيقية وأخلاقية.

ما حصل في حلب الذبيحة من تهجير قسري ومن عمليات قتل وإعدام بالجملة والمفرق ومن ممارسات اغتصاب وحشية على أيدي شبيحة النظام وعناصر الميليشيات الطائفية المساندة له تضع الضمير العالمي على شفير ومحك أزمة أخلاقية كبرى وتطرح حول دور الأمم المتحدة والدول الكواسر مليون علامة استفهام!، فما جرى من إرهاب دولي في حلب ضد الشعب السوري أمر لا يتقبله المنطق ولا يخضع لمقاييس أو مقاربات قانونية بل يدخل ضمن إطار الفانتازيا الرثة، فما معنى أن تجبر عوائل بكاملها على الرحيل عن بيوتها وديارها من أجل تحقيق عملية تطهير طائفية برعاية أممية!، وما هذا الدور التطهيري الحقير الذي ارتضت الإدارة الروسية المافيوزية بقيادة بوتين وإدارته لصالح نظام سياسي متعفن تعلم هي أولا باستحالة استمراريته في ظل رفض الغالبية الشعبية السورية له؟، النظام السوري وحلفاؤه يحتفلون بكل تأكيد باحتفالات نصر وهمية ستضيف لجرائمهم جرائم مضافة، فالكلمة الأخيرة لم تقل بعد، والصراع بين الحق والباطل مازال يدور ضمن أطر مختلقة وهو لن ينتهي قطعا إلا بنهاية نظام القتلة، فالحتمية التاريخية لن تفسح أي مجال لطغاة ومجرمين وقتلة بالتهرب من أحكامها القطعية، لن يتمكنوا من إرجاع عقارب الساعة للخلف ولا يمكن أبداً إصلاح نظام تعفن من الجذور.

يقين نت

ب ر

تعليقات