الإثنين 18 ديسمبر 2017 | بغداد 20° C
yaqein.net
الرئيسية » أقلام وآراء »

همسات: حرب المياه قادمة

همسات: حرب المياه قادمة

كنا قد قرعنا ناقوس الخطر قبل شهور عديدة، قرعنا الناقوس وقلنا ان الحرب القادمة في المنطقة هي حرب مياه، لكن العجيب انه قبل ان تنشب حرب مياه بين دول المنطقة، تكاد تحدث حرب مياه بين محافظات العراق، واكملوا القراءة لتتعرفوا على المزيد من التفاصيل!!

في البدء.. نقول حينما دعت المرجعية الدينية امس الأول وفي خطب الجمعة الى ضرورة وضع الخطط اللازمة لمعالجة ازمة المياه التي يعاني منها مواطنو بعض المحافظات، فهذا يعني ان المشكلة وصلت الى حد لا يمكن السكون عليه!!

“بالتأكيد ستزداد الصراعات بين المحافظات وليس بين دول الجوار”

نعم.. المشكلة كبيرة والدليل عزم محافظة ميسان رفع دعوى قضائية على محافظتي واسط وذي قار بسبب التجاوز على الحصص المائية لكل محافظة، فيما يؤكد مختصون أن سوء إدارة الموارد المائية في البلاد لا يقل خطرا عن تحركات دول الجوار للسيطرة على الموارد المائية من أجل الهيمنة في المنطقة، حيث أن موضوع شحة المياه يمكن السيطرة عليه من قبل وزارة الموارد المائية، الا ان وزير الموارد المائية حسن الجنابي قال ان الوزارة وضعت خطة لمعالجة شحة المياه لغاية 2035 لكننا نحتاج لتنفيذ هذه الخطة الى 148 مليار دولار!!! (خوش خطة مو؟)!

لكن المختصين اكدوا ان المشكلة تكمن في عدم وجود تنسيق بين وزارة الزراعة ووزارة الموارد المائية، وهو ما يكشف عن سوء إداري للموارد المائية، مبينا  أن وزارة الزراعة أعدت خطة لمعالجة نقص مياه الري للأراضي الزراعية تشمل 4 ملايين دونم بينما قدمت وزارة الموارد المائية خطة لا تتجاوز 2 مليون دونم!!

هذه الشحة في المياه هي التي ستدعو، كما قال عضو مجلس محافظة ميسان راهي البزوني، الى عزم المجلس رفع دعوى قضائية ضد حكومتي واسط وذي قار لتجاوزهما على حصة ميسان المائية وتحميلهما الأضرار المادية التي لحقت بالمواطن.

لكن هل يدرك المختصون عندنا ان الحرب القادمة هي حرب مياه؟ نعم حرب مياه، فاحدى دول الجوار وضمن مشروعها الذي اسمته مشروع “غاب” يتضمن بناء 22 سدا و19 محطة كهربائية والمشروع يشمل 8 محافظات وتقدر المساحة المروية ضمن مشروع “غاب” نحو 8.5 ملايين هكتار أي نحو 19% من مساحة الأراضي المروية!!

“السيد الوزير “يتباهى” بنشر صورته وهو يمارس هوايته في كوي الملابس”

وفي تموز الماضي قال وزير الموارد المائية حسن الجنابي ان الإيرادات المائية انخفضت بنسبة 30% وفي حال استكملت مشاريع دولة الجوار فان العراق سيفقد من ايراداته المائية ما بين 40- 45% ومن هنا ستزداد مشكلة المياه اكثر فاكثر.

ومن هنا نعلم ان مشكلة المياه تزداد وتتعمق دون إيجاد حلول سريعة لها رغم اننا في فصل الشتاء تقريبا حيث ينخفض استخدامنا للمياه، فما الذي سيحدث في الصيف القادم؟

بالتأكيد ستزداد الصراعات بين المحافظات وليس بين دول الجوار، وذلك نتيجة عدم وضع الخطط المناسبة لمعالجة شحة المياه، لكن من يضع الخطط المناسبة اذا كان السيد الوزير “يتباهى” بنشر صورته وهو يمارس هوايته في “كوي الملابس” قائلا: قررت تأجيل التوقيع على بريد الوزارة لأمارس هوايتي في “الطبخ وكوي الملابس”!!

المصدر:جريدة المشرق

تعليقات