الأحد 24 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أرشيف الكاتب: د. فيصل القاسم
هل كانت إيران ضرورة أمريكية وتحولت إلى كابوس؟

هل كانت إيران ضرورة أمريكية وتحولت إلى كابوس؟

المؤمنون بنظرية التحالف الأمريكي الإسرائيلي الإيراني يقولون لنا: لا تصدقوا كل هذا التهويل والعويل الإعلامي الأمريكي والإسرائيلي حول إيران، فما يجمع المشروع الأمريكي الإسرائيلي مع المشروع الإيراني في المنطقة أقوى بكثير مما يفرقهما. ويضيفون: دعكم أيضًا من العنتريات والشعارات الإيرانية ضد الصهيونية والامبريالية، فما قتلت يومًا ذبابة أمريكية أو إسرائيلية. وفي كل الأحيان نسمع شعارات إيرانية ضد الصهاينة، بينما يكون…
“باي باي” للثورات الشعبية!

"باي باي" للثورات الشعبية!

مغفل من يعتقد أن دول العالم التي تشكل ما يُعرف بالأمم المتحدة دول مستقلة لديها قرارها الوطني المستقل، وأنها تضع سياساتها الخاصة بها. لا أبداً، فلو نظرنا فقط إلى ديكتاتورية مجلس الأمن الدولي التي تحكم العالم منذ الحرب العالمية الثانية لتأكدنا أن كل الدول خارج المجلس هي مجرد توابع وأدوات في أيدي الدول الأعضاء الخمس. وقد قال السياسي والمفكر البريطاني…
هل بات العرب يديرون البيت الأبيض فعلًا؟

هل بات العرب يديرون البيت الأبيض فعلًا؟

لا شك أبدًا أن أمريكا دخلت التاريخ من أوسع أبوابه على أنها بلد اللوبيات وجماعات الضغط بامتياز، وأن من ينتخب المسؤولين الأمريكيين ليس الشعب الأمريكي أبدًا، بل الجماعات التي تدفع وتوصل أعضاء الكونغرس ومجلس الشيوخ إلى مناصبهم. ويقول العارفون ببواطن لعبة التحكم السياسي في أمريكا بأن أعضاء المجالس الحاكمة يحتاجون ملايين الدولارات في حملاتهم الانتخابية كي يخوضوا الانتخابات وينجحوا ويصلوا…
شرق أوسط جديد بنكهة إيرانية

شرق أوسط جديد بنكهة إيرانية

من قضى على ثورة محمد مصدق في إيران في خمسينات القرن الماضي عندما حاول تأميم النفط ووضع ثروات إيران تحت سيطرة الإيرانيين، هو نفسه من قضى بعده على الشاه محمد رضا بهلوي بعد أن استنفد وظيفته الأمريكية، وهو نفسه من أتى بالخميني حاكمًا لإيران لتنفيذ مشروع أمريكي جديد تظهر معالمه بوضوح صارخ في الدور الذي تقوم به إيران في العالم…
لا تستنجدوا بالكفيل الغربي على العميل العربي!

لا تستنجدوا بالكفيل الغربي على العميل العربي!

لا يسعك وأنت ترى بعض المعارضات وبعض الشعوب العربية المنكوبة، وهي تستنجد بالقوى الكبرى لإنقاذها من "طواغيتها السفاحين"، لا يسعك إلا أن تضحك عليها بملء شدقيك، وأن تسخر من سذاجتها وأميتها السياسية الصارخة. ما أسخف الذين يستصرخون الضمير الأمريكي أو الأوروبي لحمايتهم من الذبح والتهجير والقتل في سوريا أو العراق أو اليمن أو ليبيا أو أي مكان عربي آخر منكوب…
المتاجرة بالأقليات لسحق الأكثريات

المتاجرة بالأقليات لسحق الأكثريات

قال الرئيس الأمريكي الراحل إبراهام لينكولن: «تستطيع أن تخدع كل الناس بعض الوقت، وبعض الناس كل الوقت، لكنك لا تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت». لكن مع الاحترام للينكولن، فإن مقولته التاريخية لا تنطبق أبداً على الأقليات في العالم العربي. لماذا؟ لأن التاريخ أثبت أنك تستطيع أن تخدعها، وتضحك عليها، وتستخدمها لأغراضك الرخيصة كل الوقت، وهي مستعدة أن تصدقك،…
من الذي أفسد الآخر: الشعوب العربية أم الحكام؟

من الذي أفسد الآخر: الشعوب العربية أم الحكام؟

  سئُل أحد الزعماء العرب ذات يوم عن الفساد الرهيب المستشري في بلاده، فقال إنه بسبب «الأخلاقيات التي يتربى عليها الإنسان في بيته»!!، لقد ألقى باللائمة على كاهل الشعب متهماً إياه بالفساد لخلل أخلاقي في تربيته المنزلية ومبرئاً بشكل غير مباشر الأنظمة العربية الحاكمة من تفشي الفساد الذي ينخر أبسط المصالح الحكومية في الدول العربية. إن أبلغ رد يمكن أن…
عالم متحرك وبشر جامدون!

عالم متحرك وبشر جامدون!

لا أدري لماذا يعتبر البعض أن الرفاهية تعني الخمول والاسترخاء المتواصل. فلو نظرنا إلى أهلنا في القدم لوجدنا أنهم كانوا يتمتعون بصحة أفضل من صحتنا بعشرات المرات، مع العلم أنهم كانوا أفقر منّا بكثير، ولم يتوفر لهم العديد من وسائل الترفيه والراحة. لماذا كانوا أصحاء، بينما الأجيال اللاحقة غدت أقل عافية؟ الجواب بسيط. إنها الحركة. لقد كان أهلنا أكثر تحركاً…
هل انتهى الدور الإيراني في المنطقة؟

هل انتهى الدور الإيراني في المنطقة؟

  كل الدول حتى العظمى منها هي دول وظيفية بالنسبة لأمريكا. وإذا كان الأمريكيون يوظفون دولة كبرى كروسيا كشرطي جديد في الشرق الأوسط، فمن الطبيعي أن كل الأدوار التي أدتها إيران على مدى العقدين الماضيين في المنطقة كانت بضوء أخضر أمريكي. من السخف الاعتقاد أن إيران نافست أمريكا على النفوذ في العراق، فلولا المباركة الأمريكية للتدخل الإيراني في بلاد الرافدين…
عودة ملوك الطوائف

عودة ملوك الطوائف

لا ننكر أبداً أنه كانت هناك محاولات خجولة بعد جلاء الاستعمار عن بلادنا لبناء دول وطنية مستقلة وذات سيادة، لكن تلك المحاولات أو مشاريع الدول ظلت ناقصة لأن الطبقات السياسية التي وصلت إلى السلطة بعد رحيل المستعمر لم تكن نخباً وطنية، بل كانت إما استمراراً لعهد الاستعمار بوجوه أخرى، أو أنها اهتمت بدوائرها الضيقة أكثر من الوطن. فهذا بنى نظامه…
جديد الموقع
الكشف عن 3 آلاف معتقل من أبناء نينوى بسجون الداخلية
الكشف عن 3 آلاف معتقل من أبناء نينوى بسجون الداخلية

الاعتقالات العشوائية والتعسفية التي رافقت العمليات العسكرية على مدينة الموصل…

الشرطة يوقف نشاطه الرياضي لمدة 72 ساعة
الشرطة يوقف نشاطه الرياضي لمدة 72 ساعة

قررت الهيئة الإدارية لنادي الشرطة الرياضي ، اليوم السبت ،…