السبت 23 سبتمبر 2017 |بغداد 36° C
yaqein.net
الرئيسية » أرشيف الكاتب: د. مثنى عبدالله (الصفحة 4)
تركيا في رحلة البحث عن الهوية….د. مثنى عبدالله

تركيا في رحلة البحث عن الهوية....د. مثنى عبدالله

لكل دولة معضلة وهي من يحدد سياساتها اندفاعا أو انكماشا. قد تتحول هذه المعضلة إلى سجن تُجبر الدولة على العيش فيه، وقد تجني منه أرباحا طائلة أو تدفع فيه خسائر كبرى. معضلة تركيا هي البحث عن الهوية نظرا لموقعها المهم، هي بين روسيا من الشمال وإيران من الشرق وأوروبا، وهي في صراع مع هذه القوى، ومن نتائج هذا الصراع وتفاعلاته…
الهلال الخصيب: استبداد واستقرار أم حرية ودمار؟….د. مثنى عبدالله

الهلال الخصيب: استبداد واستقرار أم حرية ودمار؟....د. مثنى عبدالله

يجمع الكثير من الباحثين السياسيين الغربيين على أن دول الهلال الخصيب، وفي مقدمتها العراق وسوريا، واقعة بين خيارين لا ثالث لهما، إما الاستقرار أو الحرية. وهم هنا يرفضون الربط ما بين المفهومين كقاعدة سياسية وفق مسار واحد، بل يفصلون هذه المعادلة إلى جزئين، وينظرون إلى كل طرف فيها على أنه معادلة بحد ذاتها، أي أن الشعب المشتت في هذه الجغرافيا،…
مقدمة لقصيدة حب دائم لمدينة اسمها الفلوجة….د. مثنى عبدالله

مقدمة لقصيدة حب دائم لمدينة اسمها الفلوجة....د. مثنى عبدالله

كل تاريخها كان مسجد وكرم وكرامة. كان سلوك أهلها مزيج من كل هذه القيم، فمآذن مساجدها التي عددها بالمئات والمشرئبة نحو السماء، كانت كالنسغ الصاعد والنازل في الاشجار، تكسب من السماء قيمها وتضخها في عقول وقلوب أبنائها مروءة وشهامة. كان موقعها على الطريق الدولي الرابط بين العراق ودول الجوار العربي، قد ركز في عقول أبنائها جيلا بعد جيل حقيقة عدم…
يا سفاحي العالم اتحدوا… نعم إنها الفلوجة…. د. مثنى عبدالله

يا سفاحي العالم اتحدوا… نعم إنها الفلوجة.... د. مثنى عبدالله

سماؤها مزدحمة بالطائرات الأمريكية المسيرة وغير المسيرة، وأرضها تنور نار يُوقد بأطنان القذائف، بمختلف الأحجـــام والقياسات التدميرية. أسوارها آلاف الأفواه المتعطشة للدماء، أيا كانت الضحية طفلا أم شيخا، رجلا أو امرأة، فالمطلوب هم أهل الفلوجة جميعا، كما قالها أحد زعماء المليشيات، وعلى أطرافها يجلس الخبراء والمستشارون، أمريكيين وبريطانيين وفرنسيين وإيرانيين وعربا أردنيين ومصريين، كل يضع أفضل ما عنده من خبرة…
معركة الفلوجة… كسب أرض وخسارة شعب… د. مثنى عبدالله

معركة الفلوجة… كسب أرض وخسارة شعب... د. مثنى عبدالله

قالوا بأن معركة الفلوجة جهد عراقي خالص لإنزال الهزيمة بتنظيم الدولة وتحرير أهلها المرتهنين. لكن الصورة على أرض الواقع تبين أن الطائرات الأمريكية هي التي تقصف، والمستشارين الامريكان هم الذين يعطـــون الاســـتشارة، والقــــادة العسكريين الإيرانيين يصولون ويجولون في محيطها وأطرافها، محفوفين بعناصر الميليشيات، الذين راحوا يقلدونهم في شكل اللحية، ولكنة اللسان والزي العسكري، والرايات الخضراء والصفراء الملفوفة حول الأعناق. لا…
معركة الفلوجة في ظل عواء طائفي ومصالح سياسية…. د. مثنى عبدالله

معركة الفلوجة في ظل عواء طائفي ومصالح سياسية.... د. مثنى عبدالله

في الثاني والعشرين من الشهر الجاري، أعلن رئيس الوزراء العراقي عن انطلاق عمليات تحرير الفلوجة، بمشاركة الجيش والشرطة والحشدين الشعبي والعشائري. وللمدينة التي لا تبعد عن بغداد سوى 60 كيلومترا أهمية خاصة في ذاكرة الجميع. فهي أول مدينة سيطر عليها تنظيم الدولة قبل الموصـــل، وهي التي شــــهدت حملتين عسكريتين أمريكيتين في عام 2004، وتعتبر خاصرة بغداد المهمة، ومن يسيطر عليها…
هل الانتفاضة المسلحة مقبلة في العراق؟…د. مثنى عبدالله

هل الانتفاضة المسلحة مقبلة في العراق؟...د. مثنى عبدالله

مُجمل الأحداث السياسية التي شهدها هذا البلد خلال الأسابيع القليلة الماضية، دفعت الكثيرين إلى التنبؤ بأن حدثا ما كبيرا سيحصل، خاصة بعد دخول المتظاهرين المنطقة الخضراء، وبالذات بناية البرلمان العراقي واعتصامهم فيها . وعلى الرغم من أن تلك الأحداث لم تكن عفوية، كما يصنفها البعض، بل هي في رأينا نتيجة خلافات سياسية بين الشركاء في لعبة المصالح، وسعي محموم لملء…
استراتيجية إيران حتى عام 2036… فما استراتيجيتنا نحن؟…د. مثنى عبدالله

استراتيجية إيران حتى عام 2036… فما استراتيجيتنا نحن؟...د. مثنى عبدالله

رسم الجنرال رحيم صفوي الخطوط العريضة للإستراتيجية الإيرانية للسنوات العشرين المقبلة حتى عام 2036، في مؤتمر عقــــد مؤخــــرا في طهران. وصفوي قائد سابق للحرس الثوري الإيراني، وحاليا مستشار عسكري للمرشــد الأعلى علي خامنئي، وبالتالي فإن الأهداف والاهتمامات التي حددها في الإستراتيجية، تؤشر إلى المديات الحقيقية التي سيتعامل معها صانع القرار الإيراني للفترة المقبلة. يضع صفوي المنطقة العربية في بؤرة السياسة…
هل يعني انتصار الطائفية اندحار الوطنية إلى الأبد؟…د. مثنى عبدالله

هل يعني انتصار الطائفية اندحار الوطنية إلى الأبد؟...د. مثنى عبدالله

في كل الحروب هنالك منتصر ومهزوم، حتى في الحروب الفكرية الأمر كذلك. في مرحلة الخمسينينات من القرن المنصرم كانت أقطارنا العربية تعيش انتصار الأفكار القومية، فاصطلح على تلك الحقبة تسمية المد القومي.   ومع بزوغ فترة الثمانينيات ابتدأت الموجة الديمقراطية الثالثة تطل برأسها على العالم، من جنوب أوروبا، حيث إسبانيا والبرتغال، التي تحولت من أنظمة عسكرية إلى ديمقراطية، ثم انتقلت…