الإثنين 18 ديسمبر 2017 | بغداد 7° C
yaqein.net
الرئيسية » أرشيف الكاتب: هيفاء زنكنة (الصفحة 4)
المثقف العراقي… لا يرى لا يسمع….هيفاء زنكنة

المثقف العراقي… لا يرى لا يسمع....هيفاء زنكنة

نشرت منظمة العفو الدولية تقريرا، في 18 تشرين الاول/ اكتوبر، بعنوان «يعاقبون على جرائم تنظيم الدولة الإسلامية: النازحون العراقيون يتعرضون لانتهاكات على أيدي الميليشيات والقوات الحكومية». تناول التقرير، بالتفصيل، جرائم وانتهاكات الميليشيات والقوات الحكومية «بما في ذلك جرائم حرب، وذلك بتعريض آلاف المدنيين الفارين من المناطق التي تسيطر عليها الجماعة المسلحة التي تطلق على نفسها اسم تنظيم «الدولة الإسلامية»، للتعذيب،…
للنصر في معركة الموصل عدة آباء!….هيفاء زنكنة

للنصر في معركة الموصل عدة آباء!....هيفاء زنكنة

تدق طبول الانتصارات في الموصل، هذه الايام، بايقاعات تتصاعد، حسب اهواء «المنتصرين». هل هي أهواء أم اوهام ؟ ومن هم حملة راية «النصر»؟ أم ان للنصر، كما يشاع، آباء عدة والهزيمة بلا أب؟ الجهات التي تحتل استديوهات البث المباشر على مدى 24 ساعة، يوميا، لقرع طبول عملية «التحرير» متشرذمة، على الرغم من ادعائها ان العدو واحد وهمها واحد، وهو «محاربة…
المثقف والمخيلة وموت البهلوان خارج «فضاء التياترو»….هيفاء زنكنة

المثقف والمخيلة وموت البهلوان خارج «فضاء التياترو»....هيفاء زنكنة

تعيش بلداننا، هذه الايام، كما تشير احصائيات الموت اليومي، ذروة محاولات قتل الحياة والمخيلة. فكلما يضاف اسم آخر على قائمة الضحايا، تنكمش القدرة على تخيل عالم مغاير، ويتلو الاحياء التسابيح لأنهم لايزالون على قيد الحياة، لأنهم لم يدفنوا تحت انقاض مبان مهدمة، لأنهم لم يقتلوا برصاص قناص او تفجير مفخخة. ولكن، هل من دولة نجت من غبار الاحتلال والصدمة والترويع…
المبادرات «الوطنية» العراقية… تجميع أم تمزيق أوصال؟….هيفاء زنكنة

المبادرات «الوطنية» العراقية… تجميع أم تمزيق أوصال؟....هيفاء زنكنة

تم في السنوات الأخيرة، ومع تدهور اوضاع العراق، السياسية والاقتصادية والمجتمعية، بالاضافة الى تحويل سيادته الى ملهاة مبكية، اطلاق مبادرات، يقدمها اصحابها كوسيلة لايجاد حل لانقاذ العراق، بعد مرور 13 سنة على الغزو وفقدان الثقة بالدولة الفاشلة، ومع استشراء الفساد والطائفية والعرقية من اصغر الى اعلى شخص فيها. جاء اطلاق المبادرات اما من قبل شخصيات سياسية او احزاب او هيئات…
تحرير الموصل… البضاعة الأكثر مبيعا في الأسواق!….هيفاء زنكنة

تحرير الموصل… البضاعة الأكثر مبيعا في الأسواق!....هيفاء زنكنة

لعل اكثر المفردات شيوعا في ضباب الحقبة الزمنية التي نعيشها، ومنذ ان قررت الولايات المتحدة، تبني سياسة المحافظين الجدد في شن الحرب على كل من تراه « ليس معها»، هي مفردة الإرهاب وما يصاحبها من اسماء وصفات تراوح في التصريحات والاجندات واجهزة الإعلام ما بين «الحرب» و»القضاء» و»دحر» و»هزيمة» الإرهاب. في هوة «محاربة الإرهاب»، سقطت الحكومات العربية الواحدة بعد الاخرى،…
صوت المرأة العراقية بعيدا عن ابتذال البرلمانيين….هيفاء زنكنة

صوت المرأة العراقية بعيدا عن ابتذال البرلمانيين....هيفاء زنكنة

بات من المألوف رؤية أعضاء البرلمان العراقي وهم يتهمون بعضهم بعضا بالفساد والتلويح بملفات سرية مخزونة إلى حين، ويتبادلون الصفعات والركلات، بينما تتطاير فوق رؤوسهم قناني المياه، كما لو كانوا تحت قصف قوات التحالف بقيادة أمريكا. وإذا كان أعضاء البرلمان من الذكور قد استحوذوا على المرتبة الاولى، منذ سنوات، في هذا المجال، فإن العامين الاخيرين شهدا تقدما ملحوظا في مشاركة…
سرقات ساسة العراق… الوجه المنحط للكولونيالية الجديدة….هيفاء زنكنة

سرقات ساسة العراق… الوجه المنحط للكولونيالية الجديدة....هيفاء زنكنة

باتت أخبار اتهامات وملفات سرقات ورشاوى الساسة، في العراق، أسرع انتشارا وأكبر حجما من ان يدركها العقل. فما معنى ان ينجح مسؤول واحد في تهريب مبلغ 6,5 مليار دولار ، مثلا، لتخرج من حساب الدولة وتدخل حسابا ما في الخارج؟ ما الذي يعنيه مبلغ كهذا في بلد يعيش ثلث سكانه تحت خط الفقر؟ إلا يعادل ذلك ميزانية دولة لمدة سنة…
بصمة الحرب في أسنان الأطفال وعقول الشباب….هيفاء زنكنة

بصمة الحرب في أسنان الأطفال وعقول الشباب....هيفاء زنكنة

يبدو مظهر أغلب الشباب في البلاد العربية، التي تعاني من الحروب، مذهلا. الوجوه رمادية يتجذر فيها الخوف والقلق. الاسنان متآكلة أو غير موجودة، مما يضيف إلى أعمار الشباب عقودا من الشيخوخة المبكرة. أما حالتهم النفسية فمتنازع عليها بالعقد، والمخاوف، والأرق، والاضطرابات التي لا تدع للمرء فرصة للتفكير والحلم بالمستقبل. هذا هو الواقع. واذا كانت صورة الحاضر، المؤسسة على التأثر الجسدي…
عمران وقهقهة اللصوص…. هيفاء زنكنة

عمران وقهقهة اللصوص.... هيفاء زنكنة

إذا كانت صورة الطفل السوري عمران قد أيقظت ضمير الغرب الرسمي ( لا اقول العربي فهو متكلس مثل مواسير المجاري )، وبعد خمس سنوات من الموت المستهدف للاطفال، بأشكال ما كانت تخطر على بالنا، فان صحوة الضمير لم تتمخض عن شيء غير الاستنكار اللفظي ليغطي على استمرار الحرب الجوية بلا هوادة. فقصف التحالف الدولي « الانساني» لايزال مستمرا وكذلك «…
بغداد «العراق الجديد» تحرق أطفالها….هيفاء زنكنة

بغداد «العراق الجديد» تحرق أطفالها....هيفاء زنكنة

لا ادري لم يرتبط وجود الاطفال في ذهني بالكتب. هل هو الأمل بالتواصل الحياتي والمعرفي أم هو الخوف من القطيعة الانسانية حين تحرق الكتب ويقتل الاطفال؟ هل هذا ما عناه الشاعر الالماني هاينرش هاينه حين قال « من يبدأ بحرق الكتب ، ينتهي بقتل الانسان»؟ ومنشأ الانسان هو الطفل. الهذا نركز ، حين نكتب عن الحوادث المفجعة التي تصيب بلدا…