السبت 19 أغسطس 2017 | بغداد 33° C
الرئيسية » أرشيف الكاتب: وليد الزبيدي (الصفحة 2)
تقرير البريطاني تشيلكوت…وليد الزبيدي

تقرير البريطاني تشيلكوت...وليد الزبيدي

نادرا ما يأتي ذكر الدور البريطاني في الحرب على العراق في العام 2003، خاصة بعد انسحاب القوات البريطانية من جنوبي العراق حيث تمركزت تلك القوات منذ بداية العدوان في مارس من العام 2003، إلا أن فريقا بريطانيا واصل البحث بصمت في قضية الحرب على العراق برئاسة السير تشيلكوت حتى تم الإعلان عن التقرير في شهر يوليو من العام الحالي 2016…
فساد وسرقات ممنهجة في العراق …وليد الزبيدي

فساد وسرقات ممنهجة في العراق ...وليد الزبيدي

عندما نقول إن سلطات الغزو التي هاجمت العراق قد حرصت كل الحرص على جعل السرقات والفساد ممنهجة ومتواصلة، فإن ذلك ليس مجرد مزاعم أو اتهامات وبسبب كراهيتنا ومقتنا للقوات الأميركية والبريطانية التي غزت العراق، وإنما ثمة الكثير من الأدلة والحقائق على أرض الواقع التي تؤكد ما نقوله، وإن الحديث عن الطبقة السياسية والقول إن مصائب العراق بسببها وإنها أدوات هذا…
قلق بلا حدود….. وليد الزبيدي

قلق بلا حدود..... وليد الزبيدي

في حال تم تأسيس جمعية تحت عنوان “قلقون بلا حدود” لحصدت ارقاما قياسية في عدد المنضوين تحت عباءتها، ولتجاوز العدد جميع المنتديات والجمعيات والمنظمات الأخرى التي ترفض وجود الحدود التي تقف عائقا امام الانتماء لها، وإذا وجد العالم حلولا لمعضلات كبيرة تعصف بالبشرية مثل التلوث والأمراض الخطيرة والفيروسات المعدية، وثمة توجه للتقليل من خطورتها أو وضع حد لانتشارها، فإن المرض…
صمت العراقيين والتجربة اليابانية … وليد الزبيدي

صمت العراقيين والتجربة اليابانية ... وليد الزبيدي

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية بإلقاء الأميركيين القنابل القاتلة الوحشية على مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين وقتل مئات الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ وهي واحدة من الجرائم البشعة الموثقة في تاريخ الولايات المتحدة، ووسط الصدمة الهائلة التي هزّت المجتمع الياباني بسبب الهزيمة المريرة التي تعرض لها شعب اليابان العريق، ولأن نهاية الحرب فتحت انهار الدماء والدمار الهائل في اليابان بعد أن…
جدلية الفهم والجهل الأميركي….وليد الزبيدي

جدلية الفهم والجهل الأميركي....وليد الزبيدي

في كل يوم نكتشف خللا بنويا في العقلية الأميركية خاصة تلك التي تتعامل مع قضية ما يسمى بـ”الإرهاب” بصورة خاصة والمسلمين بصورة عامة، وفي كل مرة يتحدث كبار المسؤولين في البيت الأبيض ووكالة المخابرات المركزية والبنتاجون عن هذه القضايا نجد من يفكر “من المسؤولين الأميركيين الكبار” اما بعقلية القوة التي لا تقهر ابدا – نقصد القوة الأميركية- أو باستصغار الاخرين…