السبت 16 ديسمبر 2017 | بغداد 8° C
yaqein.net
الرئيسية » أرشيف الكاتب: ياسر الزعاترة
استراتيجية المواجهة مع إيران بحاجة لمراجعة

استراتيجية المواجهة مع إيران بحاجة لمراجعة

لا أحد يدري كيف توجّهت بوصلة المواجهة مع إيران إلى لبنان. هكذا ودون مقدمات لافتة، وبعد وقت قصير من تمرير صفقة (الحريري- عون)، تحوّلت البوصلة إلى لبنان، وبدأ الحديث عن تسخين وصل حد الحديث عن حرب محتملة، لكأن الكيان الصهيوني يخوض حروبه من أجل الآخرين، وليس وفق حساباته الخاصة الدقيقة. "من أراد أن يضرب الجنون الإيراني، فعليه أن يثبت له…
من طهران إلى المتوسط .. التبجح يتصاعد

من طهران إلى المتوسط .. التبجح يتصاعد

رسمت الصحيفة الموالية لحزب الله خريطة توضح امتداد نفوذ الولي الفقيه من طهران إلى المتوسط، من دون التذكير بالحوثيين في اليمن الذين كان حلمهم السيطرة على باب المندب، فيما يتدخل أمين عام حزب الله للوساطة بين الحوثيين، وبين حليفهم “الممانع العظيم”، علي عبد الله صالح!! لا تتوقف الاحتفالات بـ”الانتصارات العظيمة”؛ من طهران إلى بغداد فدمشق وبيروت، وتبعا لها كل الأبواق…
إلى أي حد تؤثر وسائل الإعلام في الناس؟

إلى أي حد تؤثر وسائل الإعلام في الناس؟

في ظل الجدل الدائر حول بعض وسائل الإعلام كجزء من أزمة عربية ناشبة، وسنتجنب ذكر الأمثلة، ينهض سؤال مهم، سبق وطرحناه هنا، وطُرح مرارا وتكرارا، يتعلق بقدرة وسائل الإعلام على التأثير في الرأي العام، ومن هي الأكثر تأثيرا من بين وسائل الإعلام المتوفرة؟ قبل زمن الفضائيات، ومن أجل فهمٍ أشمل للقضية، كانت أكثر وسائل الإعلام حكرا على الأنظمة، باستثناء وسائل…
الجنون السياسي يشغل العالم!!

الجنون السياسي يشغل العالم!!

منذ فوزه بالرئاسة؛ ثم بعد تسلمه لمفاتيح البيت الأبيض، توقعنا أن يعيش العالم 4 سنوات مثيرة، وربما ممتعة مع ترامب، إذا بقي في السلطة. ذلك الكائن غريب الأطوار الذي جاء إلى سدة الرئاسة الأمريكية من موقع “البزنس”، وليس من عالم السياسة، ويتمتع بمزايا شخصية فريدة؛ يكفي أن يكون إحداها أنه قادم من عالم حلبات المصارعة الأمريكية بكل ما يعرفه الناس…
على هامش انتصار القدس وقضية السفارة

على هامش انتصار القدس وقضية السفارة

  كثير هو الكلام الذي يمكن أن يقال في قصة السفارة، والجريمة التي ارتكبها رجل الأمن الصهيوني؛ يبدأ من ارتباك الروايات الرسمية، وتناقضها، ولا ينتهي بصدمة النهاية التي يعرفها الجميع، وهو الموقف الذي أخذ يتغير لاحقا بعد ردود الفعل الصهيونية الطاعنة في الوقاحة، والتي كان لها وقعها على أبناء الأردن، والأمة عموما. حين تكون القضية مثيرة، يتابع الناس كل التفاصيل…
ذريعة العملية لاستهداف الأقصى.. تذكير ضروري

ذريعة العملية لاستهداف الأقصى.. تذكير ضروري

لم يتردد البعض في جعل عملية الأقصى يوم الجمعة بمثابة ذريعة لاستهداف الأقصى، كأن الوضع قبلها كان على ما يرام، وهي التي منحت الغزاة ذريعة لاستهداف المسجد، وعموم القدس الشرقية، في تجاهل أعمى، أو مقصود لحقيقة ما يجري للمدينة وأقصاها ومقدساتها منذ 5 عقود. لذلك كله وجب تذكير هؤلاء بأن مسلسل استهداف المدينة ومقدساتها لم يبدأ من لحظة منع الصلاة…
الخطة الامريكية للسلام…!!!

الخطة الامريكية للسلام...!!!

  يقدم لنا “أوفر إسرائيلي”، وهو خبير في الشؤون الجيوسياسية وسياسة الأمن الدولي في مركز “هرتسيليا” للدراسات، وعبر مقال في “جيروساليم بوست”، تصورا للخطة الأمريكية للسلام فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، والتي وضع عنوانها الأبرز بالقول إنها “ترمي إلى تحقيق حل شامل ومتعدد الأطراف للنزاع العربي- الإسرائيلي بدلا من الحل الثنائي”، وهو ما أطلق عليه مرارا “الحل الإقليمي”. وبحسب الخبير الإسرائيلي،…
كيف أعادت إيران أمريكا إلى العراق من جديد؟

كيف أعادت إيران أمريكا إلى العراق من جديد؟

منذ اللحظة التي سقط فيها العراق بيد الأمريكان، دخل الإيرانيون بكل قوة إلى البلد؛ أولا عبر رموز ومجاميع كانت تتبعهم وجاءت على ظهر الدبابة الأمريكية، وثانيا عبر شراء أخرى كانت موجودة في الداخل، وبدأ العمل عليها بكل قوة عبر المال والنفوذ الديني. ولم تقف إيران إلى جانب المقاومة المسلحة ضد الغزو الأمريكي، وإن شجعتها بشكل غير مباشر، واستقر رأيها عبر…
رسائل الفوز الكبير لروحاني

رسائل الفوز الكبير لروحاني

لا ينبغي الحديث عن الفوز الكبير لروحاني بحوالي %60 من أصوات الناخبين، من دون التذكير بأن ذلك لم يأت في ظل أجواء عادية، بل بوجود منافس قوي (رئيسي) تم تمهيد الطريق له بإخراج منافسيه من ذات اللون، والأهم، بتوظيف أجهزة الدولة المدنية والعسكرية والدينية لصالحه. بل إن خامنئي نفسه لم يتردد في الحديث مباشرة إلى الشعب داعياً إياه إلى انتخاب…
ترامب وبوتين في سوريا .. وبوش في العراق

ترامب وبوتين في سوريا .. وبوش في العراق

جميل أن تتذكر صحيفة لحزب الله وجه الشبه بين غزو بوش للعراق، وبين الضربة العسكرية الأمريكية لمطار عسكري بسوريا، لكن الأجمل أن تتذكر أن التابعية الخامنئية التي تنتمي إليها كانت في حالة سرور وحبور في الحالة الثانية، ولم تجد فيما جرى أي بأس (طهران تعاونت مع الغزو)، بينما كان أتباع المرشد يدخلون العراق على ظهر الدبابة الأمريكية، فيما ذهب آخرون…