الإثنين 20 أغسطس 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

تدهور الأوضاع الاقتصادية في كردستان العراق

تدهور الأوضاع الاقتصادية في كردستان العراق

تتواصل الصراعات الداخلية بين الكيانات السياسية المختلفة في العراق في ظل سعي كل طرف لتحقيق مصالحه الشخصية على المصالح العامة في وقت تنهار فيه الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وفي هذا السياق حملت حركة التغيير , اليوم الخميس , حزبي الديمقراطي الكرستاني والاتحاد الوطني مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية في كردستان العراق, لافتة إلى أن موظفي الإقليم لم يتسلموا رواتبهم سوى لشهرين فقط خلال عام 2017 .

وقالت النائبة عن الحركة “تافكة محمد” في تصريح نقلته (المعلومة)  إن “موظفي إقليم كردستان لم يتسلموا رواتبهم الشهرية منذ شهر شباط الماضي وبنسبة 20 بالمئة من اجمالي الراتب أي أن جميع موظفي الإقليم لم يتسلموا سوى راتبين متكاملين فقط خلال عام 2017”.

واضافت محمد أن “الأزمة الاقتصادية في تزايد مستمر وما أعلنت عنه حكومة إقليم كردستان بعدم قدرتها على تسديد رواتب الموظفين هو اعلان غير مباشر للافلاس الشامل”.

وتابعت محمد أن “حزبي الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني هما من يتحملان مسؤولية تردي الأوضاع وانتشار الفساد الاداري والازمة المالية بعد اتخاذ قرار بيع النفط دون بغداد وما ترتب عليه من ازمات”.

المصدر:وكالة المعلومة

تعليقات