الإثنين 19 فبراير 2018 | بغداد 16° C
yaqein.net
الرئيسية » إقتصاد »

العراق يحتاج إلى 88 مليار دولار لإعمار المناطق المدمرة

العراق يحتاج إلى 88 مليار دولار لإعمار المناطق المدمرة

دمار هائل خلفته العمليات العسكرية في مختلف المحافظات العراقية ، لاسيما نينوى والأنبار ، ويحتاج إعادة إعمار المناطق المدمرة في هذه المحافظات إلى أموال طائلة ، حيث أكد وزير التخطيط “سلمان الجميلي” ، الاثنين ، أن العراق بحاجة إلى 23 مليار دولار على المدى القصير و65 مليار دولار على المدى المتوسط لإعادة الاعمار.

وقال الجميلي خلال ترؤسه الجلسة الاولى لمؤتمر المانحين في الكويت الذي انطلق اليوم إن “اجمالي الضرر الذي لحق بمحافظات الأنبار ونينوى و صلاح الدين وديالى وكركوك وبابل وبغداد ، بسبب الاعمال الارهابية بلغ نحو 46مليار دولار، مبينا انه يضاف لها اجمالي الاضرار في قطاع الامن الذي بلغ 14 مليار دولار وقيمة الخسائر التي لحقت بالموجودات النقدية في البنوك والمصارف والتي بلغت نحو 10 مليارات دولار”.

وأوضح الجميلي أن “احتياجات اعادة الاعمار والتعافي قدرت بمبلغ 88,2 مليار دولار منها 22,9 مليار دولار يحتاجها العراق على المدى القصير و65,4 مليار دولار على المدى المتوسط”.

وأشار الجميلي إلى أنه “في حال استمر الاقتصاد غير النفطي في النمو بمعدل ما قبل عام 2014بنسبة 8% ، فان الخسائر التراكمية الحقيقية للناتج المحلي الاجمالي غير النفطي تقدر بـ 107 مليارات دولار، مبينا ان قطاع السكن تعرض لاضرار بلغت 16 مليار دولار ما يشكل نسبة 35% من اجمالي الاضرار”.

وتابع الجميلي أن “التقديرات تشير إلى تضرر 147 الف مبنى سكني ، 37% منها في محافظة نينوى و22% في محافظة صلاح الدين و17% في محافظة الانبار، كما أن الاضرار التي لحقت بقطاعي الطاقة والنفط والغاز هي الاعلى بين قطاعات البنية التحتية  اذ بلغت11 مليار دولار”.

وأكد الجميلي أن “قطاع الصناعة والتجارة كان اكثر القطاعات الانتاجية تضررا ، حيث بلغ حجم الاضرار في هذا القطاع اكثر من 5 مليارات دولار، وبلغت اضرار قطاع الزراعة اكثر من ملياري دولار، فيما احتل قطاع التعليم الحجم الاكبر في الضرر بين القطاعات الاجتماعية بـ 2,4 مليار دولار وقطاع الصحة بـ 2,3 مليار دولار”.

وانطلق ، اليوم الاثنين ، مؤتمر اعادة اعمار العراق ويستمر حتى الـ 14 شباط الجاري ، بمشاركة عدد من الدول المانحة والمنظمات الدولية والاقليمية وسيكون برئاسة خمس جهات هي الكويت والعراق والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة والبنك الدولي.

تعليقات