الأربعاء 19 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

600 مليون دولار قروض ومساعدات كندية للعراق

600 مليون دولار قروض ومساعدات كندية للعراق

قروض مالية تثقل كاهل العراق بالديون الكبيرة وتزيد من فجوة الفساد المالي المستشري في الحكومة ، فضلا عن التدهور المتواصل في اقتصاد البلاد، حيث اعلن القائم بالاعمال الكندي في العراق “اندرو تيرنر” مباشرة حكومة بلاده اجراءات منح العراق قرضاً بقيمة 200 مليون دولار ومساعدات انسانية بمبلغ 400 مليو600 مليون دولار قروض ومساعدات كندية للعراق
قروض مالية تثقل كاهل العراق بالديون الكبيرة وتزيد من فجوة الفساد المالي المستشري في الحكومة ، فضلا عن التدهور المتواصل في اقتصاد البلاد، حيث اعلن القائم بالاعمال الكندي في العراق “اندرو تيرنر” مباشرة حكومة بلاده اجراءات منح العراق قرضاً بقيمة 200 مليون دولار ومساعدات انسانية بمبلغ 400 مليون دولار ضمن مساعي تحقيق الاستقرار.
وقال تيرنر في حوار صحفي له بمحافظة النجف ان” حكومة بلاده تدعم العراق من خلال مساعدات طويلة الامد تهدف الى تطوير عمل الحكومات المحلية وتعزيز النظام اللامركزي في ادارة الدولة، اما الجانب الاخر من الدعم فهو مساعدات قصيرة الامد لدعم النازحين وتوفير ما يحتاجونه من مواد غذائية وصحية، وكذلك المشاركة في ازالة الالغام والمخلفات الحربية”.
واشار الى ان” الحكومة الكندية تعتزم فتح مكتب في بغداد لمنح الفيزا والتمثيل التجاري، لما يمتلكه العراق من فرص كثيرة لاستقطاب الشركات والمستثمرين من خلال عوامل التنوع الديني والثقافي الذي يشبه المجتمع الكندي”.
ودعا تيرنر الحكومة في بغداد الى” تسهيل اجراءات تسجيل الشركات العالمية للمساعدة في تسريع عملية التنمية، مبينا ان الحكومة الكندية دعمت العراق بمبلغ 180 مليون دولار ضمن مبادرة الستراتيجية الكندية لدعم العراق التي انطلقت عام 2016 بغية المساعدة بتطوير المشاريع الانسانية ودعم النازحين وتمكين المرأة، اضافة الى دعم التعليم والصحة والجانب السياسي، وتستمر هذه المبادرة حتى العام 2019، بينما تبحث اطلاق مبادرة ثانية للمرحلة المقبلة بعد تقييم المبادرة السابقة ونتائجها”. ن دولار ضمن مساعي تحقيق الاستقرار.
وقال تيرنر في حوار صحفي له بمحافظة النجف ان” حكومة بلاده تدعم العراق من خلال مساعدات طويلة الامد تهدف الى تطوير عمل الحكومات المحلية وتعزيز النظام اللامركزي في ادارة الدولة، اما الجانب الاخر من الدعم فهو مساعدات قصيرة الامد لدعم النازحين وتوفير ما يحتاجونه من مواد غذائية وصحية، وكذلك المشاركة في ازالة الالغام والمخلفات الحربية”.
واشار الى ان” الحكومة الكندية تعتزم فتح مكتب في بغداد لمنح الفيزا والتمثيل التجاري، لما يمتلكه العراق من فرص كثيرة لاستقطاب الشركات والمستثمرين من خلال عوامل التنوع الديني والثقافي الذي يشبه المجتمع الكندي”.
ودعا تيرنر الحكومة في بغداد الى” تسهيل اجراءات تسجيل الشركات العالمية للمساعدة في تسريع عملية التنمية، مبينا ان الحكومة الكندية دعمت العراق بمبلغ 180 مليون دولار ضمن مبادرة الستراتيجية الكندية لدعم العراق التي انطلقت عام 2016 بغية المساعدة بتطوير المشاريع الانسانية ودعم النازحين وتمكين المرأة، اضافة الى دعم التعليم والصحة والجانب السياسي، وتستمر هذه المبادرة حتى العام 2019، بينما تبحث اطلاق مبادرة ثانية للمرحلة المقبلة بعد تقييم المبادرة السابقة ونتائجها”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات