الإثنين 22 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

ملخص لأهم وأبرز الأحداث التي جرت يوم الأربعاء

ملخص لأهم وأبرز الأحداث التي جرت يوم الأربعاء

نينوى : تسببت الامطار وارتفاع منسوب المياه ، اليوم الاربعاء ، بانهيار مجسر السكر في أيسر الموصل وفق مصادر خدمية ، وذلك في ظل تقاعس الحكومة عن إعادة تأهيل الجسور الرابطة بين جانبي الموصل الأيمن والأيسر ، التي دمرتها العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة وميليشياتها على الموصل واستمرت لنحو تسعة أشهر.

بغداد : في ظل اشتداد التنافس الانتخابي واحتدام الصراعات بين الكيانات السياسية قبيل الانتخابات ، تتصاعد وتيرة استهداف المرشحين للانتخابات المقبلة ومحاولات التصفية والاغتيال التي يتعرضون لها ، وفي هذا السياق ، أفاد مصدر مطلع في العاصمة بغداد ، بتعرض موكب النائبة في البرلمان “زيتون الدليمي” لتفجير أعقبه هجوم مسلح جنوبي بغداد ، ما أدى إلى إصابة نجلها بجروح.

بينما أفاد مصدر في الشرطة ، اليوم الاربعاء ، بأن مسلحين مجهولين اعتدوا على منزل سكني برمانات يدوية شمالي بغداد ، وذلك استمرارا لحالة الانفلات الأمني التي تعيشها العاصمة نتيجة عجز الحكومة عن السيطرة على الأوضاع.

التأميم : تبقى القوات المشتركة وميليشياتها عاجز عن السيطرة على الأوضاع في التأميم ، منذ اقتحام المحافظة ، حتى أن هذه القوات وتلك الميليشيات لا تستطيع إيقاف الهجمات التي تستهدف عناصرها في كركوك ، وفي هذا الصدد ، أفاد مصدر مطلع في محافظة التأميم ، اليوم الأربعاء ، بوقوع منتسبين في الجيش الحكومي لكمين مسلح اثناء نزولهم للإجازة غرب مدينة كركوك.

فيما أفاد مصدر مطلع ، اليوم الأربعاء ، بتعرض ميليشيا الحشد الشعبي لهجوم من قبل مسلحين أعقبه اشتباكات عنيفة جنوب غرب محافظة التأميم ، التي تعيش وضعا أمنيا هشا منذ اقتحامها من قبل القوات المشتركة وميليشياتها.

صلاح الدين : لا يزال مشهد الدمار يخيم على قضاء بيجي بمحافظة صلاح الدين ، الذي حولته العمليات العسكرية إلى أكوام من الركام ، حيث تسببت تلك العمليات التي شنتها القوات المشتركة مدعومة بمليشيات الحشد الشعبي ووحدات إيرانية خاصة ، وبغطاء جوي واسع من التحالف الدولي ، في دمار أكثر من 80 في المائة من بنى المدينة التحتية ومنازل أهلها وفقاً لوزارة التخطيط العراقية ، وقُتل من سكانها أكثر من 10 آلاف مدني وما زال مئات آخرون في عداد المفقودين.

ديالى : أفاد مصدر محلي في محافظة ديالى ، اليوم الاربعاء ، بأن حريقا كبيرا اندلع في منزل سكني شمال ب‍عقوبة مركز المحافظة ، وذلك في ظل تصاعد وتيرة اندلاع الحرائق في مختلف المحافظات ، لاسيما في الأسواق والدوائر الحكومية.

فيما ضربت هزة أرضية ، الاربعاء ، قضاء خانقين في محافظة ديالى ، وبعض المناطق الاخرى الحدودية القريبة منه.

واسط : عشرات المواطنين الأبرياء يتم اعتقالهم يوميا ، بشكل تعسفي ومن دون أي سند قانوني ، من قبل القوات المشتركة التي تواصل انتهاكاتها في مختلف المحافظات العراقية ، وفي هذا الإطار ، أعلنت قيادة شرطة محافظة واسط ، اليوم الاربعاء ، عن اعتقال 71 شخصا خلال حملات دهم وتفتيش في مناطق متفرقة من المحافظة.

ذي قار : تصاعدت وتيرة استهداف المرشحين ومحاولات اغتيالهم واختطاف الناشطين ، فيما أطلق عليه مراقبون مسمى “العنف الانتخابي” ، فكلما اقتربت الانتخابات ، اشتدت حدة الصراع بين الكيانات السياسية المتنافسة ، والتي يرغب كل طرف منها في الإطاحة بالآخر ، وفي هذا الصدد ، أفاد مصدر مطلع في محافظة ذي قار ، اليوم الاربعاء ، باختطاف الناشط المدني “فرج البدري” في قضاء سوق الشيوخ في المحافظة.

سياسي : لم تتورع الشخصيات المثيرة للجدل ، والتي ليس لها أي قبول في الشارع العراقي ، عن الترشح للانتخابات المقبلة ، فمن بين أكثر من سبعة آلاف مرشّح للانتخابات البرلمانية في العراق، تبرز أسماء مثيرة للجدل تخوض التنافس الانتخابي بقوة، وتطرح برامج انتخابية تركّز على محاربة الفساد والقضاء عليه، في وقت يواجه الشارع العراقي صعوبة في تقبّل بعضهم، خصوصاً أنّ منهم من لديه مواقف معينة لم تكن مقبولة سابقاً، كما منهم من كان يتعمّد المخالفات للفت الانتباه.

ولم يعد للحزبين الحاكمين في إقليم كردستان أي شعبية ، بعد فشلهما الذريع في إدارة شؤون الإقليم ، وانتهاجهما سياسات خاطئة ، لا يزال المواطن الكردي يدفع ثمنها إلى الآن ، لذا يحاول حزبا الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني كسب الأصوات لصالح مرشحي الحزبين بأي طريقة في الانتخابات المقبلة ، وفي هذا السياق ، طالب النائب عن كتلة التغيير “هوشيار عبدالله” رئيس الوزراء “حيدر العبادي” ووزير الداخلية “قاسم الأعرجي” ومفوضية الانتخابات ، بفتح تحقيق حول قيام عدد من مسؤولي الدوائر الاتحادية في اقليم كردستان بممارسة ضغوط على المنتسبين والموظفين لإجبارهم على التصويت لصالح مرشحي الحزبين الحاكمين في الإقليم.

هذا والحملات الانتخابية العشوائية التي غيرت ملامح شوارع جميع المحافظات العراقية ودمرت أرصفتها ، أثارت غضب واستياء المواطنين من هذه الحملات التي وصفوها بالفوضوية ، حيث تشهد معظم المحافظات والمدن العراقية حالة من الفوضى والارباك خلال الحملة الانتخابية، تزامنا مع قرب اجراء الانتخابات البرلمانية، وتسببت هذه الفوضى بغضب في الشارع العراقي وخصوصا في محافظة الانبار لا سيما مدينة الفلوجة.

فيما ينفق المرشحون للانتخابات المقبلة أموالا طائلة ، على حملاتهم الدعائية والترويج لأنفسهم ، سعيا وراء المناصب والمصالح الشخصية والحزبية ، حيث تنعش هذه الحملات سوق الحديد وتزيد من فرص عمل الحدادين ومكاتب الدعاية ، في غضون ذلك ، أكدت مصادر مطلعة نقلًا عن تاجر حديد كبير في العاصمة بغداد ، أن تجارة الحديد بدأت تزدهر بصورة واضحة مجددا منذ انطلاق الحملة الانتخابية ، إضافة إلى ازدياد فرص عمل الحدادين ، وذلك لعمل البوسترات واللوحات الدعائية للانتخابات البرلمانية المقبلة.

ويبدو أن زعيم ائتلاف دولة القانون “نوري المالكي” لم يرض بأي نتيجة للانتخابات المقبلة خلاف فوزه وائتلافه بالنسبة التي يطمح إليها ، وعدا ذلك فإن حربا أهليه ستندلع حسب تهديده ، حيث أكد المالكي أن الحروب الأهلية عادة تحصل بعد الإحصاء السكاني إذا جاءت النتيجة لا ترضي نسب المكونات ، وتحدث حرب أهلية بعد الانتخابات إذا طعن بنتائجها ، ولاقى هذا التصريح انتقادا كبيرا من قبل الناشطين والمراقبين للشأن العراقي ، معتبرين اياه تلويحا لنشر الفوضى ولحرب طائفية بعد انتهاء الانتخابات.

بينما العلاقات بين بغداد وأربيل في توتر مستمر ، ولكن هذا التوتر وصل ذروته عقب الاستفتاء الذي عارضته بغداد بشده واتخذت إجراءات عقابية ضد كردستان على أثره ، ومنذ ذلك الحين ويتبادل ساسة كردستان وبغداد الاتهامات ، وفي هذا السياق ، قال قيادي بارز في الحزب الديمقراطي الكوردستاني إن على رئيس الوزراء “حيدر العبادي” المثول أمام محكمة دولية بشأن الخروقات الدستورية ، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن قوات البيشمركة ستطرده هو وقواته من كركوك يوما ما.

ويستغل المرشحون للانتخابات المقبلة ، حاجة المواطنين القصوى لتحسين ملف الخدمات لاسيما الكهرباء التي يعانون أشد المعاناة من انقطاعها ، حيث يقوم هؤلاء المرشحين بمساومة المواطن على صوته مقابل توفير الكهرباء له ، وفي هذا السياق ، كشفت مصادر محلية في حي الامين الثانية شرق بغداد عن إهمال وزارة الكهرباء لمطلبهم المتمثل باستبدال محولات عُطبت منذ أشهر لقدمها ما دفعهم لانتقاد الوضع الخدمي في العاصمة بصورة عامة ، وأكد المواطنون عن تعرّضهم للابتزاز من قبل مرشحين ساوموهم على أصواتهم مقابل توفير الكهرباء ، منتقدين الوعود التي يطلقها المسؤولون من دون تنفيذ.

هذا وخروقات بالجملة ارتكبها الكثير من المرشحين للانتخابات المقبلة خلال حملاتهم الدعائية التي غيرت ملامح الشوارع الرئيسة في المحافظات ، ووصفها البعض بالعشوائية والفوضوية ، وفي هذا السياق ، كشف رئيس الادارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات “رياض البدران” ، اليوم الاربعاء ، عن رصد خروق في الدعاية الانتخابية لأكثر من 120 مرشحاً من مختلف القوائم الانتخابية.

فيما تشكلت الكثير من التحالفات استعدادا للانتخابات البرلمانية المقبلة إلا أن هذه التحالفات تبدو هشة ، نتيجة الخلافات المستمرة بين أركانها ، والتي تدفع بعض المرشحين إلى الانسحاب ، وفي هذا السياق ، أفاد مصدر مطلع ، اليوم الاربعاء ، بانسحاب المرشح “نصار عبد العزيز الجربا” عن تحالف نينوى هويتنا من الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وبعد أن فشل “حيدر العبادي” خلال ولايته الأولى في النهوض بالبلاد وعجز عن محاربة الفساد المتفشي في كافة أركان الدولة ، وفي ظل حالة الشتات والتشظي التي تمر بها الكيانات السياسية لاسيما حزب الدعوة ، باتت فرص العبادي في الحصول على ولاية ثانية من الصعوبة بمكان ، وفي هذا السياق ، أكدت النائب عن كتلة الأحرار “زينب السهلاني” ، الاربعاء ، أن حظوظ رئيس الوزراء “حيدر العبادي” أصبحت ضعيفة ، عازية ذلك إلى افتقاد العبادي تأييد الحشد الشعبي نتيجة عدم انصافهم في قضية المستحقات المالية.

كما أن أغلب الكيانات السياسية البارزة على الساحة العراقية أصيبت بالتشظي والانقسام ، نتيجة الخلافات والصراعات بين أركانها والتي زادت حدتها قبيل الانتخابات ، الأمر الذي يشير إلى تأخر تشكيل الحكومة المقبلة ، في غضون ذلك ، أكد عضو تحالف الفتح النائب “عامر الفاير” ، الاربعاء ، أن تشكيل الحكومة سيستغرق وقتاً طويلاً أكثر من سابقاتها ، عازياً ذلك إلى تشظي جميع الكتل السياسية وظهور شخصيات جديدة على الساحة ، وتغيير المعادلة السياسية.

وإجراءات مشددة وتعسفية من شأنها التضييق على المواطنين ومفاقمة معاناتهم ، تتخذها الحكومة بذريعة الاستعداد للانتخابات وتأمينها ، حيث أفاد مصدر حكومي بصدور أمر بإغلاق المنافذ الحدودية والمطارات لمدة 24 ساعة خلال إجراء الانتخابات.

بينما تحول العراق بعد الاحتلال إلى ساحة صراع على النفوذ بين طهران وواشنطن ، إلا أن إيران تريد أن تحول العراق إلى ساحة حرب حقيقية مع الولايات المتحدة بعد أن انسحبت الأخيرة من الاتفاق النووي معها ، وفي هذا السياق ، حذر تقرير بريطاني من أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع ايران قد يدفع الاخيرة الى تشجيع ميليشيات تابعة لها تتواجد في العراق على مهاجمة القوات الامريكية.

كما أن أرض العراق باتت مرتعا للقوات الأجنبية من كل حدب وصوب ، بمباركة حكومات الاحتلال التي تدعي السيادة المزعومة ، وفي هذا السياق ، أفادت صحيفة بورتسموث البريطانية ، الاربعاء ، بأنه من المقرر أن ترسل بريطانيا 150 عسكريا من الكتيبة الاولى في الحرس الوطني والتي تتخذ من مدينة هامبشاير مقرا لها إلى العراق.

ولم تخل مؤسسة حكومية في عراق ما بعد الاحتلال من الفساد ، الذي تسبب في تراجع البلاد على كافة المستويات ، وفي هذا الصدد ، أصدرت محكمة جنايات بابل ، الاربعاء ،  حكماً بالسجن سبع سنوات لمعاون مدير التسجيل العقاري إثر تلاعب المتهمة بتقييم عقارات مرهونة لأحد المصارف.

هذا وتعج المنافذ الحدودية التي باتت تسيطر عليها جهات متنفذة وميليشاوية بالفساد ، حيث تتكشف بين الحين والآخر ملفات جديدة لهدر الأموال في هذه المنافذ ، وفي هذا الصدد ، كشفت وثائق لهيئة النزاهة ، اليوم الاربعاء ، عن هدر كبير لإيرادات الدولة في المنافذ الحدودية بسبب غياب التنسيق بين الجهات المختصة فيها ، مشيرة الى لجوء البعض إلى تغيير “مسمى” البضائع الثمينة بهدف التهرب الضريبي أو تقليل الرسوم المفروضة عليها.

من ناحية أخرى ، أثار وعد وتعهد من مرشحة للرئاسة التركية مخاوف أكثر من 100 ألف لاجئ عراقي بتركيا ، في حين دعا ناشط موصلي الى إبعاد ملف اللاجئين العراقيين عن المعترك الانتخابي ومراعاة وضعهم الإنساني بعيدا عن المزايدات الانتخابية.

اقتصادي : ارتفعت أسعار النفط أكثر من اثنين بالمئة لتصل إلى أعلى مستوى لها في ثلاثة أعوام ونصف العام ، يوم الأربعاء ، بعدما انسحب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” من اتفاق نووي دولي مع إيران، وهي خطوة من المرجح أن تحد من صادرات الدولة العضو في منظمة أوبك من الخام في سوق يعاني بالفعل شح المعروض.

واستشرى الفساد في كافة مؤسسات الدولة بعد الاحتلال بشكل ممنهج ، الأمر الذي حال دون تقدم البلاد في أي من المجالات ، وفي هذا الإطار ، كشف محافظ البصرة “أسعد العيداني” ، اليوم الأربعاء ، أن شركة التنظيف التي كانت تعمل في محافظة البصرة ليست تابعة إلى دولة الكويت وإنما هي عائدة لأشخاص عراقيين في النجف وكانت متعاقدة مع الحكومة المحلية بمبلغ ٢٠٧ مليار ، في حين أن بلدية البصرة أنيط لها مهام رفع النفايات بمبلغ ٣٠ مليار دينار فقط.

رياضي : تعادل المنتخبان العراقي والفلسطيني لكرة القدم سلبا ، أمس الثلاثاء ، في مباراة دولية ودية أقيمت بينهما على استاد البصرة الدولي ، وتندرج ضمن تحضيرات المنتخبين للمشاركة في نهائيات كأس آسيا 2019 في الامارات.

وقدّم الاتحاد المركزي العراقي لكرة القدم , الأربعاء , شكوى ضد نجم المنتخب الوطني السابق الدولي “عدنان درجال” بسبب قيامه بمخالفتين من لوائح الانضباط المعمول بها.

عالمي : أكد وزير الخارجية الفرنسى “جان إيف لودريان” ، اليوم الأربعاء ، أن اتفاق إيران لم يمت ، مضيفًا أن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية تظهر احترام إيران للاتفاق النووى ، مشيرًا إلى أنه يتعين بحث برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانى وقضايا أخرى ، لكن يجب الإبقاء على الاتفاق النووى.

فيما قال الحرس الثوري الايراني ، اليوم الاربعاء ، إن الاتفاق النووي فقد اعتباره وواشنطن تريد ضرب برنامجنا الصاروخي.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات