الجمعة 21 يوليو 2017 | بغداد 25° C
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الاثنين

ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الاثنين

مواقف : نعت هيئة علماء المسلمين في العراق ، اليوم الاثنين ، الشيخ (محمد إبراهيم شقرة)، الذي وافاه الأجل ، يوم أمس الأحد ، في المملكة الأردنية الهاشمية، عن عمر ناهز (83) عامًا، بعد صراع طويل مع المرض.

 

كما و تواصل هيئة علماء المسلمين تقديم المساعدات للعوائل النازحة ، و في هذا الاطار قدّم فرع هيئة علماء المسلمين في بيجي ، وجبة جديدة من المساعدات الإنسانية للعائلات الكريمة النازحة في عدد من المخيمات وأماكن الإيواء التي تقطنها في محافظتي نينوى وصلاح الدين.

 

و وقعت هيئة علماء المسلمين اليوم الإثنين في مدينة (السلط) الأردنية اتفاقية تعاون مع جامعة (عمّان الأهلية)، وجرى التوقيع في مقر الجامعة خلال زيارة الدكتور (مثنى حارث الضاري) الأمين العام لهيئة علماء المسلمين للجامعة ، حيث التقى الدكتور (الضاري) خلال الزيارة التي رافقه فيها وفد ضم نائب مسؤول القسم المهني وعددًا من أعضاء الهيئة في مكتب عمّان الأستاذ الدكتور (صادق حمد) رئيس الجامعة.

 

معاناة النازحين : تتقاعس الحكومة عن إعادة إعمار وتأهيل المناطق المدمرة بفعل العمليات العسكرية ، التي شنتها قواتها وميليشياتها على مختلف أنحاء البلاد ، ويطلق مسؤولوها التصريحات بوضع خطط لإعادة النازحين إلى مناطقهم المعدومة الخدمات ، حيث أقر وزير الهجرة والمهجرين “جاسم محمد الجاف” بوضع خطط لإعادة نازحي الموصل بمحافظة نينوى خلال العام الحالي ، رغم عدم إعادة تأهيل مناطقها.

 

فتواصل الحكومة سياساتها الممنهجة في منع عودة النازحين إلى مناطقهم رغم مرور مدة طويلة على اقتحامها بغية تغيير التركيبة السكانية لهذه المناطق ، وفي هذا الإطار ، أقر قائممقام الفلوجة بمحافظة الأنبار “سعدون الشعلان” بمنع إدارة المدينة أكثر من 40% من النازحين منها ، من العودة إلى مناطقهم بذريعة الإجراءات الأمنية.

 

نينوى : ارتكبت القوات المشتركة وميليشياتها الطائفية جرائم وحشية بحق المدنيين في مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، خلال العمليات العسكرية وبعد الإعلان عن انتهاء المعركة ، حيث تطفو على نهر دجلة في الموصل العشرات من جثث المدنيين الذين قتلتهم تلك القوات وهذه الميليشيات بدوافع طائفية.

 

الأنبار : تستمر معاناة أهالي محافظة الأنبار عند سيطرة الصقور التي تعتبر المنفذ الوحيد بين المحافظة والعاصمة بغداد ، بسبب الإجراءات الحكومية التعسفية التي تمنع أبناء الأنبار من عبور السيطرة والانتظار ساعات طويلة في ظل الارتفاع الشديد في درجات الحرارة وتعطيل مصالحهم ، بل والاعتداء عليهم بالضرب والشتم.

 

بغداد : تتنامى جرائم الميليشيات الطائفية في العاصمة بغداد وجميع محافظات العراق وتتزايد سطوتها ، بتواطؤ حكومي ، في غضون ذلك ، طالبت عائلات 14 شابا مقتولا في بغداد وزارة الداخلية بالتحرك الفوري وإتخاذِ الاجراءاتِ القضائية ضد ميليشيات متنفذة أقدمت على تصفية عدد من الشباب قبل نحو عام.

 

كما إغتيل ،الاثنين، رئيس نادي القوة الجوية العقيد “بشير فاضل الحمداني” وزوجته وأطفاله الثلاثة ، داخل منزلهم في حي المنصور بـ العاصمة بغداد ، في ظل انتشار جرائم الميليشيات العاملة تحت غطاء الاحزاب المتنفذة في الحكومة .

 

 

البصرة : ترتفع معدلات الجريمة في أنحاء العراق ، لاسيما في المحافظات الجنوبية ، بسبب الفشل الحكومي في الحد انتشارها ، والانفلات الأمني الناتج عن العجز الحكومي في توفير الأمن للمواطن ، حيث أقدمت ميليشيات على القيام بعملية سطو مسلح على دار مواطن شرق البصرة ، سرقوا خلالها مبالغ مالية كبيرة ، كما أطلق مسلحون النار على أحد القضاة في منطقة الساعي وسط المحافظة نفسها ، فيما تم إلقاء القبض على شخص يحمل مواد مخدرة وأدوات للتعاطي في شمال البصرة.

 

ديالى : قتل صائغ في ديالى على يد الميليشيات الطائفية ، بينما غرق شاب بحادث اخر في نهر الفرات في البصرة ، في ظل انتشار الميليشيات الطائفية العاملة تحت غطاء الحكومة ، والاهمال الحكومي المتعمد للمواطنين.

 

و اتت الحرائق المفتعلة في ديالى على قرابة 70 دونماً من الاراضي الزراعية في بعقوبة ومحيطِها خلال ستةِ أسابيع ، في ظل طغيان جرائم الميليشيات الطائفية التي تحاول احداث تغيير ديموغرافي ، تنفيذاً لمخططات ايران .

 

سياسي : ينتشر الفساد في جميع الهيئات والمؤسسات الحكومية منذ احتلال العراق ، في ظل المزاعم الحكومية بمحاربته ، فبين الحين والآخر تتكشف ملفات فساد جديدة في الوزارات لاسيما وزارة الداخلية ، وفي هذا السياق ، أقر مكتب المفتش العام في وزارة الداخلية بضبط عدد من المفوضين والمنتسبين ، متلبسين بقضايا فساد في دوائر المرور ببغداد.

 

كما يعيش العراق انفلاتا أمنيا منذ احتلاله سنة 2003 ، نتيجة فشل حكومات الاحتلال المتعاقبة في إدارة الملف الأمني وعجزها عن حفظ الأمن ، الامر الذي ينذر بكارثة حقيقة على البلاد ، وفق ما أقر عضو البرلمان عن ائتلاف الوطنية “حامد المطلك” الذي اعترف بخطف الميليشيات لآلاف المدنيين في الفلوجة والرزازة.

 

هذا و تسعى إيران للمزيد من الهيمنة على العراق والسيطرة على مركز القرار فيه من خلال إنشاء تحالفات جديدة مع دول الجوار ، حيث أقر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” بوجود نية لدى بلاده بتشكيل تحالف في المنطقة مع العراق وسوريا وتركيا لمواجهة أزمات المنطقة..حسب قوله.

 

و ان تتعدد الجهات التي تمسك السلاح في مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، الأمر الذي ينذر بتدهور أمني خطير في المدينة ، وفقا لما ذكرته صحيفة العرب اللندنية ، التي أشارت إلى أن هناك عدم وضوح بالنسبة لإدارة الملف الأمني بالموصل بعد انتهاء المعركة فيها ، وهذا قد يعقد الوضع الأمني لاحقا.

 

و تطلق الحكومة بين الحين والآخر وعود بإعادة إعمار المناطق التي دمرتها العمليات العسكرية في مختلف أنحاء البلاد ، ولكن سرعان ما تذهب هذه الوعود أدراج الرياح ، وفي هذا السياق ، أكد رئيس لجنة الخدمات والإعمار البرلمانية “ناظم الساعدي” بسعي اللجنة لإعادة الحياة واعمار مناطق محافظة نينوى المدمرة بأسرع وقت ممكن.

 

فالتقاعس الحكومي عن إعادة إعمار وتأهيل المناطق التي دمرتها العمليات العسكرية في أنحاء متفرقة من البلاد ، لغايات خبيثة ،  دفع ألمانيا لتقديم الدعم للعراق لإعادة إعمار هذه المناطق ، حيث وصل وفد ألماني رفيع المستوى إلى محافظة الانبار ، لتقديم الدعم والاسناد لتأهيل الخدمات وإعادة الإعمار في مدن المحافظة.

 

هذا و تتسبب رداءة مادة البانزين في احتراق العديد من سيارات المواطنين في العاصمة بغداد ، حيث تندلع النيران بين الحين والآخر في هذه السيارات ، والتي كان آخرها احتراق سيارة بالقرب من مستشفى الشيخ زايد في ساحة الاندلس في العاصمة ، وذلك في ظل الإهمال الحكومي في متابعة ومراقبة محطات البانزين.

 

و تتدخل ايران في كل شؤون العراق الصغيرة والكبيرة معلنة الوصاية من خلال اذنابها في الحكومة ، فهذا  السفير الايراني في بغداد “ايرج مسجدي” يعلن، أنه سيبحث موضوع الاستفتاء مع رئيس الاقليم كردستان مسعود البارزاني  ،وان بلاده مستعدة للمساهمة في الحوارات الدائرة من اجل المشاكل بين بغداد وأربيل .

 

كما دمرت العمليات العسكرية التي خاضتها القوات المشتركة وميليشياتها مدعومة بطيران التحالف الدولي البنى التحتية للمدن المقتحمة ، وفي هذا الشأن اعترف مدير عام صحة الأنبار عبد الستار لواص، الاثنين، أن نسبة الدمار بالمؤسسات الصحية في المحافظة تصل الى60%، مبينا ان صحة المحافظة بحاجة الى 154 مليار دينار لإعادة تلك المؤسسات للخدمة.

 

و يتصارع السياسيون للاستحواذ على مقدرات البلد ، دون ادنى شعور بالمسؤولية ، وفي هذا الصدد اعترف مجلس محافظة الانبار، الاثنين، ان خلافات سياسية أخرت مباشرة الشركة الامريكية الأمنية وتنفيذ مهامها بتأمين الطريق الدولي .

 

اقتصادي : حذرت الأرصاد الجوية من تيارات هوائية ساخنة ستجتاح العراق ضمن الظاهرة الموسمية التي تشهدها الأجواء المناخية في منطقة الشرق الأوسط وتسمى “جمرة القيظ” والتي ستتأثر بها العراق والسعودية والكويت وليبيا والجزائر ، وهي المناطق الأكثر حرارة في العالم.

 

هذا و ادى ركوع السياسيين المنقادين لايران الى سيطرتها على معظم النواحي في البلد ومنها الاقتصاد ، حيث اصبحت الحكومة تستورد كل ما هب ودب من طهران سواءاً كان ضاراً فاسداً او غير ذلك ، وفي هذا الاطار اقر قائممقامية قضاء خانقين في محافظة ديالى، الاثنين، عن ضبط شحنة لبن ايراني منتهية الصلاحية في احدى الاسواق المحلية وسط القضاء.

 

رياضي : تلقى المنتخب الوطني لكرة السلة ، الخسارة الأولى له في بطولة ويليام جونز المقامة حاليا في الصين تايبيه ، وأسفرت نتيجة المباراة التي جرت ، فجر اليوم الاثنين ، عن خسارة المنتخب العراقي بفارق 51 نقطة.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات