الخميس 19 أكتوبر 2017 | بغداد 18° C
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الجمعة

ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الجمعة

مواقف : قدم القسم الإغاثي في هيئة علماء المسلمين ، وجبة جديدة من المساعدات الإنسانية ، لـ (500) عائلة نازحة في مخيم الوند (1) التابع لقضاء خانقين بمحافظة ديالى ، وذلك في إطار حملة خاصة أطلقها القسم بمناسبة مرور عامين على انطلاق مشروع العراق الجامع.

منظمات : يعاني النازحون العائدون إلى مناطقهم في مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، من انعدام الخدمات نتيجة الدمار الذي حل بالبنى التحتية بسبب العمليات العسكرية ، وكذلك من التدهور الأمني ، في غضون ذلك ، أكد المتحدث باسم المفوضية العليا لشئون اللاجئين بالأمم المتحدة “اندريه ماهيسيتش” أن السكان العائدين إلى الموصل يحتاجون إلى المساعدة من كل نوع ، وإن كانت احتياجات المأوى هى الاكثر الحاحا خاصة فى الجزء الغربى من المدينة.

معاناة النازحين : عمَّ الدمار والخراب مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، جراء العمليات العسكرية التي استمرت نحو تسعة أشهر وتسببت أيضا في مقتل وإصابة عشرات الآلاف من المدنيين ، ورغم انعدام الخدمات وتدهور الوضع الأمني في الموصل تسعى الحكومة لإعادة النازحين إلى مناطقهم بالمدينة كدعاية انتخابية ، في غضون ذلك أقر وزير الهجرة والمهجرين “جاسم محمد الجاف” بوضع جدول زمني لإعادة نازحي نينوى الى مناطقهم.

نينوى : قتل خمسة من ميليشيا الحشد الشعبي ، اليوم الجمعة ، بانفجار عبوة ناسفة ، استهدفت سيارة كانوا يستقلونها جنوبي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

الأنبار : قتل قيادي في ميليشيا الحشد الشعبي وعدد من أفراد الميليشيا ، بتفجير استهدفهم في صحراء عنه واروة غربي محافظة الأنبار ، اليوم الجمعة ،.

هذا وتعاني العديد من المناطق في العراق من انتشار الأمراض المعدية نتيجة ، الإهمال الحكومي للقطاع الصحي وعدم الاهتمام بالمراكز الصحية أو توفير الكوادر الطبية والعلاج اللازم للمواطنين ، في غضون ذلك ، أقر مدير ناحية الوليد في قضاء الرطبة بمحافظة الأنبار “عبد المنعم خلف الطرموز” بتسجيل نسب مخيفة بالأمراض الانتقالية ، معترفا بتقصير وإهمال وزارة الصحة.

بغداد : أقدمت قوة حكومية على خطف الإعلامي والكاتب الصحفي “عبيد حسين سعيد النمراوي” ، مساء أمس الخميس ، في العاصمة بغداد ، من دون مذكرة قبض قضائية.

فيما فرضت القوات المشتركة حظرا للتجوال ، اليوم الجمعة ، على عدة مناطق بقضاء الطارمية في العاصمة بغداد ، ونفذت حملة دهم وتفتيش ، اعتقلت خلالها عددا من المواطنين.

من ناحية أخرى فإن انعدام الخدمات في مختلف المحافظات العراقية ، والإهمال الحكومي لهذا الملف ، يدفع المواطنين للخروج في تظاهرات غاضبة ، بين الحين والآخر ، احتجاجا عدم اكتراث الحكومة بما يعانيه المواطن البسيط ، وفي هذا السياق ، تظاهر العشرات من أهالي منطقة الدورة ببغداد احتجاجا على انقطاع المياه في منطقتهم منذ نحو شهرين ، فيما هددوا بالاعتصام وقطع الطريق السريع في حال عدم معالجة هذه المشكلة.

في سياق متصل يعيش المواطن البغدادي بين حزمة من الأزمات ، تزيد من معاناته المتفاقمة أصلا جراء الإهمال الحكومي ، حيث تستمر أزمة شح المياه في منطقة الدورة ببغداد رغم المناشدات بسرعة إيجاد حل لها ، وفي هذا الإطار ، أقرت عضو البرلمان عن تحالف القوى “زيتون الدليمي” بعجز أمانة بغداد وعدم قدرتها على فعل أي شئ لحل الأزمة.

الحراك ضد الفساد : الواقع الخدمي المتردي في جميع أنحاء العراق ، نتيجة الإهمال الحكومي ، يدفع المواطنين إلى الخروج في تظاهرات غاضبة بين الحين والآخر احتجاجا على الإهمال الحكومي لأوضاعهم المأساوية ، حيث خرج مئات المواطنين في تظاهرات ، اليوم الجمعة ، في ديالى وكربلاء للمطالبة بتحسين الخدمات والقضاء على الفساد.

أقدمت ميليشيات طائفية ، اليوم الجمعة ، على قتل رجل وإصابة زوجته بهجوم مسلح شرقي أربيل ، فيما أقدمت امرأة على الانتحار بإطلاق النار على نفسها في محافظة القادسية.

سياسي : رغم الخلافات الحادة والصراعات المحتدمة بين الفرقاء السياسيين ، إلا أن رغبتهم في الحفاظ على مكاسبهم السياسية تدفعهم لعقد الاتفاقات والتحالفات ، وفي هذا الإطار ، أقر زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر” بإمكانية تحالفه مع رئيس الوزراء “حيدر العبادي” ورئيس التحالف الوطني “عمار الحكيم” في الانتخابات المقبلة.

ولم تكد تهدأ الخلافات بين الكتل والأحزاب السياسية ، حتى تشتعل مرة أخرى ، لتضارب المصالح وسعي كل طرف الإطاحة بالآخر ، وفي هذا السياق ، انتقد عضو البرلمان عن محافظة نينوى “خلف الحديدي” اتجاه الحكومة لحل مجالس المحافظات ، واصفا ذلك بأنه إجحافا وظلما بحق المناطق المنكوبة التي تعيش وضعا استثنائيا صعبا.

فيما تعد إيران مأوى أذنابها من الساسة الفاسدين في العراق ، فبعد افتضاح أمرهم يهرولون إليها لحمايتهم من المساءلة القضائية ، وفي هذا الإطار ، غادر محافظ البصرة المستقيل “ماجد النصراوي” إلى طهران رغم منعه من السفر من قبل هيئة النزاهة لاستكمال التحقيق معه في تهم فساد.

والفساد المالي والإداري بات منهجا يتبعه ساسة العراق ، الذين يعتبرون مناصبهم مغنما ، يسرقون وبنهبون أموال الشعب من خلالها ، وفي هذا السياق ، كشف الناطق باسم مجلس عشائر الانبار “سفيان العيثاوي” عن مثول المحافظ “صهيب الراوي” أمام القضاء ، يوم الاحد المقبل ، على خلفية اتهامه بملفات فساد مالي وإداري.

بينما تمهد الحكومة لعمليات التزوير والتلاعب في الانتخابات المقبلة ، بهدف حفاظ الساسة على مناصبهم وبقاء الوضع السياسي على ما هو عليه ، وفي هذا السياق ، أقرت عضو البرلمان عن محافظة الأنبار “لقاء وردي” بأن استثناء محافظة الأنبار من الاقتراع الالكتروني ، يهدف إلى التلاعب بأصوات الناخبين وتزويرها.

ولا تخلو مؤسسة حكومية في عراق ما بعد الاحتلال ، من الفساد والمحسوبية ، ولا تتخذ هذه المؤسسات من الكفاءة معيارا للتعيينات ، وإنما تذهب هذه التعيينات لأقارب المتنفذين فيها ، وفي هذا السياق ، أقر عضو مجلس محافظة المثنى “طالب الميالي” بتعيين مدراء دوائر في محافظات أخرى لأقاربهم في دوائر محافظة المثنى.

وفي ظل إصرار الأكراد على إجراء الاستفتاء على الانفصال ، وفشل محاولات حكومة بغداد في ثنيهم عن إجرائه بشتى الطرق ، يبقى اللجوء إلى الخيار العسكري قائما ، لعدم جدوى الحلول السياسية وتصميم كل طرف على موقفه.

هذا ومع وصول الخلافات بين بغداد وأربيل ذروتها بشأن استفتاء كردستان ، وفي ظل إصرار الأكراد على إجراء الاستفتاء في موعده ، فإن وفد كردستان الذي يزور بغداد معرض للطرد ، في غضون ذلك ، أقر عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون “جاسم محمد جعفر” بأن بغداد ستستقبل الوفد الكردي بصورة تشريفية لا اكثر اذا اصر على اجراء الاستفتاء بموعده.

فيما تزايدت وتيرة اندلاع الحرائق في الآونة الأخيرة ، في مختلف أنحاء العراق ، حيث تتسبب هذه الحرائق في خسائر بشرية ومادية كبيرة ، وذلك في ظل الإهمال الحكومي لهذه الظاهرة والوقوف على أسبابها ، في غضون ذلك ، اندلع حريق كبير في عدد من المحال بحي الاندلس وسط محافظة البصرة ، كما اندلع حريق آخر في شارع الالبان بالبصرة ايضا ، ونشب حريق ثالث في محلات لبيع العطور ، بمنطقة الدورة جنوبي العاصمة بغداد.

وعقب الإعلان الحكومي عن انتهاء العمليات العسكرية في الموصل مباشرة ، بدأت القوات المشتركة وميليشيا الحشد الشعبي في الاستعداد لاقتحام قضاء تلعفر بمحافظة نينوى ، لتكرار ما حدث في الموصل من جرائم وانتهاكات ، بينما تضاربت الأنباء داخل هيئة الحشد بشأن مشاركة ميليشياتها باقتحام تلعفر ، ففي الوقت الذي أكد المتحدث باسم ميليشيا الحشد “أحمد الاسدي” بأن الميليشيا ستشارك بفاعلية في معركة اقتحام تلعفر ، نفى القيادي في الميليشيا ذاتها “جواد الطليباوي” ذلك ، عازيا السبب للضغوط الدولية والمحلية.

الأزمات المتلاحقة التي يمر بها كردستان نتيجة السياسات الفاشلة التي تنتهجها حكومته ، تسببت في تراجع العديد من القطاعات ، لعل أبرزها قطاع التعليم ، وفي هذا الإطار ، حذر مجلس المعلمين المضربين في محافظة السليمانية من انهيار قطاع التعليم في كردستان ، اذا لم تتحسن رواتبهم ، محملين حكومة كردستان ، مسؤولية حدوث أية مشاكل في القطاع والدوائر الحكومية.

اقتصادي : تعاني الخطوط الجوية العراقية من تخبط في إدارتها كباقي المؤسسات الحكومية ، حيث أقرت شركة الخطوط الجوية العراقية بحدوث تأخير في رحلاتها خاصة رحلتي طهران وأنطاليا ، عازية السبب إلى ارتفاع درجات الحرارة التي تسببت بتوقف اجهزتها الملاحية ولأسباب تصميمية بحتة.

رياضي : يواجه منتخب الشباب العراقي لكرة القدم ، اليوم الجمعة ، نظيره البحريني في مباراة ودية ثانية في المعسكر التدريبي المقام في المنامة تحضيراً لمونديال الهند.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات