الخميس 21 سبتمبر 2017 |بغداد 42° C
yaqein.net
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم وأبرز الأحداث الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الجمعة

ملخص لأهم وأبرز الأحداث الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الجمعة

معاناة النازحين: رغم انتهاء العمليات العسكرية في قضاء تلعفر غربي محافظة نينوى، الا ان موجات النزوح لا تزال مستمرة خوفا من العمليات الانتقامية التي قد تشنها الميليشيات الطائفية ضد السكان المدنيين، وفي هذا الاطار اعلنت الشركة العامة لنقل المسافرين والوفود، نقل اكثر من (2500) نازح من تلعفر.

ويعاني النازحون من الإهمال الحكومي لهم وقلة المخصصات المالية والتي لا تتناسب إطلاقا مع حاجات هؤلاء النازحين، وفي ضوء ذلك أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين،عن إطلاق منحة مليون دينار لقرابة 20 ألف عائلة نازحة، وهو مبلغ زهيد بالمقارنة مع حاجات هؤلاء النازحين وأعدادهم المتزايدة.

كما تزداد معاناة نازحي الانبار بسبب الإهمال الحكومي لأوضاعهم ونقلهم من وقت لآخر بين مختلف المخيمات، ما يفاقم معاناتهم بشكل كبير، وفي هذا السياق اقر عضو المجلس المحلي لقضاء عامرية الصمود بمحافظة الانبار “صباح العيساوي” باخلاء الف عائلة من مخيم الكيلو الـ 18 غربي الانبار الى مخيمات النازحين جنوبي الفلوجة.

منظمات: أفادت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، بمقتل وإصابة نحو 300 عراقي جراء العمليات العسكرية، التي جرت خلال شهر آب الماضي، فيما اشارت الى ان بغداد كانت الأكثر تضررا.

نينوى: تسببت العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة مدعومة بالميليشيات الطائفية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في اسقاط اعداد كبيرة من القتلى  حيث اقر قائد قوات التحالف في تلك العمليات الجنرال “ستيفن تاونسند” أن ما بين 1000 و1200 شخصا قتلوا في معركة اقتحام تلعفر غربي محافظة نينوى.

بعد أن شنت القوات المشتركة وميليشياتها الطائفية مدعومة بقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة هجوما عنيفا على قضاء تلعفر غربي محافظة نينوى عانت كل تلك الجموع بشدة خلال محاولتها اقتحام ناحية العياضية شمال القضاء، حيث افاد مصدر في الجيش بان معركة اقتحام العياضية أسوأ بكثير من معركة اقتحام المدينة القديمة بالموصل.

وتعرضت قوات البيشمركة الكردية الى هجوم من جانب مسلحي (تنظيم الدولة)، في ناحية العياضية التابعة لقضاء تلعفر غرب مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، في وقت وقعت فيه اشتباكات بين قوات “السوتورو” الموالية للنظام في سوريا وقوات “الآسايش” الكردية في حي الوسطى بمدينة القامشلي السورية.

الأنبار: يتواصل القصف على مناطق غربي محافظة الأنبار والذي يتسبب في وقوع ضحايا من المدنيين بشكل مستمر وفي هذا السياق أقرت قيادة العمليات المشتركة، بمقتل وإصابة نحو 80 شخصا بقصف جوي استهدف أربعة مواقع لهم غرب الأنبار.

بغداد: مع حلول عيد الأضحى المبارك، لم تكتف الحكومة بالحالة السيئة للأوضاع في العراق في جميع المجالات، وانما زادت من معاناة الناس عبر تقطيع اوصال العاصمة بغداد بذريعة توفير الحماية حيث أعلنت قيادة عمليات بغداد، عن عدد الطرق والشوارع التي ستقطع خلال أيام عيد الاضحى.

ديالى: تستمر عملية التغيير الديموغرافي في العراق والتي تتخذ اشكالا طائفية او عرقية ضد مكون بعينه ، وفي هذا الاطار تعرضت 17 اسرة عربية للإبعاد والتهجير من قضاء خانقين شمال شرق محافظة ديالى خلال شهر اب اغسطس الحالي من جانب سلطات كردستان العراق.

البصرة: تتصاعد الاحتجاجات بين الشرائح الاجتماعية كافة في العراق، خاصة الموظفين والعمال الذين يعانون من قلة رواتبهم وعدم انتظامها، وفي هذا السياق أقدمت قوة من شرطة نفط الجنوب على فض اعتصام في حقل مجنون النفطي بمحافظة البصرة لعمال عراقيين محتجين على قلة رواتبهم التي يتقاضونها من شركة صينية عاملة في الحقل.

واسط: تمارس السيطرات الحدودية الابتزاز مع المواطنين خاصة التجار منهم وتفرض عليهم اجراءات تعسفية وفي هذا الصدد اقر رئيس لجنة الصحة في ناحية مندلي “طه المندلاوي”، بان احدى السيطرات الحدودية بمحافظة واسط من النواحي الحدودية مع محافظة ديالى طلبت كفيلا مقابل ادخال الدجاج الحي الى المحافظات الجنوبية، لافتاً الى أن هذا الاجراء تسبب بموت اعداد كبيرة من الدجاج لتعرضها لأشعة الشمش.

كربلاء: يستشري الفساد في جميع الكيانات التابعة للحكومة وتتواطأ الحكومة مع هذا الفساد، وفي هذا السياق اقر رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كربلاء “عقيل المسعودي”، اليوم الجمعة، بوجود شبكة فساد كبيرة في مديرية استخبارات المحافظة ومكافحة الارهاب بها.

القادسية: تسبب الفشل السياسي والاقتصادي للحكومة في ادارة البلاد وتفشي الفساد في تفاقم المشكلات الجتماعية ما ادى الى ارتفاع معدلات الانتحار في البلاد، وفي ضوء ذلك اقر محافظ القادسية “سامي الحسناوي”، بتسجيل نحو 30 حالة انتحار في عموم المحافظة منذ مطلع عام 2017 لأسباب اجتماعية واقتصادية بحسب التحقيقات.

دهوك: اعلنت وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في كردستان العراق ، عن وفاة حاجة من محافظة دهوك على جبل عرفة.

سياسي: بعد ان عقد حزب الله اللبناني صفقة مشبوهة مع مسلحي (تنظيم الدولة) ، وذلك بنقلهم من منطقة القلمون في لبنان إلى شرق سوريا ضمن المناطق الحدودية مع العراق ، ورفض رئيس الوزراء “حيدر العبادي” لهذه الصفقة ، كونها تمت دون التنسيق معه، أقر عضو البرلمان عن محافظة نينوى عن ائتلاف الوطنية ” محمد نوري العبد ربه” بوجود مفاوضات واتفاقات مشبوهة من قبل جهات خارجية وداخلية في قضاء تلعفر.

وبعد ان عقد حزب الله اللبناني صفقة مشبوهة مع مسلحي (تنظيم الدولة) ، وذلك بنقلهم من منطقة القلمون في لبنان إلى شرق سوريا ضمن المناطق الحدودية مع العراق ، بدأ زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر”، في السعي نحو عقد صفقة مماثلة تهدف لنشر ميليشياته على الحدود العراقية الغربية بذريعة تأمينها .

ابدت حكومة العبادي اعتراضها على الصفقة التي ابرمتها ميليشيا حزب الله اللبناني مع مسلحي (تنظيم الدولة) والتي تقضي بنقلهم الى شرق سوريا ضمن المناطق الحدودية مع العراق بسبب ما ادعت الحكومة انه عدم تنسيق معها، فيما كشفت ايران اوراق اللعبة مقرة بعلم بغداد بالصفقة المشبوهة وأنها كانت قد وافقت عليها.

تتصاعد الخلافات بين السياسيين في كردستان العراق بشكل لافت مع قرب استفتاء انفصال كردستان العراق المزمع في الخامس والعشرين من شهر ايلول سبتمبر الجاري وفي هذا الاطار اتهمت كتلة التغيير بالبرلمان، عناصر وصفتهم بعصابات تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة “مسعود البارزاني”، بالوقوف وراء الهجوم على مقر قناة NRT  في دهوك، معتبرة ان الأمر تكميم للأفواه.

يحاول رئيس كردستان العراق المنتهية ولايته “مسعود بارزاني”، المضي قدما في اجراء استفتاء الانفصال المزمع في الخامس والعشرين من الشهر الجاري وتوسيع دائرة المناطق التي يشملها هذا الاستفتاء ليصل الى مناطق متنازع عليها ، وفي هذا الصدد شدد رئيس كتلة الرافدين في البرلمان ” يونادم كنا” على عدم القبول بتطبيق سياسية فرض الامر الواقع واجراء استفتاء كردستان في مناطق الاقليات وسهل نينوى.

تفاقمت حدة الصراعات بين بغداد وأربيل بسبب الخلافات على المصالح الشخصية بين السياسيين في الجانبين ،خاصة مع اصرار الأخيرة على اجراء استفتاء انفصال كردستان العراق في الخامس والعشرين من الشهر الجاي، وفي هذا السياق طالب القيادي في ميليشيا بدر، “محمد مهدي البياتي”، بطرد رئيس الجمهورية “فؤاد معصوم”، والوزراء الكورد من العاصمة بغداد، ذلك رداً على إجراء الاستفتاء في محافظة التاميم.

لا تزال الخلافات متصاعدة بين بغداد واربيل بسبب الصراع على المكاسب  والصفقات الشخصية بين السياسيين في الجانبين لاسيما بعد ان ابرمت حكومة كردستان العراق عقودا لتصدير النفط دون تنسيق مع بغداد الامر الذي فاقم المشكلات بين الطرفين  وفي هذا الاطار اقر “طه الدفاعي”، عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه “نوري المالكي”، بانه تم تشكيل لجان سياسية للتباحث مع كردستان العراق بشان ملف النفط والتعاقدات التي تمت فيه مقرا بان الملف النفطي يشكل نقطة اساسية خرجت من دون حلول اثناء زيارة الوفد الكردي لبغداد .

اعترف التحالف الدولى، الذى تقوده الولايات المتحدة ، اليوم الجمعة، بمقتل 61 مدنيا على الأرجح فى ضرباته بالعراق وسوريا، مما يرفع عدد المدنيين الذين أقر بالتسبب فى مقتلهم إلى 685 منذ بدء القتال.

اقر سفير الحكومة في روسيا “حيدر منصور هادي العذاري” بان نائب رئيس الجمهورية “نوري المالكي”، عرض على الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، ان يكون رئيس الوزراء المقبل في العراق من قائمة المالكي وان يحظى بدعم موسكو مقابل تسديد ديون روسيا بالكامل، بما يؤكد من جهة اخرى نفوذ المالكي على السفارات التابعة للحكومة خارج العراق ويثير التساؤلات حول من يسيطر على الحكومة في العراق هل هو  المالكي ام “حيدر العبادي”؟.

عودة الاحتلال: يوما بعد يوم تتكشف النوايا الحقيقية للعمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة على محافظات عدة، حيث تبين ان احد ابرز اهداف تلك العمليات هو عودة قوات الاحتلال مجددا الى البلاد ، فبعد القواعد العسكرية التي انشاتها الولايات المتحدة في العراق وعودة جنود الاحتلال الامريكي ، اعلن وزير الدفاع البريطاني “مايكل فالون” من جهته ان لندن سترسل كتيبة من عشرات الجنود الاضافيين الى العراق لدعم التحالف الدولي، ليبدو الاحتلال الدولي قد عاد للعراق تحت ذرائع مختلفة.

اذناب الاحتلال: تهيمن ايران على المشهد السياسي في العراق عبر اذنابها في البرلمان والحكومة الذين يأتمرون بأمرها ويسعون لتحقيق اهدافها على حساب الشعب ، وفي هذا السياق رحب نائب رئيس الجمهورية “نوري المالكي”، بالتواجد الايراني في العراق ومشاركتها في العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة في عدد من المدن والمحافظات وذلك خلال لقائه رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران “محمد الهاشمي”.

اقتصادي: يتواصل مسلسل تردي الخدمات في العراق بسبب الإهمال الحكومي لها، والذي كان احدث حلقاته تعرض محطة كهرباء غرب المقدادية في محافظة ديالى للتوقف والانهيار بسبب انتهاء عمرها الافتراضي ومعاناتها من مشاكل فنية لم تقم الحكومة بواجبها في متابعتها وحلها.

ويستمر الفساد في المنافذ والموانىء في العراق، وفي هذا الصدد اقرت الشرطة بضبط خمس شاحنات في ميناء ام قصر محملة ببضائع تحمل اوراقا رسمية تم التلاعب بها.

رياضة: غادر وفد المنتخب الوطني لكرة القدم تايلاند، اليوم الجمعة، متوجها نحو العاصمة الاردنية عمان تحضيرا لمواجهة منتخب الامارات في الجولة الأخيرة من تصفيات كاس العالم، فيما تعهد مدرب المنتخب “باسم قاسم” بتقديم الأفضل.

 

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات