السبت 18 نوفمبر 2017 | بغداد 14° C
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء السبت

ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء السبت

معاناة النازحين : لا طعم للعيد ولا فرحة له عند النازحين داخل العراق واللاجئين خارجه ، في ظل الأوضاع المزرية التي يكابدونها بعيدا عن ديارهم ، وفي هذا الإطار ، أدى نحو 24 ألف لاجئ عراقي وسوري صلاة عيد الأضحى داخل مخيم بولاية تركية في أجواء مليئة بالحزن.

الأنبار : القصف العشوائي من قبل الطيران الحربي وطيران التحالف الدولي ، لا يهدأ على مناطق غربي محافظة الأنبار ، ضمن العمليات العسكرية على هذه المناطق بذريعة تحريرها ، موقعا المزيد من الضحايا ، حيث سقط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين ، جراء تجدد القصف الحربي المكثف على قضاء عنه غربي الأنبار.

ورغم ما يصاحب العمليات العسكرية من جرائم وانتهاكات صارخة بحق المدنيين من قبل القوات المشتركة وميليشياتها ، يطالب الساسة باقتحام مزيد من المدن العراقية ، وفي هذا السياق ، طالبت عضو مجلس محافظة الانبار “نهله حمد الراوي” بضرورة اقتحام مدن غرب المحافظة عقب اقتحام قضاء تلعفر في نينوى.

هذا وتعيش مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار واقعا مأساويا في ظل انعدام الخدمات ، بسبب الدمار الذي حل بالبنى التحتية فيها وجميع مرافقها جراء العمليات العسكرية التي شنت عليها ، وفي ظل التقاعس الحكومي عن إعادة تأهيل هذه البنى التحتية ، أقرت قائمقامية الفلوجة بقيام منظمة UNDP، إحدى المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة ، بتوزيع المولدات الكهربائية على 15 مشروع للماء الصالح للشرب في المدينة وضواحيها.

صلاح الدين : تعرضت محطة كهرباء ناحية الجالسية شرقي سامراء بمحافظة صلاح الدين ، لهجوم بالأحزمة الناسفة ، اليوم السبت ، ما اسفر عن سقوط نحو 15 قتيلا وجريحا.

بغداد : استهدف مسلحون ، اليوم السبت ، منزل عضو البرلمان عن ائتلاف الوطنية “كامل الغريري” في منطقة اللطيفية في العامة بغداد.

التأميم : بعد انتهاء عملية اقتحام قضاء تلعفر بمحافظة نينوى ، تواصل القوات المشتركة وميليشياتها الاستعدادات لعملية اقتحام قضاء الحويجة بمحافظة التأميم ، حيث أقرت الشرطة الاتحادية بإرسال قطعات إضافية باتجاه قضاء الحويجة تمهيدا لاقتحامه.

في السياق نفسه ، لم تمض أيام قليلة على انتهاء عملية اقتحام تلعفر بمحافظة نينوى ، حتى شرعت القوات المشتركة وميليشياتها في الاستعداد لشن عملية مماثلة لاقتحام قضاء الحويجة في محافظة التأميم ، حيث تحرك أول رتل عسكري باتجاه الحويجة تمهيدا لعملية الاقتحام ، فيما تزامنت هذه الاستعدادات مع شن قصف جوي عنيف على مناطق متفرقة من الحويجة.

بابل وديالى : تستمر حملات الدهم والتفتيش التعسفية التي تشنها القوات المشتركة على مختلف المحافظات العراقية بشكل يومي ، وتعتقل خلالها عشرات المواطنين الأبرياء بذرائع واهية وتهم باطلة ، في غضون ذلك ، اعتقلت قوات الشرطة نحو 30 مواطنا بحملات دهم وتفتيش في مناطق متفرقة من محافظتي بابل وديالى.

السليمانية وبغداد : قتل شاب طعنا بالسكين بقضاء رانية التابع لمحافظة السليمانية ، فيما تم انتشال جثة رجل قضى غرقاً في نهر دجلة بمنطقة الكريعات شمالي العاصمة بغداد.

بغداد وأربيل : أصيب ثلاثة أشخاص ، اليوم السبت ، بانفجار عبوة ناسفة في منطقة باوي التابعة للمدائن جنوب شرقي العاصمة بغداد ، فيما عثر على جثة طفلة بعد يومين من خطفها على يد  الميليشيات في أربيل.

سياسي : تشتد الخلافات بين الحين والآخر ، بين حكومة بغداد وإدارة محافظة التأميم بشأن العديد من الملفات لعل أبرزها رفع علم كردستان فوق دوائر كركوك ، وشمول محافظة التأميم باستفتاء كردستان ، وفي هذا السياق ، أقر عضو البرلمان عن محافظة التأميم “خالد المفرجي” عن عزم الكتل السياسية العربية تقديم شكوى رسمية الى بعثة الامم المتحدة في بغداد ، بعد عطلة عيد الاضحى بشأن قرار محافظ التأميم “نجم الدين كريم” بشمول كركوك بالاستفتاء وتفرده وقائمة التآخي بالقرار.

فيما جاءت صفقة حزب الله اللبناني المشبوهة ، لتعمق من خلافات مكونات التحالف الوطني المتصاعدة أصلا ، حيث تفرقت مكونات التحالف المذكور بين مؤيد لهذه الصفقة ومعارض لها ، وفي هذا السياق ، يشير تأييد نائب رئيس الجمهورية “نوري المالكي” للصفقة إلى بوادر انقسام داخل البيت الشيعي قبيل الانتخابات ، لاسيما في ظل رفض رئيس الوزراء “حيدر العبادي” لها.

جدلا واسعا أحدثه استفتاء كردستان على الانفصال ، المزمع إجراؤه في 25 من أيلول الجاري ، سواء من الناحية الدستورية ، أو من ناحية الخلاف بين بغداد وأربيل بشأنه ، وفي هذا السياق ، أقر عضو اللجنة القانونية البرلمانية “حسن توران” بأن استفتاء كردستان مخالف للدستور ويعرض وحدة البلاد إلى الخطر.

الخلافات التي لا تنتهي في العراق بين جميع أطراف العملية السياسية والمشاركين فيها ، كان لها أثر كبير في عدم استقرار الأوضاع على جميع المستويات لا سيما الأمني ، وفي هذا السياق ، أكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق “يان كوبيش” أنه لا يمكن ضمان سلام مستدام في العراق بدون تسوية وطنية ومصالحة مجتمعية.

وبعد أن كشفت إيران عن علم حكومة بغداد ، بصفقة حزب الله اللبناني مع مسلحي (تنظيم الدولة) ، ردت حكومة “حيدر العبادي” على إيران ، نافية علمها بالصفقة ، ومتهمة وسائل اعلام إيرانية بتلفيق الأكاذيب حول علم الحكومة بصفقة حزب الله.

فيما تسلم مقاليد الحكم في العراق بعد احتلاله سنة 2003 ، جوقة من الفاسدين الفاشلين الذين لم يقدموا للشعب العراقي سوى الفقر والخراب والدمار ، وفي هذا السياق ، أقر رئيس التحالف الوطني “عمار الحكيم” بأن العراق يقبع تحت حكم الفاسدين وغير الكفوءين.

بشكل تدريجي عاد الاحتلال الأمريكي للعراق رسميا ، بذرائع مكافحة الإرهاب وتحرير المدن العراقية وغيرها ، وذلك بتواطؤ حكومي ، لحفاظ الساسة على مناصبهم ومكاسبهم السياسية ، وفي هذا السياق ، أقر قائد قوات التحالف الدولي “ستيفن تاونسند” برغبة حكومة بغداد في وجود عسكري لقوات الاحتلال الأميركي طويل الأمد في العراق.

هذا وبعد انتهاء عملية اقتحام قضاء تلعفر في نينوى في أيام قلائل على عكس ما كان متوقعا ، شكك نائب رئيس الجمهورية “نوري المالكي” بحقيقة معركة تلعفر ، مؤكدا أن عملية الاقتحام جاءت باتفاق بين الحكومة ومسلحي (تنظيم الدولة) ، بينما ردت قيادة العمليات المشتركة بالنفي القاطع لوجود أي اتفاق بشأن اقتحام تلعفر.

ومع وصول المفاوضات بين حكومتي بغداد وأربيل بشأن استفتاء كردستان ، إلى طريق مسدود ، يبقى خيار اللجوء إلى الحل العسكري قائما من قبل بغداد عن طريق ميليشياتها ، وفي هذا الإطار ، هدد زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق والقيادي في ميليشيا الحشد الشعبي “قيس الخزعلي” بالتحرك العسكري ضد كردستان ، بسبب سعي أربيل لضم المناطق المتنازع عليها في محافظات نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين إلى  استفتاء الانفصال.

بينما تتعرض أبراج الكهرباء في معظم المحافظات العراقية للاستهداف المتكرر ، كما تتعرض كابلات الضغط العالي للسرقة ، بسبب الإهمال الحكومي ، والعجز عن توفير الأمن لهذه الأبراج وكابلات الضغط العالي ، في غضون ذلك ، حاول مسلحون سرقة كابلات للضغط العالي للكهرباء في ناحية الهارثة شمال مدينة البصرة.

واحتلت مدينة الناصرية المرتبة الرابعة بجدول أشد المناطق حرارة حول العالم بدرجة بلغت 47.6 درجة مئوية، يليها قضاءُ بدرة في محافظة واسط بالمرتبة السادسة بدرجة حرارة بلغت 46.8 درجة مئوية، ثم قضاء خانقين التابع الى محافظة ديالى بالمرتبة الثامنة بدرجة حرارة بلغت 46.5 درجة مئوية ، وفق ما أظهره جدول جديد لمحطة بلاسير فيلي الأمريكية.

فيما تتعرض خطوط تصدير النفط الخام في العراق للسرقة من قبل ميليشيات تابعة لجهات متنفذة ، بسبب الإهمال الحكومي في تأمين هذه الخطوط ، الأمر الذي يتسبب في خسائر مالية كبيرة ، وفي هذا السياق ، تم ضبط موقعاً يستخدم لسرقة النفط الخام من انبوب مخصص للتصدير في منطقة الرميلة بين محافظتي البصرة وذي قار.

اقتصادي : يشهد القطاع المصرفي الحكومي تعثرا في الاداء وضعفا في صرف مستحقات المودعين نتيجة شحة السيولة النقدية ، الأمر الذي أدى إلى عزوف المواطنين عن إيداع أموالهم في هذه المصارف ، حيث تقبع أكثر من 80% من الكتلة النقدية في منازل المواطنين.

رياضي : رفضت وزارة الشباب والرياضة ، اليوم السبت ، التصالح مع نائب رئيس اتحاد الكرة “علي جبار”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات