السبت 18 نوفمبر 2017 | بغداد 15° C
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الاثنين

ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الاثنين

معاناة النازحين : الأوضاع المأساوية في مخيمات النازحين بمختلف أنحاء العراق نتيجة انعدام الخدمات ، لا تختلف في العيد عن باقي الأيام ، فالمعاناة مستمرة نتيجة الإهمال الحكومي المتعمد لظروفهم الصعبة ، وفي هذا السياق ، أقر رئيس المجلس المحلي لقضاء الخالدية بمحافظة الانبار “علي داود الدليمي” بوقوع حالات إغماء في صفوف العائلات النازحة في مخيمات الخالدية والمدينة السياحية نتيجة الارتفاع الشديد في درجات الحرارة.

الأنبار : يستمر التحشيد العسكري من القوات المشتركة والميليشيات ، تمهيدا لاقتحام مناطق غربي محافظة الأنبار بذريعة تحريرها ، حيث أقر عضو مجلس محافظة الانبار “فرحان محمد الدليمي” بوصول تعزيزات عسكرية إلى مناطق الانبار الغربية استعدادا لاقتحام هذه المناطق ، فيما شهدت مدينة الفلوجة بالمحافظة نفسها انتشارا مريبا للقوات المشتركة بالقرب من الاسواق الشعبية والساحات العامة.

وتعيش محافظة الأنبار وضعا أمنيا متدهورا ، نتيجة الفشل الحكومي في السيطرة على الأوضاع هناك ، وفي هذا الإطار ، أقدمت ميليشيات طائفية على قتل عائلة كاملة مؤلفة من سبعة أفراد ، بهجوم مسلح شرقي مدينة الرمادي ، مركز المحافظة ، الأمر الذي دفع شرطة الأنبار لفرض حظر على التجوال في المدينة للتغطية على فشلها.

التأميم : تشارك قوات الاحتلال الأمريكي في كل العمليات العسكرية الرامية لاقتحام المدن العراقية ، والتي يتخللها جرائم بشعة بحق المدنيين الأبرياء ، وهو ما يؤكد كذلك عودة الاحتلال رسميا للعراق ، وفي هذا السياق ، تشارك كتائب مدفعية أميركية وفرنسية في عمليات اقتحام قضاء الحويجة بمحافظة التأميم ، كما تستعد القوات المشتركة وميليشياتها لعملية اقتحام الحويجة بأكثر من ٤٢٠٠٠ مقاتل.

بغداد : واصلت قوات من الجيش مدعومة بميليشيا الحشد الشعبي ، اليوم الاثنين ، حرق وتجريف البساتين والأراضي الزراعية في قضاء الطارمية شمالي العاصمة بغداد.

فيما أصيب ستة أشخاص ، اليوم الاثنين ، بانفجار عبوة ناسفة قرب سوق شعبية ، فيما عثر على جثة امرأة قضت رميا بالرصاص بحادثين في منطقتي الدوانم وحسينية المعامل غرب وشرقي العاصمة بغداد.

السليمانية وديالى : قتل شاب على يد شقيقه ، اليوم الاثنين ، في منطقة جمجمال بمحافظة السليمانية ، فيما عثر على جثة شاب آخر بعد ساعات من غرقه بنهر غربي بعقوبة مركز محافظة ديالى.

السليمانية وديالى ونينوى : لقي شخص مصرعه ، اليوم الاثنين ، إثر سقوطه من فوق إحدى البنايات ، وعثر على جثة آخر في محافظة السليمانية ، فيما شنت قوات الشرطة حملات دهم وتفتيش تعسفية في مناطق متفرقة بمحافظتي ديالى ونينوى اعتقلت خلالها نحو 45 مواطنا.

سياسي : تستمر التجاذبات والخلافات بين حكومتي بغداد وأربيل بشأن استفتاء كردستان ، في ظل إصرار أربيل على إجرائه في موعده المقرر له في 25 من أيلول الجاري ، الأمر الذي يثير غضب حكومة بغداد ، حيث أعلنت المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء في كردستان أن الحملة الدعائية للإستفتاء ، ستنطلق غدا وحتى 22 من الشهر الجاري ، فيما تجري مفاوضات لتفعيل برلمان كردستان قبل الاستفتاء ، حيث أقر عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني “عدنان المفتي” بأنه يجري العمل حاليا لإعادة تفعيل برلمان كردستان قبل إجراء الاستفتاء.

تنفذ الحكومة مخططات الاحتلالين الأمريكي والإيراني وتسعى لتمكينهم أكثر فأكثر في العراق ، فبعد أن منحت عقدا لتأمين الطريق الدولي في الأنبار لشركة بلاك ووتر الأمنية الامريكية سيئة الصيت والمتهمة بقتل العراقيين ، ها هو عضو مجلس الانبار “فهد الراشد” يقر بأن الحكومة المركزية لم تبلغ المحافظة بإيقاف عقد الشركة الامريكية المسؤولة عن تامين وتأهيل الطريق الدولي السريع غربي الانبار.

السياسات الخاطئة التي يدار بها الملف الاقتصادي في البلاد منذ الاحتلال ، بالإضافة إلى الفساد المستشري في جميع أركان ومفاصل الدولة ، أدى إلى انتكاس الصناعة في العراق ، وجعل المشاريع الاستثمارية بلا جدوى اقتصادية ، حيث أقر وزير الصناعة وكالة “محمد شياع السوداني” بأن أكثر من 40 % من المشاريع الاستثمارية التي خصصتها الدولة ليست ذات جدوى اقتصادية ، معترفا بأن الصناعة العراقية في انتكاسة منذ عام 2004.

استفتاء كردستان على الانفصال أشعل الخلافات بين بغداد وأربيل ، وإفصاح حكومة كردستان عن المناطق المشمولة بالاستفتاء زاد من هذا الاشتعال ، وفي هذا السياق ، أقرت مفوضية الانتخابات في كردستان بأن المناطق الخاضعة لسيطرة قوات البيشمركة في محافظة نينوى سيجرى فيها الاستفتاء ، متوقعة مشاركة نحو خمسة ملايين ونصف المليون مواطن في الاستفتاء المرتقب أواخر أيلول الجاري.

كل الوعود التي تطلقتها الحكومة بشأن المناطق المقتحمة لم ينفذ منها أي شئ ، بداية من إعادة الإعمار انتهاء بعودة المنتسبين من المناطق المقتحمة إلى عملهم ، وفي هذا السياق ، أقر عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية “محمد الكربولي” بأن تعليمات الحكومة بمنع عودة الضباط والمراتب من أبناء المناطق المقتحمة إلى وحداتهم العسكرية يعد تنصلا ، من القائد العام للقوات المسلحة “حيدر العبادي” لوعوده.

في ظل الانقسام الحاد الذي يعاني منه التحالف الوطني ، والخلافات غير المسبوقة بين مكوناته ، تحاول إيران توحيد صف التحالف المذكور قبل الانتخابات ، لإعادة انتخاب ساسته مرة أخرى لاستكمال تنفيذ المخطط الإيراني ، وفي هذا السياق ، طلب المرشد الإيراني “علي خامنئي” من رئيس تشخيص مصلحة النظام الإيراني “محمود الهاشمي الشاهرودي” زيارة العراق من أجل توحيد الأحزاب الشيعية بعد الخلافات المتصاعدة بينها تمهيدًا للدخول بقائمة واحدة في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها العام المقبل.

ترغب إيران منذ احتلال العراق سنة 2003 ، في الاستحواذ على العراق كله ، ضمن سياساتها التوسعية في المنطقة ، لذا فهي ترفض انفصال أي جزء عنه ، وفي هذا السياق ، جددت إيران رفضها لاستفتاء كردستان على لسان أمين عام مجلس تشخيص مصلحة النظام “محسن رضائي” محذرا من تداعيات خطيرة في المنطقة ستترتب على الاستفتاء.

لا يكف ساسة العراق عن الإشادة بالدور الإيراني التخريبي في البلاد من ناحية ، وتقديم فروض الولاء والطاعة لها من ناحية أخرى ، وذلك حفاظا على مناصبهم من خلال التقرب لطهران التي تتحكم بزمام الأمور في العراق ، فها هو  رئيس الوزراء “حيدر العبادي” يتطلع لزيادة الوجود الإيراني في العراق.

تسعى إيران للسيطرة والهيمنة على دول الجوار ، من خلال تدخلاتها بشؤونها وإغراق هذه الدول في الأزمات ، والترويج بأنها المنقذ الوحيد لها من الإرهاب الذي هو من صنيعتها ، وفي هذا السياق ، أقر أمين عام مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران “محسن رضائي” بتشكيل “المحور الجهادي” بين دول العراق وإيران وسوريا ولبنان.

يزداد الخلاف اشتدادا بين حكومتي بغداد وأربيل ، في ظل إصرار الأخيرة على إجراء الاستفتاء في موعده المقرر له ، وتجاهل دعوات بغداد التراجع عنه أو تأجيله ، ويبدو من الصعب تراجع حكومة كردستان عن إجراء الاستفتاء في موعده إلا بإيعاز من الولايات المتحدة ، في غضون ذلك ، أقر السفير الأمريكي السابق لدى العراق “زلماي خليل زادة” بأنه من الصعب أن يتراجع رئيس كردستان المنتهية ولايته “مسعود بارزاني” عن قرار إجراء الاستفتاء إذا لم يكن هناك اتفاق بين واشنطن وأربيل وبغداد.

مع انطلاق العمليات العسكرية لاقتحام المدن العراقية ، تطلق القوات المشتركة الوعود بتوفير ممرات آمنة للنازحين ، ولكن دون تنفيذ ، هذا فضلا عن استهداف النازحين خلال فرارهم من القصف المصاحب لتلك العمليات ، وفي هذا الإطار ، أقرت قيادة العمليات المشتركة بأن إخلاء المدنيين من قضاء الحويجة غربي محافظة التأميم ، سيكون من أولويات القوات المشتركة التي ستتولى عملية اقتحام المدينة.

تسعى ميليشيا الحشد الشعبي للسيطرة على حدود العراق الغربية تنفيذا للأوامر الإيرانية ، في غضون ذلك ، أقرت هيئة ميليشيا الحشد بحفر خندق ترابي ابتداء من الطريق الدولي شمالا وانتهاء بمدينة كربلاء ، وذلك استكمالا للخندق الذي تم انشاؤه على امتداد الطريق الدولي من الرمادي شرقاً إلى طريبيل غربا مع الأردن.

تحقق المنافذ الحدودية في العراق عشرات المليارات من الدنانير شهريا ، والتي تذهب في الأخير إلى جيوب الفاسدين ، الذين لا يخلو منفذا حدوديا منهم ، وفي هذا الإطار ، أقرت هيئة المنافذ الحدودية ، بزيادة إيرادات المنافذ الحدودية لشهر آب الماضي ، معترفة بأنها بلغت أكثر من 62 مليار دينار.

لا تعير الحكومة اهتماما بحياة المواطنين ، الذين يتعرضون لخطر الموت بسبب انتشار اسطوانات الغاز غير المطابقة للشروط ، وفي هذا الإطار ، تم ضبط 600 أسطوانة غاز غير مطابقة لشروط السلامة ، ويتم بيعها في السوق السوداء ، بحسب ما أقرت وزارة الداخلية.

غياب الرقابة الحكومية والمتابعة ، أدى بدوره إلى انتشار الصيدليات غير المرخصة في أنحاء البلاد ، والتي تعبث بحياة المواطنين ، وفي هذا الإطار ، تم ضبط ثلاث صيدليات غير مرخصة في قضاء أبي الخصيب بمحافظة البصرة وتم إغلاقها.

اقتصادي : كشفت هيئة سياحة كردستان ، عن دخول نحو 145 ألف سائح إلى كردستان خلال اليومين الماضيين لعيد الاضحى ، متوقعة ارتفاع العدد خلال الأيام المقبلة.

رياضي : عين الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، طاقما تحكيميا من الأردن لقيادة مباراة المنتخب الوطني امام نظيره الإماراتي في ختام تصفيات كأس العالم.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات