الخميس 21 سبتمبر 2017 |بغداد 42° C
yaqein.net
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم وأبرز الأحداث الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الجمعة

ملخص لأهم وأبرز الأحداث الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الجمعة

معاناة النازحين: بعد نزوح المدنيين من قضاء الخالدية بمحافظة الأنبار اثر اقتحامه من جانب القوات المشتركة وتفشي الانفلات الأمني وانهيار الخدمات في القضاء بدأ بعض المدنيين النازحين العودة الى مناطقهم في ظل اوضاع وظروف غير انسانية واهمال حكومي لاحوالهم.

ادى الحصار والقصف المستمر الذي تقوم به القوات المشتركة على قضاء القائم غربي محافظة الأنبار الى اضطرار العديد من الأسر الى النزوح من مناطقهم تجاه اماكن اكثر امنا، وفي هذا السياق اقر نائب محافظ الأنبار للشؤون الخدمية “مصطفى العرسان”، اليوم الجمعة، بان الادارة المحلية في الرطبة تستقبل يوميا ما بين 70 الى مئة عائلة نازحية من القائم والمناطق الغربية من القضاء، وذلك وسط حالة من الاهمال الحكومي لاوضاعهم التي لا توفر اي شيء للتخفيف عن معاناتهم.

كما يستمر نزوح المدنيين من اقضية القائم وعنة وراوة غربي محافظة الأنبار، في ظل حصار القوات المشتركة لتلك الأقضية والقصف المتواصل الذي تتعرض له، حيث وصلت اليوم الجمعة، 65 عائلة نازحة من تلك الأقضية الى مخيم ال18 كيلو بالمحافظة.

الأنبار: فشلت القوات المشتركة في منع الانفلات الامني في الشارع العراقي ما اضطرها الى اتخاذ اجراءات احترازية مبالغ فيها، وفي هذا السياق قامت الداخلية باغلاق سيطرة الحلابسة مدخل الفلوجة الغربي بمحافظة الانبار على خلفية الاشتباه بوجود عجلة مفخخة، وهو ما اثار استياء وغضب المواطنين.

بغداد: أصيب عنصران في الشرطة ، اليوم الجمعة، بانفجار عبوة ناسفة غربي بغداد، بينما تم العثور على جثة رجل مجهول الهوية مرمية جانب الطريق في منطقة هور رجب جنوب بغداد، بما يؤكد استمرار الانفلات الامني في جميع المحافظات وعجز الحكومة عن ضبطه.

قتل وجرح 7 أشخاص ، اليوم الجمعة، اثر انفجار عبوة ناسفة قرب سوق شعبية جنوبي بغداد، في استمرار لحالة الهشاشة الأمنية التي تعاني منها جميع المحافظات وعجز الحكومة عن السيطرة على الأوضاع الأمنية في البلاد.

ينهار الوضع الخدمي في العاصمة يوما بعد يوم في وقت تعاني فيه بغداد من قلة الموارد المالية بسبب الفساد المالي والإداري وفي هذا السياق اعترف محافظ بغداد ، “عطوان العطواني”، بان بغداد مفلسة وتعاني من الفساد المالي والإداري كما ان مجلس المحافظة لا يملك سلطة ايقاف التجاوزات المستمرة على الاراضي خاصة الزراعية منها.

ديالى: في ظل الاهمال الحكومي لحالة الطرق وعدم متابعة صيانتها ومعالجة ما بها من اخطاء لقي 6 اشخاص من عائلة واحدة مصرعهم واصيب خمسة اخرون ، اليوم الجمعة، اثر حادث سير على طريق بغداد كركوك قرب منطقة الصفرة شمالي محافظة ديالى والذي يطلق عليه الاهالي طريق الموت نتيجة لكثرة الحوادث التي يشهدها.

صلاح الدين: تعجز القوات المشتركة والميليشيات المساندة لها عن بسط سيطرتها بشكل تام في المحافظات المختلفة، وتتعرض من وقت لاخر لعمليات تسفر عن وقوع خسائر في صفوفها، وفي هذا السياق تعرضت فرقة العباس القتالية الى هجوم من مسلحي (تنظيم الدولة) جنوب سامراء بمحافظة صلاح الدين.

ذي قار: تستمر معاناة المواطنين في محافظة ذي قار من شح المياه الدائمة وعدم معالجتها، حيث طالبت “زينب الخزرجي”،  عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه “نوري المالكي”، رئيس الوزراء ووزير المالية بالتدخل المباشر لإنهاء أزمة المياه التي تتعرض لها محافظة ذي قار منذ فترة طويلة دون وجود أي حل لهذه المشكلة من قبل الجهات المختصة، مشيرة إلى أن هناك تجاوزاً كبيراً على الحصة المائية للمحافظة من قبل المحافظات المجاورة مما انعكس سلباً على ذي قار.

التاميم: ادى تسرب في انبوب للغاز شمال غربي محافظة التاميم الى مصرع واصابة نحو عشرة اشخاص وذلك في ظل الاهمال الحكومي للخدمات المختلفة وعدم اهتمامها بمتابعتها وصيانتها.

الانفلات الأمني: فشلت القوات المشتركة في حفظ الأمن في المحافظات المختلفة، وتفاقمت الجرائم الناجمة عن الانفلات الامني، وفي هذا السياق اندلعت اشتباكات في قضاء القرنة في محافظة البصرة التي شهدت ايضا اختطاف موظف في شركة نفط البصرة، والعثور على جثة رجل في العقد الخامس من عمره تعرض لطلقات نار في الراس شمال المحافظة، كما قتل احد شيوخ عشائر محافظة ذي قار في نزاع مسلح.

انتشرت جرائم السرقة والسطو في مختلف المناطق بالعراق وبات المواطن لا يأمن على نفسه او بيته او ماله في ظل تفشي الانفلات الامني وعجز الحكومة عن السيطرة عليه ما اثار الرعب بين المواطنين وفي ضوء ذلك اقدمت مجموعة مسلحة على سرقة مصوغات ذهبية ومبلغ مالي في منزل في السيدية ببغداد، بينما اقرت وزارة الداخلية، بإلقاء القبض على تجار أسلحة يقومون ببيعها عبر مواقع التواصل الإجتماعي في محافظتي النجف وكربلاء، والقت الشرطة ايضا القبض على شخص في منطقة الموفقية بالبصرة متهم بتنفيذ سلسلة سرقات لمحال الهواتف النقالة والدراجات النارية، بينما أعلنت مديرية شرطة ميسان، وجود عصابتين متخصصتين بسرقة الدور السكنية، وعلى صعيد متصل اكدت مديرية شرطة ذي قار، امساكها باحد المتورطين بعملية حرق عددا من المنازل في ناحية اور جنوب المحافظة.

تدخلات خارجية: تتواصل الغارات الجوية التي تشنها الطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة على مناطق مختلفة من العراق الامر الذي يخلف اعدادا كبيرة من الضحايا من المدنيين، وفي ضوء ذلك اقر التحالف الدولي بقتل نحو 100 شخص في غارات شنها  على مناطق الحويجة في محافظة التاميم وكذلك مناطق غرب محافظة الأنبار.

عودة الاحتلال: تستعد القوات المشتركة لاقتحام مناطق غرب محافظة الأنبار، وذلك بدعم واسناد ومشاركة من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وفي هذا الاطار اقر القيادي في ميليشيا الحشد “قطري العبيدي”، بوصول وفد امريكي الى قاعدة عين الأسد والتقائه بعدد من المسؤولين في القوات المشتركة، بينما قام مستشارون من الجيش الأميركي وقادة من القوات المشتركة باستطلاع محاور معركة الجانب الأيسر لقضاء الشرقاط شمالي محافظة صلاح الدين(شمال) المقرر انطلاقها قريباً.

سياسي: انتشرت الميليشيات المسلحة التي تتبع لمتنفذين في مختلف المحافظات ، حيث تعمل كل مجموعة مسلحة لحساب قائد معين، وقد تم دمج عدد كبير من تلك الميليشيات في القوات المشتركة ضمن ميليشيا الحشد الشعبي  ، وفي هذا السياق كشف زعيم التيار الصدري في العراق، “مقتدى الصدر”، عن رغبته في دمج ميليشيا “سرايا السلام” التابعة له بالقوات المشتركة .

بعد ان طالته الاتهامات بالفساد اقرت وزارة الداخلية نقل رئيس مجلس محافظة البصرة “صباح البزوني” من تسفيرات البصرة إلى بغداد، بطلب من هيئة النزاهة لاكمال التحقيقات معه.

يقترب موعد استفتاء كردستان العراق المثير للجدل ومعه ينشط الحراك الهادف لتأجيل او الغاء هذا الاستفتاء لما له من اثار سلبية على استقرار العراق والمنطقة العربية ، وفي هذا السياق اكدت جامعة الدول العربية ان استفتاء كردستان العراق ستكون له تداعيات كثيرة وله تأثير سلبي على تماسك العراق ومستقبلها ومستقبل الدول المجاورة مطالبة بتأجيله.

تصاعدت حدة الخلافات بين ميليشيا الحشد الشعبي ورئيس كردستان العراق المنتهية ولايته “مسعود بارزاني”، بسبب استفتاء الانفصال المزمع في الخامس والعشرين من ايلول الجاري، وفي هذا السياق هدد القيادي في ميليشيا بدر المنضوية في ميليشيا الحشد الشعبي “كريم النوري”، بان على اربيل الا تختبر صبر الحشد، وفي المقابل رد البارزاني بان الحشد هو مصدر تهديد للشعب الكردي.

يتفشى الفساد في مناحي الحياة كافة ويتورط فيه العديد من المسؤولين المتنفذين في الحكومة وفي البرلمان ، وفي هذا السياق حكمت محكمة جنايات السليمانية، بإدانة قيادات عليا في الاتحاد الوطني الكُردستاني، كانوا يشغلون مناصب رفيعة في حكومة الاقليم ادارة السليمانية السابقة وشركة نوكان، بتهمة ‘التسهيل والإستيلاء’ على أراضي الدولة، وطالبت بفتح تحقيق معهم وذلك في حزيران 2017.

واصل رئيس كردستان العراق المنتهية ولايته “مسعود البارزاني” اللعب بورقة استفتاء انفصال كردستان عن العراق حيث شدد على ان الاستفتاء هو القرار الصحيح والمناسب، وان الاطراف الدولية لم تعارض الاستفتاء وانما طالبت بتاجيله فقط .

ومع قرب موعد اجراء استفتاء انفصال كردستان العراق والمزمع في الخامس والعشرين من شهري ايلول الجاري اعلنت حكومة “حيدر العبادي”، عدم التزامها بنتائج الاستفتاء، ما يؤكد استمرار الصراع بين بغداد واربيل في ظل رغبة السياسيين في الجانبين في تحقيق مصالحهم واهدافهم الشخصية على حساب مصلحة البلاد.

اقتربت الانتخابات البرلمانية وبدأت الأحزاب في الاستعداد لها ، ويصاحب ذلك بروز الخلافات السياسية بين من كانوا اصدقاء الامس، وفي هذا الاطار حدد زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر”، المؤسسات التابعة له بأربع مؤسسات من بينها “مكتب السيد الشهيد للشؤون الحوزوية” في النجف و”سرايا السلام”، داعياً السرايا إلى الاندماج خلال الفترة الحالية مع القوات المشتركة او ميليشيا الحشد الشعبي ، فيما اعتبرت كتلة الأحرار في البرلمان بيان مقتدى الصدر بمثابة براءة من الهيئة السياسية للتيار الصدري والكتلة.

تستمر معاناة المواطنين في محافظة ذي قار من شح المياه الدائمة وعدم معالجتها، حيث طالبت “زينب الخزرجي”،  عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه “نوري المالكي”، رئيس الوزراء ووزير المالية بالتدخل المباشر لإنهاء أزمة المياه التي تتعرض لها محافظة ذي قار منذ فترة طويلة دون وجود أي حل لهذه المشكلة من قبل الجهات المختصة، مشيرة إلى أن هناك تجاوزاً كبيراً على الحصة المائية للمحافظة من قبل المحافظات المجاورة مما انعكس سلباً على ذي قار.

أدى الإهمال الحكومي وسوء الادارة وتفشي الفساد والمحسوبية وغياب الرؤية الاقتصادية الى انهيار القطاع الزراعي في البلاد، حيث اقر نائب رئيس الجمهورية “إياد علاوي”، اليوم الجمعة، بتراجع مساحة الأراضي المزروعة في العراق إلى 75%، وأن اموال المبادرات الزراعية تذهب لجيوب الفاسدين، محذرا من انعكاسات تدهور الزراعة على الامن الغذائي للمواطن.

اقتصاد: تتواصل المشكلات الخاصة بادارة النفط والغاز في البلاد، فرغم تمتع العراق بثروة نفطية هائلة الا ان المواطن البسيط لا يشعر بذلك بسبب استشراء الفساد المالي والاداري وفي هذا السياق قرر وزير النفط “جبار اللعيبي”، تعيين “احسان عبد الجبار اسماعيل” مديراً لشركة نفط البصرة بالوكالة خلفاً ل”حيان عبد الغني عبد الزهرة” الذي تم تعيينه كمدير لشركة غاز الجنوب بالوكالة.

رياضي: أكد مدير شركة عشتار “محمد هيجل”، اليوم الجمعة، أن ملعب جذع النخلة في البصرة سيشهد كرنفالا بهيجا، موضحا أن منتخب أساطير العالم بكرة القدم سيصل الى المحافظة غدا السبت.

 

تعليقات