الثلاثاء 24 أبريل 2018 | بغداد 16° C
yaqein.net
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم وأبرز الأحداث الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الاثنين

ملخص لأهم وأبرز الأحداث الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الاثنين

مواقف: استنكرت هيئة علماء المسلمين في العراق في بيانها الذي أصدرته ، اليوم الاثنين ، وحمل الرقم (1282) ، تنفيذ جريمة الإعدام بحق (42) معتقلًا في سجن الناصرية المركزي بمحافظة ذي قار ، تحت إشراف وزير العدل “حيدر الزاملي” وعدد من المـسـؤولين في المحافظة، بعد مصادقة رئيس الجمهورية “فؤاد معصوم” ، مؤكدة أن هذه الإعدامات ما تزال تجري بوتيرة مستمرة خارج نطاق القانون العادل حيث تصدر أحكامها في إطار محاكمات مسيسة تفتقر لأدنى المعايير الدولية للمحاكمات العادلة.

هذا ونعت هيئة علماء المسلمين في العراق، اليوم الاثنين، الدكتور العلامة (محمد فوزي فيض الله الحلبي)، وهو من أبرز الفقهاء والاصوليين المعاصرين، وتتلمذ على يديه عدد من العلماء عدد كبير من الطلبة، وله عشرات المصنفات والمؤلفات النافعة.

منظمات : أعرب الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” ، اليوم الاثنين ، عن قلقه من احتمالات عدم الاستقرار في كردستان ، عقب الاستفتاء الذي أجري في وقت سابق اليوم ، مؤكداً على ضرورة حل المسائل العالقة بين بغداد وأربيل بالحوار.

كما اعتبرت الجامعة العربية ، اليوم الاثنين ، استفتاء كردستان ، وبالا على المنطقة ، وذلك بعد أن أجري الاستفتاء في وقت سابق اليوم ، رغم تحذيرات وتهديدات حكومة بغداد والقوى الإقليمية والدولية من إجرائه.

معاناة النازحين : أقدمت القوات الكردية ، اليوم الاثنين ، على البدء بتهجير أكثر من 300 أسرة نازحة في كركوك مركز محافظة التأميم ، بسبب عدم مشاركتها في الاستفتاء على انفصال كردستان ، بحسب ما أقر قائممقام قضاء الخالص بديالى “عدي الخدران” الذي اعترف بأن محافظة ديالى تتهيأ لموجات إبعاد قسري كبيرة للعوائل العربية بسبب الممارسات التعسفية للقوات الكردية.

بغداد : قتل وأصيب ستة أشخاص ، اليوم الاثنين ، بانفجار عبوة ناسفة في منطقة كسرة وعطش شرقي بغداد ، فيما اعتقلت قوات الشرطة 15 مواطنا في حملة دهم وتفتيش تعسفية طالت عدة مناطق من العاصمة.

ديالى: مع بدء اجراءات انفصال كردستان العراق، اليوم الاثنين، يحاول الكثير من المواطنين اثبات موقفهم الرافض للاستفتاء عبر التظاهر في الشارع، وفي هذا السياق اقر قائممقام قضاء الخالص في محافظة ديالى “عدي الخدران”، اليوم الاثنين، بانطلاق تظاهرة سلمية وسط القضاء لرفض استفتاء كردستان.

التاميم: اثر بدء استفتاء انفصال كردستان بدأت قوات كبيرة من البيشمركة، اليوم الاثنين، التوجه الى كركوك مركز محافظة التاميم من اجل تامين الاستفتاء.

وبعد أن بدء استفتاء انفصال كردستان ، صباح اليوم الاثنين ، سادت حالة من الترقب والحذر في محافظة التأميم ، من حدوث أي توتر أمني نتيجة الاحتقان بين مكونات المحافظة بسبب ذلك الاستفتاء ، وفي هذا الإطار ، أعلنت قيادة شرطة التأميم ، فرض حظر التجوال على السيارات داخل المحافظة الى اشعار اخر.

بابل: هاجمت ميليشيات مسلحة مواطنين في محافظة بابل، اليوم الاثنين، بعد خروجهم من المستشفى الجراحي واطلقت النار عليهم ما اسفر عن مقتل واصابة خمسة اشخاص، في ظل حالة الانفلات الامني في جميع المحافظات وعجز الحكومة عن ضبطها.

بينما تعرضت ميليشيا الحشد الشعبي ، اليوم الاثنين ، لهجوم عنيف شنه مسلحو (تنظيم الدولة) استهدف مواقع لها على الحدود العراقية السورية ، وسط أنباء عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف ميليشيا الحشد.

سياسي: بدأت في كردستان العراق اليوم الاثنين، عملية التصويت على استفتاء انفصال كردستان العراق بعد انتهاء الاستعدادات له وعدم توصل المحاولات من حكومة بغداد والقوى الاقليمية والعالمية الى حل يقضي بمنعه او تاجيله.

ومع حلول استفتاء انفصال كردستان العراق، اليوم الاثنين، يحاول السياسيون في بغداد حفظ ماء وجههم واتخاذ اجراءات عقابية ضد اربيل، وفي هذا السياق طالبت  “عالية نصيف” عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه “نوري المالكي”، من الحكومة اقتطاع حصة كردستان العراق من الموازنة والبالغة 17 بالمئة وانهاء تعاقدات الشركات الكردية كافة في مرحلة ما بعد الاستفتاء.

هذا وبعد بدء استفتاء انفصال كردستان العراق اليوم الاثنين، طالبت وزارة الداخلية عناصرها في محافظات التاميم وديالى بمقاطعة الاستفتاء وعدم التصويت.

فيما تعارض ميليشيا الحشد الشعبي استفتاء انفصال كردستان بسبب موالاة الميليشيا لطهران التي لا تتفق مصالحها مع هذا الاستفتاء، وفي هذا السياق حرضت ميليشيا حزب الله العراق المنضوية في الحشد الاكراد ضد رئيس كردستان العراق المنتهية ولايته “مسعود البارزاني” وطالبتهم بمواجهة ما وصفته بمؤامرة الاستفتاء ، وزعمت استعدادها لتخليص الأكراد من البارزاني.6

بينما شهدت مراكز الاقتراع في محافظات كردستان العراق بعد الساعات الأولى من بدء عملية التصويت على استفتاء الانفصال، صباح اليوم الإثنين، إقبالاً ضعيفا من قبل السكان في المناطق المتنازع عليها مثل كركوك وسهل نينوى وبلدات أخرى، بينما ارتفعت نسبة الاقبال في مناطق كردستان العراق.

وأغلقت صناديق الاستفتاء في كردستان ، مساء اليوم الاثنين ، وذلك بعد تمديده لساعة إضافية ، فيما بدأت عملية فرز الأصوات ، على أن يتم إعلان النتائج في وقت لاحق ، حيث بلغت نسبة المشاركة 74% بحسب مفوضية الانتخابات والاستفتاء في كردستان.

في السياق نفسه أكدت مفوضية الانتخابات والاستفتاء في كردستان ، اليوم الاثنين ، أن النتائج النهائية للاستفتاء ستعلن خلال الـ 72 ساعة القادمة ، وذلك بعد إجرائه في وقت سابق ، اليوم ، رغم الرفض الدولي والإقليمي له والتحذير من إجرائه.

وبعد أن تجاهل الأكراد كل التهديدات والتحذيرات من حكومة بغداد والقوى الإقليمية والدولية ، وضربوا بها عرض الحائط ، هاهي حكومة بغداد تجري مناورات عسكرية مع تركيا على الحدود المشتركة العراقية التركية ، كي تبعث رسالة لكردستان مفادها أن التهديدات بالتدخل العسكري يمكن أن تكون واقعا خلال الفترة المقبلة ، حيث أعلنت وزارة الدفاع عن بدء هذه المناورات.

فيما اعتبرت ميليشيا النجباء إحدى فصائل ميليشيا الحشد الشعبي ، اليوم الاثنين ، محافظة التأميم محتلة ، داعية رئيس الوزراء “حيدر العبادي” إلى تحريرها ، فيما أكدت أن ما سمتها حدود الدم التي رسمها رئيس كردستان العراق المنتهية ولايته “مسعود بارزاني” لن تكون مهما كلفها ذلك من أثمان ، وذلك بعد إجراء الاستفتاء في وقت سابق ، من اليوم الاثنين.

كما دعت تركيا، اليوم الاثنين، مواطنيها في محافظات دهوك وأربيل والسليمانية الى مغادرة كردستان العراق والعودة في اقرب وقت الى بلادهم.

هذا ومع قرب الانتخابات البرلمانية تزداد حدة الصراعات بين الكيانات السياسية حول مفوضية الانتخابات بهدف السيطرة عليها وتوجيهها لتحقيق اكبر قدر من المكاسب الشخصية وفي هذا الاطار اقرت لجنة الخبراء البرلمانية، بتوجه الأغلبية السياسية إلى اختيار مرشحي اللجنة لمفوضية الانتخابات الجديدة، وليس مع مقترح تكليف القضاة.

بينما اكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الاثنين، ان بلاده ستغلق جميع المعابر الحدودية مع كردستان العراق، كما انها سوتقف تصدير وبيع نفط كردستان الى الخارج.

واتخذت الإدارة الأمريكية قرارا بتشديد الحظر المفروض على دخول مواطني ثمانية دول إلى الولايات المتحدة بداية من 18 تشيرين الأول القادم، فيما قرر اتخاذ إجراءات جديدة بشأن العراقيين.

في سياق متصل وبعد العجز الواضح للحكومة عن منع إجراء استفتاء انفصال كردستان العراق طالب ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه “نوري المالكي”، من الحكومة السماح بدخول الجيش التركي الى كردستان لمنع اجراء الاستفتاء.

فيما يسعى رئيس كردستان العراق “مسعود بارزاني”، الى المضي قدما في الانفصال التام عن العراق، حيث اقر بفشل الشراكة مع بغداد، مؤكدا نيته التفاوض حول الاستقلال .

وازدادت هوة الخلافات بين بغداد وأربيل بعد إجراء استفتاء انفصال كردستان ما دفع عضو البرلمان عن حركة ارادة  “حنان الفتلاوي”، الى الدعوة الى طرد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وذلك بسبب اعلان ابنته موقفها الداعي للانفصال.

التراشق وتبادل الاتهامات بين ساسة بغداد وساسة كردستان مستمر في ظل تصاعد الخلافات بينهما بشأن الاستفتاء ، وفي هذا السياق ، اتهم عضو البرلمان عن التحالف الوطني الكردستاني “زانا سعيد” ، نائب رئيس الجمهورية وزعيم ائتلاف دولة القانون “نوري المالكي” بأنه هو المسؤول الأول عن ضياع العراق وانفصال كردستان.

في شأن ذي صلة ، يبدو أن حدة الخلافات بين بغداد وأربيل ستتصاعد ، بعد إجراء الاستفتاء على الانفصال ، حيث دعا نائب رئيس الجمهورية وزعيم ائتلاف دولة القانون “نوري المالكي” حكومة بغداد ودول الجوار لفرض مقاطعة شاملة على كردستان ، معتبرا استفتاء كردستان بمثابة إعلان حرب.

بينما وصف نائب رئيس وزراء كردستان “قوباد طالباني” ، الاثنين ، القرار الذي أصدره البرلمان بشأن إعادة نشر القوات العسكرية في المناطق المتنازع عليها ، بغير المسؤول ، وذلك في ظل الخلافات المتصاعدة بين بغداد وأربيل بشأن الاستفتاء ، الذي جرى في وقت سابق ، رغم معارضة بغداد وقوى دولية وإقليمية له.

ولم تفلح التهديدات التي أطلقتها حكومة بغداد والقوى الإقليمية والدولية ، في ثني الأكراد عن إجراء الاستفتاء ، الذي تم صباح اليوم الاثنين ، إلا أن كتلة ميليشيا بدر البرلمانية عادت لتجدد التهديد باستخدام القوة بعد الاستفتاء ، حيث أكدت النائبة عن الكتلة “سهام الموسوي” على ضرورة استخدام القوة من قبل حكومة بغداد لمنع كردستان من الاستمرار بالسيطرة على المناطق المتنازع عليها وايقافه عند حده.

هذا ويعمل السياسيون في العراق على خدمة مصالحهم الخاصة واهدافهم الشخصية ، ما يزيد من حدة الخلافات داخل الكيانات المختلفة ويهدد بانهيار الكثير من التحالفات السياسية التي تشكل المشهد الحالي، وفي هذا السياق اقرت حركة، “الجهاد والبناء”، اليوم الاثنين، بانفصالها عن تيار الحكمة والمجلس الاعلى .

بينما تعجز الحكومة عن توفير الأمن للكوادر الطبية في ظل الانفلات الأمني وانتشار الميليشيات الطائفية في مختلف أنحاء البلاد وتواطؤ الحكومة معها ، وفي هذا السياق ، سجلت وزارة الصحة 135 حالة اعتداء على الملاكات الطبية منذ مطلع العام الحالي.

اقتصادي: أعلن وزير النفط “جبار علي اللعيبي”، أن العراق سيتوقف عن إحراق الغاز منتصف عام 2021، مشيراً إلى أن الوزارة وضعت خططاً لإنشاء خمسة مصافٍ في شمال ووسط وجنوب العراق.

بينما شهدت محافظة السليمانية خلال الساعات الماضية ، إقبال كثيف على شراء الأغذية ومستلزمات الحياة الاخرى ، بسبب المخاوف من تنفيذ تهديدات دول الجوار بإغلاق الحدود مع كردستان ، بسبب رفض حكومته إلغاء الاستفتاء أو تأجيله.

رياضي: وافق الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، على اقامة مباراة ودية بين المنتخب الوطني وضيفه الكيني على ملعب البصرة.

فيما حصل العراق ، اليوم الاثنين ، على وسام فضي جديد، ضمن منافسات الكيك بوكسنغ في دورة الالعاب الاسيوية المغلقة للصالات ، والمقامة حاليا في العاصمة التركمانستانية عشق آباد.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات