السبت 23 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم الأحداث الأمنية والسياسية وأبرزها التي جرت في العراق حتى مساء الأحد

ملخص لأهم الأحداث الأمنية والسياسية وأبرزها التي جرت في العراق حتى مساء الأحد

مواقف : اصدر المكتب الإعلامي لكتائب ثورة العشرين العدد الجديد من (مجلة الكتائب) بعددها – العدد السابع والعشرون بعد المائة- والتي تعنى بشؤون المقاومة في العراق، واحتوى العدد الذي تلقت وكالة يقين للانباء نسخة منه على مواضيع متميزة وجديدة.

اثار العمليات العسكرية على مدن في العراق لن تنجلي بانتهاء تلك العمليات ، فالخراب والدمار في كل دون اهتمام او سعي لاعادة اعمار ، والامر لم يتوقف بعد ، لان المدنيين كانوا هم الضحية الاولى من تلك العمليات ، حيث ملايين النازحين ، اضافة الى الاف القتلى والمصابين وصولا لالاف المفقودين دون امل بالعثور عليهم ، فقد كشف موقع (ABC) نيوز الامريكي، اليوم الاحد، ان هناك اكثر من 6000 مفقود في كل من محافظتي نينوى والانبار العراقيتين ، بعد انتهاء العمليات العسكرية فيهما .

 

نينوى : المقابر الجماعية تنتشر في الموصل واطرافها بمحافظة نينوى ، فهي تضم رفات مئات المدنيين الذين في الغالب تم تصفيتهم من قبل الميليشيات المسلحة التي اقتحمت مدنهم برفقة القوات المشتركة خلال العمليات العسكرية التي استمرت تسعة اشهر في المحافظة ، حيث كشف مصدر صحفي مطلع ، اليوم الاحد ، عن العثور على مقبرة جماعية تضم رفات (25) مدنيا في ناحية الرشيدية شمالي الموصل في نينوى.

ماتعانية الموصل المنكوبة بعد اشهر على استعادتها اكبر من الوصف ، فالمباني المدمرة وجثث المدنيين التي تقبع تحت انقاض مادمرته تلك العمليات ، وصولا الى ما تركته من اثار سلبية كبيرة على حياة مواطني الموصل ونازحيها ، حيث تشهد المدينة انتشار امراض وبائية نتيجة مخلفات القصف العشوائي السامة ، اضافة الى تفسخ جثث ضحايا القصف تحت الركام .

 

الانبار : البطالة وتاثيرها السلبي على المجتمع من خلال انتشار الجرائم المنظمة وتجارة المخدرات وتعاطيها ، اضافة للخلافات الاجتماعية ، تتجسد بشكل واضح في محافظة الانبار التي بلغت البطالة فيها ذروتها، حيث اقر عضو مجلس المحافظة “عذال الفهداوي “، مساء اليوم الأحد، عن تسجيل المحافظة أعلى نسبة بطالة في تاريخها خلال عام 2017،  داعيا الحكومة في بغداد الى الالتفات الى حال الشباب في المحافظة وعدم اهمالهم من خلال وضع حلول ناجعة لهذه الظاهرة التي تنذر بوضع مأساوي لم تشهده المحافظة من قبل ، بحسب قوله .

كما ان ضحايا محافظة الانبار من الاف المصابين جراء عمليات القصف العشوائي التي سبقت ورافقت عملية اقتحام مدن المحافظة والجرحى ، يعانون من اهمال حكومي كبير ، فلا مصدر رزق يعتاشون عليه لاسيما وان جميعهم فقدوا فرص عملهم ووظائفهم ولم يتمكنو من الحصول على اعانات شبكة الحماية والرعاية الاجتماعية ، بسبب التمييز الطائفي المتبع تجاه ابناء محافظات عراقية دون غيرها ، من قبل الحكومة .

 

صلاح الدين : قتل واصيب نحو خمسة عشر مدنيا ، ظهر اليوم الاحد ، بهجوم مسلح نفذته الميليشيات الطائفية في قضاء بلد جنوب مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين ، مايؤكد استمرار الجرائم المنظمة من قبل هذه الميليشيات المنفلتة في المحافظة ومحافظات اخرى وبتسهيل من قبل القوات المشتركة فيها .

قضاء بيجي وغيره من مدن محافظة صلاح الدين على وجه الخصوص ، ومدن اخرى في العراق على وجه العموم ، تعاني من دمار كبير نتيجة للعمليات العسكرية والقصف العشوائي ( الحربي والمدفعي ) من قبل الطيران الحكومي او الدولي او حتى من قبل مدفعية الجيش وميليشيا الحشد الشعبي ، حيث الاف المنازل المدمرة وبنى المدارس والمؤسسات الخدمية وصولا الى مصفى بيجي الاستراتيجي و الذي يعتبر من اهم مصافي النفط في المنطقة العربية لكنه مهمل دون مغيث منذ سنوات طويلة اعقبت انتهاء تلك العمليات .

الدمار والخراب الذي لحق بالمدن والمحافظات المقتحمة بفعل العمليات العسكرية وعقب اقتحامها ، لم يكن نهاية المطاف ، وحد لتوقف الاذى والالم لتلك المدن وسكانها ، فما جرى كان اكثر وقعا من تلك العمليات الحربية ، فقد كشفت مصادر محلية عن منع ميليشيا الحشد الشعبي لنحو 80 عائلة نازحة من قضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين من العودة الى ديارهم ، من اجل تغيير ديمغرافيتها وتبديل سكانها باخرين ، خدمة لاجندات ايرانية .

 

بغداد : مع كل مناسبة تمر على العراق تتخذ قيادة القوات المشتركة وميليشيات الحشد الشعبي الاجراءات ذاتها والمتمثلة بقطع اوصال العاصمة بغداد واغلاق الطرق الرئيسة فيها ، بحجة التدابير الامنية وللحفاظ على حياتهم والخوف من وقوع تفجيرات دامية ، في وقت تؤكد  فيه تلك القيادات وفي كل مناسبة فشلها الذريع في ارساء الامن وتوفيره للمواطنين بايام المناسبات وغيرها ، بدلا من تضييق الخناق عليهم وجعل شوارع العاصمة تعج بالزحامات المرورية .

شبكات النقل والطرق المتهالكة في العراق وبغداد على وجه الخصوص ، تعاني اهمالا حكوميا واضحا ، حيث يصعب التنقل في اي سيارة مهما كانت حديثة لمسافة 20 مترا، حتى تعترض طريقها المطبات والحفر والتعرجات والتشققات المنتشرة التي تعيق السير والحركة المرورية ، حتى باتت مصدر قلق وخوف بالنسبة لسائقي السيارات، لانها سبب في وقوع مئات حوادث السير التي خلفت العديد من الضحايا المدنيين .

كما اصيب عدد من افراد ميليشيا الحشد الشعبي ، صباح اليوم الاحد ، اثر تعرض نقطة تفتيش تابعة لهم لهجوم مسلح بالاسلحة الكاتمة من قبل مسلحين مجهولين في احدى مناطق جنوب العاصمة بغداد ، ولاذوا بالفرار الى جهة مجهولة.

 

اربيل : كشفت جمعية الثلاسيميا في اقليم كردستان النقاب ، اليوم الأحد، عن وفاة ستة من المصابين بمرض الثلاسيميا في الاقليم خلال الشهر الجاري بسبب نقص الادوية بعد ان توقفت الحكومة الاتحادية في بغداد عن تزويد محافظات كردستان بالأدوية منذ ثلاثة أشهر ، كنوع من الاجراءات العقابية التي اتخذتها بغداد بحق اربيل على خلفية استفتاء الانفصال الذي تم اجراءه اواخر ايلول الماضي .

كما ان الاعتقالات العشوائية في العراق ، اصبحت سمة بارزة للقوات المشتركة في وسط وجنوب البلاد ونظيرتها الكردية في شماله ، حيث أعلن المتحدث الرسمي بإسم مديرية شرطة أربيل “هوكر عزيز “، ظهر اليوم الأحد، ان المديرية تابعت 3502 قضية وأعتقلت نحو 4750 شخصا بتهم مختلفة، مشيرا الى أنه تم حسم 3052 قضية ومازالت 450 آخرى قيد التحقيقات ، بحسب قوله.

اثار تفكك المجتمع العراقي وتفتته ، بسبب احتلال العراق ومااعقبها من سنوات طويلة شهدت انفلاتا امنيا مستمرا وتدهورا كبيرا في جميع المجالات وعلى كافة الصعد ، فتعاطي المخدرات والترويج لها وجرائم القتل العائلية ادلة واضحة على ذلك في عموم البلاد ، حيث أعلن إتحاد الدفاع عن حقوق رجال كردستان في اربيل ، الاحد، عن ارتفاع معدلات انتحار الرجال في العام 2017 ، مشيرا إلى تسجيل نحو 75 حالة انتحار ، وخمس حالات قتل على أيدي زوجاتهم.

 

التأميم : ماشهدته مدينة كركوك واطرافها بمحافظة التاميم وغيرها من المناطق المتنازع عليها بين حكومتي بغداد واربيل من اقتحام للقوات المشتركة وميليشيا الحشد الشعبي في شهر تشرين الاول / اكتوبر الماضي ، اثار سلبية على حياة المواطنين ، حيث الجرائم المنظمة والانتهاكات الانسانية المتواصلة من قبل افراد وعناصر هذه القوات بحق ابناء كركوك ومدن المحافظة الاخرى.

 

ذي قار : فقدان السيطرة وغياب القانون يبدوان بشكل واضح في محافظات جنوب العراق ، من خلال الجرائم المسجلة والمتنوعة مابين السرقة والسطو والخطف ، وصولا للاغتيال ، مايكشف حقيقة الانفلات الذي تشهده تلك المحافظات ، حيث قتل شاب ، خلال الساعات الماضية ، اثر تعرضه لاطلاق نار في شجار وقع بقضاء الشطرة شمال مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار.

كما ان التوتر سائد في عموم محافظة ذي قار ضد المظاهرات الشعبية الغاضبة والرافضة لقانون خصخصة الكهرباء الذي تصر الحكومة المحلية ونظيرتها المركزية في بغداد على اقراره وتفعيله ، خدمة لمصالحهما المالية والحزبية ، وردا من قبل السلطات الحكومية واجهزتها على الرفض الشعبي لهذا القانون ، فحملات الاعتقال العشوائية تجوب شوارع الناصرية واطرافها في ذي قار ، لمحاولة اسكات الصوت الرافض لهذا الفاسد  .

 

النجف : نشاط ملحوظ للعصابات الاجرامية والميليشيات المسلحة في مختلف مدن العراق ومحافظاته فهي تعيث بالارض فسادا بتواطؤ حكومي واضح وتستر على تلك الجرائم الكبيرة التي ترتكب بدوافع طائفية مرة واخرى جنائية ، حيث شهدت محافظة النجف بجنوب غرب العراق ، خلال الساعات الماضية ، جريمة بمقتل عائلة مكونة من ثلاثة اشخاص طعنا بالسكاكين من قبل مجموعة مسلحة اقتحمت منزلهم ونفذت جريمتها .

و لم تكن جريمة مقتل عائلة مكونة من ثلاثة اشخاص طعنا بالسكانين من قبل ميليشيات مسلحة داخل منزله قبل يوم من الان ، الجريمة الوحيدة بالمحافظة ، فقد كشفت مصادر محلية مطلعة بتصاعد وتيرة جرائم القتل والخطف والابتزاز في عموم مناطق النجف ومن قبل مجموعات مسلحة تنتمي الى الدولة وبتواطؤ مع القوات المشتركة ، فيما يعتقد البعض بأن ماتشهده النجف هو بدء لتصفية الحسابات بين الاحزاب السياسية لافراغ الساحة قبيل اجراء الانتخابات القادمة ، لتحقيق المصالح الشخصية والحزبية .

 

سياسي : مع قرب الانتخابات يتوحد الفرقاء في خندق واحد خدمة لمصالحهم المشتركة ، حيث تتسابق الاحزاب والكتل المكونة للتحالف الوطني ، لكسب فصائل مليشيات الحشد الشعبي لجانبها ، عبر تقديم العروض والمناصب لعناصرها وقياداتها ، استعدادا لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، بينما لم تتضح بعد خريطة التحالفات الجديدة ، بعد نجحت المساعي الحكومية في اضفاء الشرعية على هذه المجموعات المسلحة من خلال اقرار قانون يعترف بكيانها في البرلمان ومن ثم السماح لها بالمشاركة في الانتخابات  .

لعنة استفتاء الانفصال لاتزال تلاحق كردستان واحزابها السياسية ، وتداعياتها مستمرة في التاثير على كل نواحي الحياة في محافظات الاقليم ، الاقتصادية وغيرها ، حيث يثير ملف الأزمة بين بغداد وأربيل واستمرار الخلافات بينهما حتى الآن، مخاوف من عدم التوصل إلى حلول خلال الفترة القريبة، فعلى الرغم من الضغوط والوساطات مع حكومة العبادي ، الا انه لا يزال باب الحوار مع كردستان مغلقاً ، وبغداد التي لم تبدِ مرونة إزاء ذلك، بدأت العمل على حوارات غير معلنة مع أطراف حزبية كردية، في خطوة فُسرت على أنّها سعي لعزل حكومة الإقليم التي يقودها الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة “مسعود البارزاني” ، مبررة تلك اللقاءات بأنّها تمهد لخلق ظرف مناسب للحوار، في وقت لم تعلن عن زيارة يقوم بها وفد من حزب “الاتحاد الوطني الكردستاني”، بزعامة الكردي الراحل “جلال الطالباني ” الى بغداد واجراء حوارات فردية مع الحكومة بخصوص الأزمة.

الفساد المنتشر في جميع مفاصل الدولة اصبح داء متجذرا فيها لايمكن استئصاله بسهولة لكثرة الفاسدين في حكومات الاحتلال المتعاقبة وتواطؤ مع بعضهم البعض خدمة لمصالحهم الشخصية والحزبية ، حيث اعترف مقرر اللجنة المالية في مجلس النواب “احمد حمه رشيد” ، ظهر اليوم الاحد, ان تخفيض رواتب الرئاسات الثلاث وموظفيهم خطوة لاتجدي نفعا للموازنة الاتحادية العامة ، مؤكدا ان مليارات الدولارات تذهب باتجاه الفساد .

و اقرت عضو لجنة الخدمات في مجلس النواب ، وعضو التحالف الوطني “هدى سجاد ” ، اليوم الاحد، بان عجز الموازنة المالية للعام  2018 سيلغ  13 ترليون دينار، مؤكدة في الوقت نفسه “حرص” الحكومة والبرلمان على منح البترو دولار للمحافظات المنتجة للنفط ، مطالبة الحكومة بان يكون لها دور حقيقي في معالجة ازمة العجز المالي الكبير ضمن موازنة العام المقبل .

 

اقتصادي : الازمة المالية الخانقة التي تعيشها حكومة كردستان العراق ومحافظته ، كاجراء عقابي من قبل حكومة بغداد على خلفية الاصرار على اجراء استفتاء الانفصال في ايلول الماضي ، بدأت تتفاقم وتؤثر على جميع جوانب الحياة في الاقليم وسكانه ، وسعيا من حكومة اربيل لايجاد حل يخرجها من المأزق الذي وضعت نفسها به ، فقد قررت ، اليوم الأحد، تخفيض رواتب موظفي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بحسب مشروع الإصلاح للرواتب.

وأعلن الجهاز المركزي للاحصاء ، صباح اليوم الأحد، أن كميات انتاج الحنطة لعام 2017 بلغت مليونين و974 ألف طن، مبيناً أن إجمالي المساحة المزروعة بلغ أربعة ملايين و215 الف و906 دونم ، وسط تساؤولات كثيرة عن اسباب استمرار استيراد العراق لمحصول الحنطة من الخارج رغم وفرة انتاجه داخل البلد .

الفساد المنتشر في كل ركن بالعراق ، لم يكتفي بسرقة اموال البلاد ونهب خيراته ، بل تعدى الى التلاعب بحياة المواطنين وايصالهم للموت المحقق ، من خلال استيراد الاطعمة المعلبة الفاسدة واغراق اسواق العراق فيها ، مستغلا فقر المواطنين وضعف حالهم وجهلهم من اجل تمرير هذه السموم الفتاكة وادخالها الى منازل العراقيين .

 

رياضي : يخوض المنتخب الوطني العراقي بكرة القدم ، اليوم الاحد ، وحدتين تدريبيتين استعداداً لمواجهة منتخب الامارات بكرة القدم ، في تصفيات نصف نهائي كأس الخليج الثلاثاء المقبل.

و كشفت لجنة الصالات في الاتحاد العراقي لكرة القدم ، اليوم الاحد ، عن  موعد انطلاق مباريات الجولة الثالثة من مسابقة الدوري الممتاز لكرة الصالات في العراق ، والتي ستبدأ منافساتها ابتداءً من يوم الأربعاء القادم.

 

عربي : اسفرت غارات مكثفة لمقاتلات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، على الساحل الغربي لليمن عن مقُتل 20 من مسلحا من ميليشيا الحوثي على الأقل، وأُصابة اخرين بجروح .

و مع تواصل القصف الحربي المكثف من قبل طيران النظام في سوريا ، يستمر نزوح آلاف العائلات السورية إلى مخيمات اللاجئين بمحافظة إدلب شمال سوريا ، هربا من موت محقق واستهداف من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها الى مكان اكثر امننا ، من خلال القصف العشوائي او الاشتباكات الدائرة في ريف حماة الشمالي وريفها الجنوبي .

 

عالمي : التظاهرات والاحتجاجات مستمرة في ايران وتتسع لعدد كبير من المدن، لا سيما في طهران ومشهد ومدن أخرى، انتفاضة ضد الحكومة وسياستها وعلى الفساد والغلاء والوضع الاقتصادي العام في البلاد، فيما تحدث ناشطون عن سقوط قتلى وجرحى خلال تفريق المظاهرات ، حيث هتف المتظاهرون بشعارات معارضة للحكومة، ونشر ناشطون صورا تظهر فض عناصر الأمن الايراني لجموع المتظاهرين.

و مع اتساع رقعة المظاهرات والاحتجاجات في مدن إيرانية عدة ، ودعوات لخروجها في 70 مدينة ورفعها شعارات سياسية تطالب بإنهاء حكم الملالي، يتصاعد قمع السلطات الايرانية خشية تحولها إلى ثورة شاملة تؤدي إلى إسقاط النظام، وتعتمد قوات الأمن على تكتيكاتها التي استخدمتها ضد مظاهرات 2009 ، لكن الاحتجاجات الحالية تختلف عن تلك السابقة، التي اندلعت متهمة السلطات بتزوير نتائج الانتخابات لإنجاح الرئيس السابق “محمود أحمدي نجاد”، المقرب من المرشد الأعلى “علي خامنئي” ، لانها تأتي تتويجا لعامين من الغضب الشعبي بسبب الأوضاع الاقتصادية التي تزداد سوءا، رغم الوعود بالتحسن نتيجة الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى، لذا، من الصعب على السلطات الأمنية والسياسية في إيران اتهام المحتجين الآن بأنهم “نشطاء موالون للغرب”، لأنهم مواطنون إيرانيون عاديون غير قادرين على مواجهة تكاليف المعيشة، بينما يرون مليارات البلد تنفق من أجل تحقيق نفوذ عسكري خارجي في العراق وسوريا ولبنان واليمن.

وايضا أكّدت السلطات الإيرانية، اليوم الأحد، اعتقال 200 متظاهر خلال الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة طهران خلال يوم واحد وهو السبت الماضي ، حيث قال “محسن همداني”، المساعد الأمني لمحافظ طهران، إن “السلطات الأمنية اعتقلت نحو 200 شخص من المحتجين ممن شاركوا في المظاهرات” ، مبينا أن ” الاعتقال جاء بعد قيام المحتجين بـ”أعمال شغب وتخريب وإحراق بعض الممتلكات العامة”، مبينا إحالة بعض المعتقلين إلى المحاكمة “بحسب قوله .

كما قتل واصيب نحو 20 شحصا بتفجير حزام ناسف ، اليوم الاحد ، خلال مراسم تشييع الحاكم الاسبق لمنطقة “حسكة مينا ” الذي توفي مؤخرا لأسباب طبيعية شرقي افغانستان ، بحسب مااعلنته مصادر صحفية واعلامية مطلعة .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات