الجمعة 25 مايو 2018 | بغداد 16° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

حظر الدراجات النارية في الموصل يثير استياء المواطنين

حظر الدراجات النارية في الموصل يثير استياء المواطنين

تستمر الحكومة في اتخاذ إجراءات وقرارات تعسفية من شأنها التضييق على أهالي مدينة الموصل ، فعلى الرغم من استخدام أعداد كبيرة من المواطنين للدراجات النارية في التنقل داخل المدينة والذهاب لعملهم ، قامت الحكومة بحظر استخدام هذه الدراجات في الموصل ، الأمر الذي أثار غضب واستياء المواطنين ، وفي هذا الصدد ، منعت مديرية شرطة مرور نينوى، أصحاب الدراجات النارية غير المرخصة من استخدامها في مركز المحافظة، الموصل.

وقال المواطن “ناصر محمد” في تصريح للقدس العربي إن “قرار منع قيادة الدراجات النارية، أضر بشريحة كبيرة من المجتمع في الموصل ، مشيراً إلى أن الكثيرين يستخدمون الدراجات لقضاء حاجاتهم والذهاب إلى أماكن عملهم”.

وأضاف محمد أنه كان يملك دراجة يستخدمها للتنقل من وإلى العمل، ولكن بعد هذا القرار اضطر إلى اللجوء إلى سيارات الأجرة، وهذا يسبب عبئاً مادياً عليه لأنه من أصحاب الدخل المحدود، كما ليس باستطاعته شراء سيارة، حسب ما أكد، مطالباً الحكومة بـ”إيجاد حلول أفضل من حظر استخدام الدراجات”.

أما إيهاب، فقد لجأ إلى استخدام الدراجة النارية، بعد احتراق سيارته بسبب المعارك العسكرية التي شهدتها الموصل وقال إنه “لعدم قدرتي على شراء سيارة جديدة، اشتريت الدراجة لتساعدني على التنقل وقضاء أعمالي ، لافتاً إلى أن هناك الكثير من أهالي المدينة قد تدمرت واحترقت سياراتهم ولجأوا إلى استخدام الدراجات النارية ما جعل المدينة تضج بالدراجات، وكذلك لسهولتها بالتنقل، وتجنباً للازدحامات والاختناقات المرورية بسبب إغلاق الطرق والتقاطعات في بعض أماكن المدينة ، ودعا الحكومة إلى العدول عن قرارها لأنه سيوقف ويشل حركة العمل في المدينة”.

كذلك بين “فؤاد أحمد” أن “أصحاب الدراجات أصبحوا يتسببون بمشاكل كثيرة في الشوارع العامة، وقد ارتفعت نسبة الحوادث بسبب قيادتهم المتهورة ومخالفتهم للأنظمة وقواعد المرور ، وأشار إلى أن أغلب سائقي الدراجات، هم من المراهقين الذين يستخدمون الدراجات للمتعة والمغامرة، وليس لقضاء حاجاتهم الضرورية ، وزاد أن قرار الحظر يجب أن يشمل من ليس مرخصا لهم بالقيادة فقط وليس الجميع، لأن هناك من يستخدمها لغرض الحاجة، وهم يشكلون نسبة كبيرة، وهذا القرار يضر بأعمالهم ومصالحهم”.

مدير إعلام شرطة مرور نينوى، المقدم “ياسين أبو شهد” قال للقدس العربي إنه “تلقينا أمراً من قبل قيادة عمليات نينوى توعز بحظر استخدام الدراجات النارية في المدينة ، مبيناً أن هناك آلية سيتم اتباعها في المستقبل للحد من انتشار الدراجات النارية، والتي تسببت بحوادث كبيرة في الشوارع والتقاطعات”.

وذكر أبو شهد أن “الشرطة تتلقى شكاوى عديدة، من قبل المواطنين ضد ظاهرة انتشار الدراجات وقيادتها من قبل المراهقين والذين تسببوا بحوادث سير كثيرة”.

وشرطة مرور نينوى، بصدد إصدار لوحات تسجيل للدراجات للسماح لأصحابها بالسير فيها ومنع جميع الدراجات الصغيرة لأنها تسبب مشاكل في السير، وفق المصدر، الذي لفت إلى أن “مرور نينوى تتلقى أوامر من قيادة العمليات ومن ثم تنفذها ولم يكن القرار صادر من مديريتهم”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات