الخميس 24 مايو 2018 | بغداد 16° C
الرئيسية » الموصل »

انتشال 19 جثة من تحت أنقاض الموصل القديمة

انتشال 19 جثة من تحت أنقاض الموصل القديمة

يكشف استمرار العثور على جثث في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى عن حجم الإبادة الجماعية التي ارتكبتها القوات المشتركة وميليشيات الحشد الشعبي الداعمة لها، بدعم وإسناد من طائرات التحالف الدولي، فلا يكاد يمر يوم حتى تكتشف فيه مقبرة جماعية جديدة، برغم إعلان الحكومة انتهاء عمليات البحث عن رفات الضحايا، وفي هذا السياق أقرت مديرية الدفاع المدني في محافظة نينوى، اليوم الجمعة، بانتشال 19 جثة من ضحايا العمليات العسكرية والقصف المستمر على مدينة الموصل أغلبها من النساء.

وقال مسؤول الإعلام في مركز الدفاع المدني النقيب “عماد البياتي”، في تصريح صحفي إن “فرق الدفاع المدني تمكنت بالتعاون مع القوات المشتركة والفرق الصحية من انتشال 19 جثة، بينها 14 جثة تعود لسيدات وفتيات لا تتجاوز أعمارهن العشرة أعوام”.

وأضاف البياتي أنه “تم تسليم الجثث لدائرة الطب العدلي في محافظة نينوى بغية التعرف على هويات الجثث وتسليمها إلى ذويهم”.

وكانت مدينة الموصل مركز محافظة نينوى قد شهدت ،اليوم الجمعة، العثور على مقبرة تضم عشرات الجثث من ضحايا العمليات العسكرية بالقرب من منطقة الشيخواني وسط الموصل القديمة.

يأتي هذا بينما أكدت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان  في وقت سابق أن الحادث الذي وقع في 29 مارس/آذار 2018، والذي قام فيه موظفون حكوميون بنقل رفات حوالي 80 جثة من منزل مدمر، يثير شكوكا بالتغطية على عمليات قتل لمن يشتبه في احتمال انتمائهم إلى مسلحي “تنظيم الدولة” حيث شاهدت هيومن رايتس ووتش المشهد، وبعد أيام، أُحرق المنزل، بما يدل على احتمالية أن تكون السلطات مسؤولة عن إخفاء أدلة جرائم الحرب التي ارتكبت بحق أهالي الموصل.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات