الجمعة 25 مايو 2018 | بغداد 16° C
الرئيسية » الصراع السياسي »

سياسي كردي يشكك بنزاهة الانتخابات المقبلة

سياسي كردي يشكك بنزاهة الانتخابات المقبلة

عمليات التزوير وغياب النزاهة التي تخللت الانتخابات السابقة ، إضافة إلى سيطرة الأحزاب الفاسدة على العملية الانتخابية واستعدادها للقيام بأي شئ من أجل الحفاظ على مكاسبها السياسية ، كل ذلك يثير المخاوف من تكرار عمليات التزوير في الانتخابات المقبلة ، وفي هذا الصدد ، لوح سكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني “محمد الحاج محمود” بنقل ما وصفها بمعركته السياسية إلى بغداد ، من أجل إقرار الحقوق القومية والدستورية لشعب كردستان ، فيما شكك بنزاهة الانتخابات المقبلة.

وقال الحاج محمود أو “كاكه حمه” في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط إنه “يطمح إلى الفوز بأكثر من مقعد، لينقل هذه المرة معركته السياسية كما يقول إلى مجلس النواب العراقي في بغداد من أجل إقرار الحقوق القومية والدستورية لشعب كردستان، في عراق ما بعد (تنظيم الدولة) مشيرا الى أن سكان الإقليم بكل فئاتهم ورغم كل ما عانوه من أزمات اقتصادية وسياسية خلال السنوات الأربع الماضية سيهرعون إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم التي يحرصون على توظيفها بأكمل وجه في هذه المعركة الانتخابية المصيرية بالنسبة إلى كردستان”.

وأضاف الحاج محمود أن “المقاعد المخصصة لإقليم كردستان، حُددت بشكل اعتباطي وفق نظام الكوته، لعدم وجود إحصائية دقيقة لسكان الإقليم والعراق، وبالتالي فإن الصراع السياسي الساخن بين الأحزاب والقوى الكردية التي يحاول كل منها الاستئثار بأكبر عدد ممكن من تلك المقاعد، سيحفز الناخبين على التوجه بحماس نحو صناديق الاقتراع، حتى في المناطق المتنازع عليها رغم تداعيات الوضع الراهن هناك”.

وفي ما يتعلق بنزاهة سير العملية الانتخابية وشفافيتها ومصداقية أعداد الناخبين الحقيقية، يعرب زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني ورئيس قائمته الانتخابية عن “شكه في إتمام عملية التصويت بنزاهة مثالية ويردف قائلاً، لا توجد عملية اقتراع مُثلى في أي بلد بالعالم، وفي بلد مثل العراق الذي يحتل موقع الصدارة في الفساد فإن عمليات التزوير والإخلال بقواعد العملية الانتخابية أمر وارد، رغم استخدام الأجهزة الإلكترونية الحديثة التي قد تقلص من حالات التزوير، لكنها قطعاً لن تقضي عليها تماماً”.

وعن توقعاته بشأن النتائج التي سيحصدها حزبه يقول الحاج محمود إنه “سنخوض الانتخابات بثلاثين مرشحاً في محافظات ديالى والتأميم ونينوى، بالإضافة إلى محافظات الإقليم، ونأمل في الفوز بأربعة مقاعد في مجمل تلك المحافظات، التي حشدنا لها كل طاقاتنا في مختلف المجالات”.

وفي تعليقه على ترشح بعض الشخصيات الكردية، ضمن القوائم العراقية، وتحديداً ضمن قائمة النصر التي يرأسها رئيس الوزراء العراقي “حيدر العبادي” قال الحاج محمود إنه “أمر غريب وسابقة فريدة من نوعها حقاً ولست أجد كلمات تعبر عنها كما ينبغي، ولكنها باختصار شديد تعكس انقلاب أولئك على شعبهم ومبادئهم القومية، وتدلل على حالة من التخبط السياسي القائم في كردستان والعراق”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات