الإثنين 20 أغسطس 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

600 الف عراقي حرموا من المشاركة بالانتخابات

600 الف عراقي حرموا من المشاركة بالانتخابات

شيئا فشيئا ، بدت تتكشف الخروفات المصاحبة لاجراء الانتخابات البرلمانية التي شهدها العراق يوم امس السبت ، من تعطل اجهزة التصويت الالكتروني الى عدم فتح مراكز الاقتراع في وقتها المحدد وصولا الى منع النازحين من المشاركة والادلاء باصواتهم لاسباب طائفية بحتة ، حيث كشفت مصادر صحيفة مطلعة في تصريح لها ، اليوم الأحد، عن حرمان 600 الف عراقي من المشاركة في الانتخابات النيابية بسبب إجراءات مفوضية الانتخابات ، مشيرة إلى أن من بين من تم منعهم من التصويت ، زوجة نائب رئيس الجمهورية “اياد علاوي” واولاده.

واكدت المصادر في تصريحها عن مسؤول حكومي قوله، إن “ما لا يقل عن 600 ألف عراقي حُرموا من المشاركة بسبب خلل من مفوضية الانتخابات”، مبينا أن “هناك من ذهب إلى مركز الاقتراع ولم يُسمح له بالتصويت بسبب عدم وجود بيانات له في مفوضية الانتخابات أو أن البطاقة التي يحملها فيها اختلاف عن المعلومات الموجودة في سجلات المفوضية أو لعدم تعرف جهاز التحقق الالكتروني على بصمة المواطن”.

وأضافت المصادر الصحيفة، أن “زوجة نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي وأبناءه لم يُسمح لهم بالتصويت في بغداد بحجة عدم وجود بياناتهم في نظام الاقتراع الإلكتروني” بحسب المصادر .

واشارت المصادر الصحيفة في تصريحها إلى أن “الآلاف من النازحين لم يستطعيوا الإدلاء بأصواتهم في عدد من مناطق العراق، بينما حمّل مسؤولون الأجهزة الأمنية مسؤولية ذلك، بسبب الإجراءات التي اتخذتها”.

كما تتوالى رودود الافعال عقب اجراء الانتخابات البرلمانية في العراق ، من قبل مختلف الاحزاب والتحالفات السياسية التي ايقنت انها لن تحصل على ماتطمح اليه من مكاسب حزبية وشخصية في الانتخابات الاخيرة ، بسبب التزوير والتلاعب بنتائجها من قبل الاحزاب المتنفذة في السلطة ، حيث طالب ائتلاف “الوطنية” بزعامة نائب رئيس الجمهورية ” اياد علاوي ” ، اليوم الاحد، بالغاء نتائج الانتخابات واعادة اجراءها في وقت لاحق حتى توفير مااسماها “الظروف الملائمة”، فيما دعا في الوقت نفسه الى الإبقاء على الحكومة الحالية لتصريف الاعمال .

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات