الأربعاء 23 مايو 2018 | بغداد 16° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

انباء عن تحالف مرتقب بين "القانون والفتح والنصر" لتشكيل حكومة اغلبية

انباء عن تحالف مرتقب بين “القانون والفتح والنصر” لتشكيل حكومة اغلبية

في تطور جديد يهدف الى قطع الطريق عن ائتلاف ” سائرون ” بزعامة “مقتدى الصدر” زعيم التيار الصدري ، الذي حقق اعلى نسبة في نتائج الانتخابات البرلمانية الاخيرة في العراق ،ولكونه لم يحظى بدعم ايراني مباشر ، كشف عضو ائتلاف دولة القانون “محمد الصيهود “، مساء اليوم الثلاثاء، عن وجود تحركات يجريها ائتلافه مع الكتل التي تسعى للاغلبية السياسية، مشيرا الى ان كل من “دولة القانون والفتح والنصر” لديهم الفرصة الحقيقية لتشكيل الاغلبية السياسية بالتنسيق مع القوى “الكردية والسنية “والمؤمنة ببرنامجهم الانتخابي ، بحسب قوله .

وقال الصيهود في تصريح صحفي ، ان “هنالك حالة من التقارب في البرامج الانتخابية بين بعض الكتل السياسية خصوصا التي كانت منضوية داخل ائتلاف دولة القانون سابقا وهي الفتح والنصر ودولة القانون”، مبينا ان “ذلك سيعطيها الفرصة لتشكيل حكومة الاغلبية السياسية خلال الفترة القريبة المقبلة”.

واضاف الصيهود ان “بعض الاطراف السياسية من القوى الكردية والسنية تتفق بالبرنامج مع هذه الكتل ومن الممكن معها تشكيل حكومة الاغلبية وانقاذ العملية السياسية والارتقاء الى مستوى طموحات الجميع ” بحسب قوله .

واكد الصيهود انه “لا مجال للعودة الى تشكيل حكومة المحاصصة تحت اي مسمى او ذريعة”، مشددا على ان “دولة القانون فعليا بدأ الحراك على الكتل السياسية التي نعتقد انها منسجمة معه بالبرنامج الانتخابي” بحسب قوله .

وتوقع الصيهود ان “يتم الاتفاق على تشكيل حكومة الاغلبية السياسية خلال وقت قريب جدا مع اعلان النتائج النهائية للانتخابات من قبل المفوضية”.

يشار الى ان وجود قائد فيلق القدس الايراني ” قاسم سليماني ” في العراق لايعتبر زيارة ، لانه اصبح وجوده الدائم من المسلمات والامور التي تم الاعتياد عليها من قبل العراقيين ، لاسيما في ظل تدخلات ايران السافرة في شؤون العراق الخارجية والداخلية ، حيث حضر سليماني ، اليوم الثلاثاء ، اجتماعا مغلقا في المنطقة الخضراء ببغداد ، لاختيار الحكومة المقبلة ، من خلال التباحث مع قادة القوى السياسية الحاصلة على مقاعد في مجلس النواب المقبل ، عقب الانتخابات التي اجريت مؤخرا .

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات