الإثنين 18 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

التغيير تهدد بمقاطعة العملية السياسية

التغيير تهدد بمقاطعة العملية السياسية

الخلافات السياسية المتزايدة مع اعلان النتائج الرسمية والنهائية للانتخابات البرلمانية ، لم تقتصر على التحالفات السياسية في بغداد بل امتدت الى محافظة التأميم ومنها الى محافظات كردستان العراق ، لاسيما بعد احتدام الصراع بين الاحزاب الكردية البارزة بسبب الاعتراض على نتائج الانتخابات والاتهامات بتزوير نتائجها ، حيث كشفت حركة التغيير الكردية ، اليوم الاحد، انها ستقاطع العملية السياسية ولن تشارك لا في الحكومة ولا مجلس النواب، احتجاجاً على نتائج الانتخابات التي شهدت “تزويراً وتلاعباً”.

وقال عضو المجلس التنفيذي لحركة التغيير “شورش حاجي”، في تصريح صحفي ، ان “الجو العام داخل حركة التغيير يتجه نحو مقاطعة العملية السياسية وعدم المشاركة لا في الحكومة ولا في البرلمان المقبل”.

واكد حاجي ان “جميع اعضاء المكتب السياسي والمجلس  التنفيذي  للحركة مع المقاطعة، وخاصة بعد ظهور النتائج النهائية وعدم تصحيح مسار العملية الانتخابية”.

واضاف حاجي في تصريحه اننا ” في حركة التغيير سنقاطع العملية السياسية حتى ولو كنا لوحدنا، وخلال الاجتماع مع الاطراف المعارضة الاخرى حول المشاركة من عدمها، كان لهم نفس الرأي وهو انهم سيقاطعون العملية السياسية”.

وبين في تصريحه ايضا  “نحن في حركة التغيير فقدنا ضعف المقاعد بسبب التزوير والتلاعب من قبل احزاب السلطة في نتائج الانتخابات، لذلك لا إضفاء الشرعية على العملية الانتخابية والسياسية”.

يشار الى ان الاوضاع في مدينة كركوك بمحافظة التاميم ومع مرور الوقت تتجه تحو التأزم والتفاقم ، لاسيما بعد اعلان النتائج الرسمية للانتخابات البرلمانية الاخيرة ، والتي يتهم ابناء كركوك مفوضية الانتخابات بتزوير نتائجها ، حيث ازداد التوتر في المدينة بعد عدم استجابة مفوضية الانتخابات لمطالب المعترضين باعتماد العد والفرز اليدويين ، وان ذلك بات يهدد بتطورات لا تحمد عقباها، قد تصل  إلى حد عودة الصراع القومي ورجوع المحافظة إلى المربع الأول.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات