الأحد 17 ديسمبر 2017 | بغداد 16° C
yaqein.net
الرئيسية » سياسة وأمنية »

قسم حقوق الإنسان في الهيئة يصدر تقريرا بعنوان "حزام بغداد .. مسرح الجرائم ضد الإنسانية"

قسم حقوق الإنسان في الهيئة يصدر تقريرا بعنوان “حزام بغداد .. مسرح الجرائم ضد الإنسانية”

أكّد قسم حقوق الإنسان في هيئة علماء المسلمين، اليوم الاحد،في تقرير له بعنوان “حزام بغداد .. مسرح الجرائم ضد الإنسانية”، أن المناطق المحيطة بالعاصمة العراقية تتعرض لعملية تغيير ديموغرافي منظمة تنفذها الأحزاب الحاكمة والميليشيات الطائفية التابعة لها.

وأوضح قسم حقوق الانسان في تقرير له والذي تلقت وكالة يقين الاخبارية نسخة منه وجاء في نصه ،أن”المناطق المحيطة بالعاصمة العراقية ما انفكت تعاني من تصعيد غير مسبوق في استهداف المدنيين أو إبادتهم كجزء من هجمات منهجية موجَّهة ضد السكان المحليين، إلى جانب ارتفاع مستوى الأعمال غير الإنسانية التي ترتكب ضدهم مع ازدياد ملحوظ في حوادث العنف وعمليات القتل الجماعي والتفجيرات التي تضرب تجمعات مدنية عامة مثل الأسواق والأحياء السكنية في مناطق ذات غالبية سُنيّة بهدف التصفية الطائفية بناء على ايديلوجية متعصبة”.

وأشار تقرير القسم إلى أن “الميليشيات الطائفية الموالية للحكومة الحالية تعيث في مناطق حزام بغداد فسادًا وقتلاً وتهجيرًا وتهديدًا لمقتضيات السلم المجتمعي، مشيرًا إلى أنه تم تسجيل مئات من حالات الخطف والاخفاء القسري وجرائم القتل على الهوية بحق المدنيين؛ والعثور على عشرات الجثث ملقاة في مكبات النفايات أو مرمية على قوارع الطرقات؛ ما اضطر معظم السكان إلى ترك منازلهم وأراضيهم من أجل الحفاظ على حياتهم وحياة أسرهم وذويهم”.

واضاف التقرير نقلا عن شهادات السكّان المحليين الذين أكدوا أن “الميليشيات والأجهزة الحكومية عمدت إلى تدمير آلاف الدونمات الزراعية وتجريف مئات البساتين، وطمر العديد من بحيرات الأسماك والمسطحات المائية، فضلاً عن تدمير عشرات المنازل، وتنفيذ حملات دهم واعتقالات ممنهجة طالت مئات المدنيين في مناطق مختلفة”.

وبين التقرير ان “الشكل الجغرافي لمناطق حزام بغداد وتعداد السكّان فيها، والروابط الاجتماعية التي تتسم بها ،قد باتت مهددة بالتفكك واتساع الفجوات والانقسامات داخلها، لاسيما وأن السلطات الحكومية هناك أخذت تنتهج سياسة تقضي بتفريغ تلك المناطق من أهلها الأصليين وزجهم في مخيمات خارجها”.

وتضمن التقرير شهادات ووثائق “تؤكد بشاعة الجرائم التي ترتكب في المناطق المشار إليها؛ مستشهدًا ببنود من القانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان للتأكيد على أن ما يجري في مناطق حزام بغداد جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية لا يمكن السكوت عليها، داعيًا المجتمع الدولي إلى التدخل السياسي والاقانوني لوقف ممارسات مليشيات الحشد الطائفي والقوات الموالية للحكومة الحالية”.

يقين نت

م

تعليقات