الإثنين 21 أغسطس 2017 | بغداد 43° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

إقرار حكومي جديد بتفشي الفساد في المنافذ الحدودية بالبصرة

إقرار حكومي جديد بتفشي الفساد في المنافذ الحدودية بالبصرة

 

أقر النائب الحالي عن محافظة البصرة “فالح الخزعلي” ، اليوم السبت ، باستشراء الفساد في المنافذ الحدودية في محافظة البصرة ، مؤكدا عزمه إعداد لائحة بملفات الفساد الذي تعاني منه المنافذ وإحالتها إلى هيئة النزاهة الحالية ومدير هيئة الكمارك الحالية ووزارة المالية الحالية للتحقيق.

وقال الخزعلي إنه “وخلال زيارته لمنفذ الشلامجة شرق البصرة برفقة رئيس لجنة المنافذ الحدودية في مجلس المحافظة مرتضى الشحماني تبين له وجود ملفات فساد كبيرة وواضحة في المنفذ بضمنها ما يتعلق بميزان المنفذ العائد لهيئة الكمرك والمعطل منذ عام 2013 في حين يتطلب إصلاحه مبلغ 27 مليون دينار فقط ، معربا عن اعتقاده بان يكون تعطيل الميزان متعمدا وذلك لتمرير أحمال تفوق المحددة به بما يؤدي إلى هدر المال العام ، حيث ان إصلاح الميزان سيسهم برفع الإيرادات المتحصلة من المنفذ بما لا يقل عن ثلث المتحقق حاليا من تلك الإيرادات نتيجة السيطرة على الأحمال”.

وأضاف الخزعلي أن “الأحمال المحددة في الميزان تصل الى ستة وثلاثين طن بينما يتم تحميله أكثر من ستين طن وهذا ما يسبب هدرا لأموال الجباية وكذلك ضررا بالبنى التحتية لطرق المحافظة”.

ووصف الخزعلي “وضع منفذ الشلامجة بالمتهرئ ، مبينا بان سحب العمل من الشركة المكلفة بالمشروع جاء بعد رصد حالات فساد بعملها خاصة وان كلفة المشروع تبلغ 40 مليار بينما الإيرادات الشهرية للمنفذ لا تتجاوز الأربعة مليارات شهريا”.

يشار إلى أن لجنة ما تعرف بالأمن والدفاع البرلمانية ، قد أقرت في وقت سابق ، بوجود فساد كبير في المنافذ الحدودية البرية والبحرية ، مؤكدة أن أموالاً طائلة تجبى في تلك المنافذ وتذهب إلى جيوب الفاسدين من الساسة الحاليين.

يقين نت

م.ع

تعليقات