الإثنين 11 ديسمبر 2017 | بغداد 9° C
yaqein.net
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

الميليشيات المدعومة من داخل العراق وخارجه تنوي الانتقام من أهالي الموصل

الميليشيات المدعومة من داخل العراق وخارجه تنوي الانتقام من أهالي الموصل

كشف مسؤول قسم الثقافة والإعلام في هيئة علماء المسلمين في العراق ، الدكتور عبد الحميد العاني ، عن نية ميليشيات طائفية مدعومة من داخل العراق وخارجه ، ارتكاب اعمال انتقامية من اهالي مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، وذلك عقب اقتحام المدينة من قبل القوات الحكومية المدعومة بميليشيات مايعرف بالحشد الشعبي والبيشمركة الكردية وقوات الاحتلال الامريكي .

واكد الدكتور العاني في حوار أجرته معه وكالة الأناضول للأنباء ” ان هناك مشاهد موثقة تؤكد نوايا ميليشيات يزيدية في قضاء (سنجار) بمحافظة نينوى ، على القيام بهدم منازل المدنيين السنّة، وارتكاب أعمال سلب ونهب لأموالهم ، والقيام بانتهاكات تنفذ في ظل دعم التحالف الدولي لهم بدعوى أنهم يقاتلون لاسترداد القرى التي لا زالت بيد “تنظيم الدولة”، فضلاً عن حصولهم على اعتراف حكومة بغداد التي تنسق معهم”.

واوضح الدكتور العاني ” ان أوضاع نازحي الموصل جرّاء العدوان على المدينة سيئة للغاية ، وان جهود الأمم المتحدة ضعيفة جدًا ، إذ أنشأت منسقية دعم شؤون اللاجئين في العراق ستة مخيمات تبلغ طاقتها الاستيعابية (60) ألف نازح فقط اي ما يصل إلى نسبة (6%) من مجمل النازحين، في حين أن العدد المتوقع للمدنين الذين ينزحون من الموصل جرّاء العدوان عليها قد يتجاوز حاجز المليون، ما يجعل مصير (94%) منهم مجهولاً “.

وبين الدكتور العاني “أن الميليشيات الطائفية توعدت أهالي المدينة ووصفتهم بأنهم “إرهابيون”، بغض النظر عن أعمارهم وانتماءاتهم وجنسهم، كما أن قادة تلك المجاميع وصفوا المعركة بأنها حرب انتقامية ، موضحا أن نتيجة المعركة ستكون مشابهة لنتيجة المعارك السابقة، لكن المشكلة هذه المرة أكبر مما سبق، وذلك لدخول أطراف جديدة مشابهة لـ”لحشد الشعبي” في المنهجية المتبعة في العدوان “.

وقبل ختام الحوار الصحفي مع الدكتور العاني ، تم التطرق ايضا الى ملفات أخرى ذات علاقة بالمشهد العراقي عامة، وقضية الموصل بشكل خاص، ودور المشروع الإيراني في إحداث تغيير ديموغرافي في البلاد عن طريق سياسة التهجير وتدمير المدن التي تمارسها الميليشيات في كل مكان.

يقين نت

ب ر

تعليقات