الخميس 17 أغسطس 2017 | بغداد 38° C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

الهيئة تعتبر الممارسات الإجرامية للقوات الحكومية وميليشياتها في نينوى من قتل وتدمير جرائم حرب

الهيئة تعتبر الممارسات الإجرامية للقوات الحكومية وميليشياتها في نينوى من قتل وتدمير جرائم حرب

 

اعتبرت هيئة علماء المسلمين في العراق في بيانها الذي حمل الرقم (1213) والذي أصدرته ، اليوم الاثنين ، جرائم القصف والقتل والتدمير وتجنيد الأطفال والسعي لاستخدام الأهالي دروعًا بشرية في محافظة نينوى ، التي تمارسها القوات الحكومية وميليشياتها الطائفية ، جرائم حرب ، مؤكدة أنه من المؤسف أن المجتمع الدولي يتجاهل ذلك كله ، ويغض الطرف عما يحدث في العراق من مآسٍ ومحنٍ وانتهاكات كبيرة لحقوق الإنسان.

وجاء في نص اليبان الذي تلقت وكالة يقين للأنباء نسخة منه “فلا تزال آلة القتل تُنزل جام غضبها، وتواصل مجازرها بحق المدنيين العزل في محافظة نينوى، مستهدفة بالقصف والتدمير والقتل الممنهج أرواحَ الأبرياء من المواطنين، جاعلة منها وقود حرب ضروس لا ناقة لهم فيها ولا جمل، وكل ذلك يتمّ على يد القوات الحكومية والميليشيات الطائفية والتحالف الدولي تحت ذريعة تحرير المدينة من (تنظيم الدولة)، وما جرى في ضواحي الموصل من الجهة الغربية قبل أيام دليل على ذلك، حيث استهدفت الطائرات تجمعًا للمدنيين النازحين باتجاه مدينة الموصل، وأوقعت فيه قتلى وجرحى من النساء والأطفال”.

وأضاف البيان “وقد وردت أخبار عن قيام الميليشيات بالضغط على بعض الأهالي في مخيمات النزوح لإرسال أولادهم الذين هم دون سن البلوغ للقتال معها، وذلك عن طريق التهديد تارة، أو استغلال حاجتهم المادية والظروف الإنسانية الصعبة التي يمرون بها تارة أخرى، وهذا ما أكدته منظمة (هيومن رايتس ووتش)”.

وتابع البيان “فضلًا عن شهاداتٍ لصحفيين مرافقين للقوات الحكومية، وشهادات مدنيين من مناطق قريبة من مدينة الموصل أكدت: أن الخوف الذي يتملك القوات الحكومية وميليشيات الحشد الطائفي جعلتها تسعى إلى إبقاء الأهالي في بيوتهم، وأن لا يخرجوا منها في نية مبيّتة؛ لاستخدام الأهالي كدروع بشرية في المعارك”.

وأكد البيان أن “هذه الممارسات الإجرامية بحق المدنيين العزل تُعدّ جريمة حرب، وكذلك محاولة إقحام الأطفال من أي طرف في الصراع جريمة أخرى، لا تقل عن سوابقها من الجرائم المرتكبة”.

وأشار البيان إلى أنه “ومن المؤسف أن المجتمع الدولي يتجاهل ذلك كله، ويغض الطرف عما يحدث في العراق من مآسٍ ومحنٍ وانتهاكات كبيرة لحقوق الإنسان؛ بل وأعطى الضوء الأخضر بمباركته لحملة التحالف الدولي لارتكاب كل هذه الجرائم، وأن تُنفّذ في وضح النهار؛ لتصل إلى العالم بكل وسائل الإعلام دون رادع أو حساب يوقف آلة القتل والدمار وهذه الكارثة التي لم يَسلم منها أحد من الأبرياء”.

يقين نت

م.ع

تعليقات