الأربعاء 18 أكتوبر 2017 | بغداد 29° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

الهيئة تدين جريمة اغتيال الشيخ الدكتور نادر السنوسي العمراني

الهيئة تدين جريمة اغتيال الشيخ الدكتور نادر السنوسي العمراني

استنكرت هيئة علماء المسلمين في العراق ، عبر بيانها المرقم (1214) ، الجريمة النكراء باغتيال الامين العام لهيئة علماء ليبيا وعضو الرابطة العالمية للاحتساب ، بعد اكثر من شهر على اختطافه ، من امام مسجد في العاصمة الليبية طرابلس ، في ظروف غامضة ، مؤكدة انها ترى في اغتيال الشيخ الجليل (رحمه الله) ، اعتداءًا كبيرًا على الشعب الليبي الشقيق وأمنه، وخسارةً كبيرة له، في وقت هو أحوج ما يكون فيه لقادة وعلماء يعملون على إخراجه من واقعه المرير، ويأخذون بيده إلى جادة الصواب.

وجاء في نص البيان الذي تلقت وكالة يقين للانباء نسخة منه ” فقد أكدت دار الإفتاء الليبية في بيان لها أمس الاثنين (21/11/2016) مقتل الشيخ الدكتور (نادر السنوسي العمراني)، الأمين العام لهيئة علماء ليبيا، وعضو مجلس البحوث والدراسات الشرعية التابع لدار الإفتاء، ونائب رئيس رابطة علماء المغرب العربي، وعضو الرابطة العالمية للاحتساب، الذي خُطف قبل أكثر من شهر من أمام مسجد في العاصمة طرابلس في ظروف غامضة “. 

واضاف البيان ” ان الشيخ الفقيد ــ رحمه الله تعالى ـــ يُعدّ أحد أبرز علماء الحديث الشريف في ليبيا، ولد عام 1972 بطرابلس، وأتم دراسته الأولية فيها، ثم حصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث الشريف وعلومه من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ثم شهادة (الماجستير) في الحديث وعلومه، من الجامعة نفسها، ثم نال شهادة (الدكتوراه) في الاختصاص نفسه، وله جهود معلومة في التدريس والدعوة والافتاء، فضلًا عن مؤلفات ودراسات عدة “.

واوضح البيان ” ان هيئة علماء المسلمين إذ تدين هذه الجريمة النكراء؛ فإنها ترى في اغتيال الشيخ اعتداءًا كبيرًا على الشعب الليبي الشقيق وأمنه، وخسارةً كبيرة له، في وقت هو أحوج ما يكون فيه لقادة وعلماء يعملون على إخراجه من واقعه المرير، ويأخذون بيده إلى جادة الصواب “.

واختتم البيان باعلان الهيئة ” تضامنها مع الإخوة في (هيئة علماء ليبيا) في ظل التحديات والمصاعب الكبيرة التي يواجهونها ، والدعوة الخالصة بـ (رحم الله الشيخ الفقيد وأسكنه فسيح جناته، وألهم أهله ومحبيه وتلاميذه الصبر الجميل، ومنّ على الشعب الليبي وسائر بلاد المسلمين بالأمن والاستقرار، إنه نِعْمَ السميع المجيب ) “.

يقين نت

ب ر

تعليقات