الأحد 17 ديسمبر 2017 | بغداد 6° C
yaqein.net
الرئيسية » ازمة تفتت المجتمع العراقي »

الهيئة تدين جرائم القتل والاعتقال والتهجير التي ارتكبتها القوات الحكومية في ناحية الرحالية بمحافظة الأنبار

الهيئة تدين جرائم القتل والاعتقال والتهجير التي ارتكبتها القوات الحكومية في ناحية الرحالية بمحافظة الأنبار

 

دانت هيئة علماء المسلمين في العراق في بيانها المرقم (1216) والذي أصدرته ، اليوم الخميس ، جرائم القتل والاعتقال والتهجير التي ارتكبتها القوات الحكومية في ناحية الرحالية بمحافظة الأنبار ، مؤكدة أن الحكومة الحالية وأجهزتها والميليشيات التي تنفذ برامجها ، متسببة بظاهرة النزوح المتواصل للمدنيين في عدد من المحافظات العراقية ، الأمر الذي يجعلها مدانة بارتكاب جريمة حرب.

وجاء في نص البيانالذي تلقت وكالة يقين للأنباء نسخة منه “فقد دأبت الحكومات المتتابعة في بغداد والإدارات المحلية التي تشكلت في محافظة كربلاء؛ على ممارسة عمليات الخطف والتهجير القسري بقوة السلاح وتحت ضغوط مختلفة على ناحية (الرحالية) وأهلها في محافظة الأنبار، تمامًا مثلما عملت ولا تزال تعمل تجاه مدينة (النخيب) القريبة منها؛ لأسباب باتت غير خافية على كل أحد”.

وأضاف البيان “وتشير التقارير المعنية بتوثيق الانتهاكات الحكومية؛ إلى أن السياسة التي تتبعها الحكومة الحالية تجاه (الرحالية) تدور في فلك خلق أزمات ونعرات عشائرية في المدينة؛ لتبرر إرسال قوات حكومية متبوعة بالميليشيات من أجل تنفيذ عمليات اعتقال وتغييب قسري بدوافع طائفية، فضلًا عن ممارسة الخطف والتهجير في محاولة للسيطرة على المدينة بقوة السلاح والترهيب”.

وتابع البيان “وعلاوة على ما شهدته الناحية طوال السنوات الماضية من حملات اعتقالات تعسفية وعمليات اختطاف وتعذيب ممنهج بحق المدنيين الذين صادرت القوات الحكومية والميليشيات أموالهم وممتلكاتهم بذرائع مختلفة أو بدون ذرائع؛ فقد تصاعد هذا النوع من الهجمات على الناحية في الأيام القليلة الماضية، إذ قامت ميليشيات مسلحة قدمت من بغداد بتاريخ (16/11/2016) باعتقال (16) شخصًا من أبنائها، أعقب ذلك إقدام ميليشيات طائفية أخرى بتاريخ (21/11/2016) على تنفيذ حملة اختطاف منظّمة طالت أكثر من (40) شخصًا بينهم كبار سن وقاصرون، وفي اليوم نفسه أعلنت مصادر محلية في المدينة عن نزوح أكثر من (200) أسرة بسبب تجدد حملات الدهم والاعتقال التي تنفذها قوات وفدت من كربلاء أيضًا وهي ترفع رايات وشعارات طائفية”.

وأوضح البيان “وأكّد شهود عيان من أهالي (الرحالية) أن المسؤولين الحكوميين في محافظة كربلاء يقفون وراء تجدد هذه الحملات ويتحملون مسؤولية النزوح؛ ولاسيما أن الأجهزة الأمنية الحكومية والميليشيات تتعامل مع الأهالي بتعسف، وتتعمد إفراغ المدينة من سكّانها، وهو ما اعترفت به مصادر في (مجلس محافظة الأنبار) بقولها: ((إن الرحالية أمست حاليًا مدينة أشباح بسبب مغادرة الأهالي لها، نتيجة المداهمات التي قامت بها تلك القوة التي لا نعرف هويتها))”.

وأكد البيان أن “الحكومة الحالية وأجهزتها والميليشيات التي تنفذ برامجها؛ متسببة بظاهرة النزوح المتواصل للمدنيين في عدد من المحافظات العراقية؛ الأمر الذي يجعلها مدانة بارتكاب جريمة حرب، ولاسيما مع تنامي المخاوف الجدية من مساعٍ ممنهجة لتغيير البنية السكانية لبعض المناطق، واستغلال نزوح السكان الأصليين لأجل تحقيق هذا الغرض”.

يقين نت

م.ع

تعليقات