السبت 16 ديسمبر 2017 | بغداد 16° C
yaqein.net
الرئيسية » الموصل »

الهيئة : ماتشهده مدينة حلب هو فصل من فصول حرب الإبادة التي تتعرض لها الأمة في أماكن عدة

الهيئة : ماتشهده مدينة حلب هو فصل من فصول حرب الإبادة التي تتعرض لها الأمة في أماكن عدة

اصدرت الأمانة العامة لهيئة علماء المسلمين في العراق ، اليوم الجمعة ، بيانا حول الهجمات الإجرامية التي تتعرض لها مدينة حلب الشهباء ، مؤكدة على ضرورة أن يخرج العالم عن صمته وعلى الشعوب أن تقول كلمتها للضغط على حكّامها، وتشكيل رأي عام مؤثر يتبنى استرجاع الحقوق.

وبينت الهيئة في بيانها رقم (1218) والذي تلقت وكالة يقين للأنباء نسخة منه وجاء في نصه “ففي مشاهد مأساوية لا تقل بشاعة عما حدث في الحربين العالميتين في القرن الميلادي الماضي؛ تتعرض مدينة حلب الشهباء لهجمة شرسة منذ أكثر من عشرة أيام، تقودها قوى تحالف النظام المستأسد على شعبه وروسيا وإيران؛ لتنزل حممها على المواطنين الأبرياء بصواريخ موجهة وقنابل فراغية وعنقودية، وبراميل متفجرة تحمل غازات سامة؛ لتجعل من أبناء المدينة الصابرة المرابطة جثثًا هامدة وأشلاءًا متناثرة تختلط بحجارة المدينة، ذات التاريخ المجيد والحضارة المورقة والرمزية الكبيرة لها في عقول المسلمين وقلوبهم، في عصور عزها وازدهارها”.

واشارت الهيئة الى ان “ما تتعرض له مدينة حلب هو فصل من فصول حرب الإبادة التي تتعرض لها الأمة في أماكن عدة، وهي ذات صلة مسيسة بما يجري في العراق عموما وفي شقيقة (حلب) مدينة (الموصل) خاصة، في وقت تحالف فيه الأعداء وتفرق أصحاب القرار في دولنا، وتخلوا عن مسؤولياتهم في الدفاع عن شعوبهم ومناصرة المظلومين؛ مما أعطى للطامعين الذرائع والحجج للتنكيل بشعوب الأمة دون رادع يثنيهم عن ذلك كله”.

واكدت الهيئة انه “ولتلافي المزيد من القتل والدمار في مدينة حلب وأخواتها؛ يتوجب على العالم أن يخرج عن صمته وعلى الشعوب أن تقول كلمتها للضغط على حكّامها، وتشكيل رأي عام مؤثر يتبنى استرجاع الحقوق، والوقوف بوجه كل طغيان يجعل من الأبرياء وسيلة للحفاظ على عرشه حتى لو أهلك الحرث والنسل”.

نسأل الله تعالى أن يجنّب أهل حلب والشعب السوري الفتن والمحن، وأن يحفظ أرواحهم، ويمنّ عليهم بالخلاص عاجلًا غير آجل؛ إنه سميع مجيب الدعاء.

يقين نت

م

تعليقات