الإثنين 11 ديسمبر 2017 | بغداد 18° C
yaqein.net
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

الهيئة تهنىء العراقيين والعالم الإسلامي بمناسبة مولد سيد الكائنات محمد (صلى الله عليه وسلم)

الهيئة تهنىء العراقيين والعالم الإسلامي بمناسبة مولد سيد الكائنات محمد (صلى الله عليه وسلم)

تقدمت الأمانة العامة لهيئة علماء المسلمين في العراق، اليوم الاحد ،بأزكى التهاني وأطيب التبريكات إلى أبناء العراق الصابرين والصامدين، وإلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بمناسبة ذكرى مولد رسول رب العالمين وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)، سائلة المولى عزل وجل أن يلطف بأبناء شعبنا وشعوب الأمة التي تتعرض لهجمة شرسة تستهدف وجودها وحاضرها ومستقبلها.

وبينت الهيئة في تهنئتها التي تلقت وكالة يقين للأنباء نسخة منها وجاء في نصها “تتقدم هيئة علماء المسلمين في العراق إلى أبناء العراق الصابرين والصامدين، وإلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بأزكى التهاني وأطيب التبريكات بمناسبة ذكرى مولد رسول رب العالمين وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)”.

واضافت الهيئة ان “ذكرى مولد سيد الكائنات محمد (صلى الله عليه وسلم) مناسبة جليلة تبعث في الأمة الهمة وتوقظ فيها العزيمة وتستلهم منها معاني الشجاعة في الوقوف بوجه الهجمة الشرسة التي تتعرض لها، مستذكرين سيرته العطرة التي جسدت للأمة العطاء الروحي والأخلاقي والحضاري في أعلى صوره، ومواقفه الثابتة في الدفاع عن الدين الإسلامي وعقيدته السمحة، التي ينبغي علينا أن نحافظ عليها، ونتمسك بها، فكرًا ومنهجًا، قولًا وعملًا، ونحفز مشاعر الولاء والانتماء في داخلنا للأمة، لنزداد عزمًا وتصميمًا على بلوغ أهدافنا المنشودة”.

وتغتنم الهيئة هذه المناسبة الجليلة لتدعو الله تعالى؛ أن “يلطف بأبناء شعبنا وشعوب الأمة التي تتعرض لهجمة شرسة تستهدف وجودها وحاضرها ومستقبلها، وأن يحقق تطلعات الشعب العراقي نحو الخلاص من الاحتلال بكل أشكاله وألوانه، وأن يـمن على المعتقلين والمعتقلات بإطلاق السراح، وعلى المهجرين والنازحين بالعودة إلى ديارهم سالمين بعد أن أجهدهم التعب، وأخذت منهم الغربة الشيء الكثير، وضاعت حقوقهم داخل أسوار الوطن وخارجه”.

وجددت الهيئة العهد لله سبحانه وتعالى بهذه المناسبة بأن” تبقى متمسكة بثوابتها ومنهجها الذي سارت عليه طوال السنين الماضية، مدافعة عن حرية الشعب العراقي وكرامته، وراصدة لكل المؤامرات التــي تحاك ضده وكاشفة لها، وساعية مع كل المخلصين لتحرير العباد والبلاد من ظلم الظالمين ـ كره ذلك من كرهه وأحب ذلك من أحبه ـ فالأصل مخافة الله والعمل لنيل رضوانه، ثم الصدق مع أبناء العراق”.

  يقين نت

م

تعليقات