الإثنين 11 ديسمبر 2017 | بغداد 18° C
yaqein.net
الرئيسية » العمليات العسكرية ضد المدنيين »

إهالي الموصل يضطرون لشرب مياه الامطار لمواجهة كارثة إنقطاعها عن أحيائهم

إهالي الموصل يضطرون لشرب مياه الامطار لمواجهة كارثة إنقطاعها عن أحيائهم

اضطر اهالي مدينة الموصل الى تجميع مياه الامطار في اواني وقدور للاستعانة بها على انقطاع المياه عن المدينة منذ اكثر من شهر ، جراء العمليات العسكرية العدوانية التي تشنها القوات الحكومية وميليشيات مايعرف بالحشد الشعبي على المدينة واطرافها .

مصادر صحفية نقلا عن اهالي الموصل قالت إن “الاهالي يقومون بوضع قدور طبخ قديمة وحوض سباحة بلاستيكي للأطفال، على سطح منازلهم لغرض جمع مياه الامطار التي تساقطت بغزارة على مدينة الموصل الاسبوع الماضي، في خيار بات “وحيداً” لمواجهة ازمة خانقة تهددهم بـ”العطش والاوبئة والامراض”.

وبينت المصادر أن ” الاهالي في حي التحرير بساحل الموصل الايسر،يحرصون على مراقبة تلك الاواني والقدور حتى تمتلئ بمياه تلك الأمطار، ليتمكنوا من الاستحمام بعد مفارقته لأكثر من شهر منذ انقطاع وصول المياه الى احياءهم التي استعادت القوات الحكومية عليها ،فضلا عن قيامهم بترشيح تلك المياه بقطعة قماش لشربها واستخدامها في طهي الطعام”.

واكدت المصادر ان “اهالي الاحياء بدأوا باستخدام مياه الابار التي يأتي بها ابناءهم بعد طابور طويل نهايته الحصول على ماء “مج” وغير صالحة اصلاً للإستهلاك البشري،ماينذر بانتشار الامراض الجلدية المعدية بالتزامن ، مع عدم وجود الوقود لتعقيم تلك المياه أو تسخينها على الاقل”.

هذا ويعاني قرابة نصف مليون من اهالي الساحل الايسر في مدينة الموصل، من انعدام مياه الشرب، بحسب منسقة العمليات الانسانية لمنظمة الأمم المتحدة ليز غراند، التي حذرت من عواقب “كارثية”، سيما على الاطفال والنساء والعائلات الموجودة في المدينة.

جدير بالذكر ان أهالي الموصل يعتمدون على محطتين أساسيتين لمياه الشرب، تقع الأولى في منطقة الغابات في الجانب الايمن للمدينة (جنوبي الموصل)، والثانية قرب كنيسة الحاوي في الساحل الأيسر للمدينة (شرقي الموصل)، في وقت تشير الانباء الى تعرض المحطتين لاضرار جراء المعارك الدائرة .

يقين نت

م

تعليقات